وثائق تثبت وجود مصنع أسلحة إيراني في لبنان؟

بعيدا من الأضواء وداخل الكواليس الدبلوماسية، تدور حركة اتصالات مكوكية بين عواصم غربية واوروبية من جهة، وبيروت من جهة ثانية، محورها “مصانع أسلحة ايرانية موجودة في لبنان”. القضية التي خرجت الى العلن منذ أشهر مع حديث رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في الامم المتحدة عن مصانع يملكها حزب الله في بيروت، تفاعلت مجددا في الاسابيع الماضية، قبيل زيارة وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو لبنان، وبعدها. فقد ذكرت تقارير إخبارية، منذ ايام، أن بومبيو حذر، خلال وجوده في بيروت، المسؤولين اللبنانيين من إخفاء مصنع صواريخ تابع لحزب الله. وقال مراسل القناة الإسرائيلية الثالثة عشرة، باراك رافيد، إن مصادر أميركية مطلعة لم يسمّها، أبلغته أن حزب الله وإيران أقاما مصنعا جديدا سريا للصواريخ الدقيقة على الأراضي اللبنانية. وبحسب موقع “أكسيوس” الذي نقل الخبر عن رافيد، فإن بومبيو تلقى هذه المعلومات من المخابرات الإسرائيلية، التي تشعر بقلق متزايد بشأن تصنيع حزب الله للصواريخ. وقال الموقع “بعد تلقي المعلومات الاستخباراتية من نتانياهو قبل أسبوعين، سافر بومبيو إلى بيروت والتقى رئيس الوزراء سعد الحريري وأخبره أن المنشأة يمكن أن تشكل تهديدا للأمن اللبناني، وتزيد من خطر التصعيد مع إسرائيل”.
ووفق ما تقول مصادر دبلوماسية مطّلعة لـ”المركزية” فإن فرنسا دخلت بدورها على خط تحذير بيروت من مغبّة غضّ الطرف عن هذه المعلومات. الا انها لم تكتف بالتنبيه، بل زوّدت وزراء لبنانيين زاروها منذ فترة غير بعيدة، بوثائق تثبت وجود مصنع ايراني لصنع الاسلحة والصواريخ الدقيقة في لبنان، حتى ان هناك سعيا لانتاج صواريخ بالستية داخله. وعليه، نقلت دوائر الـ”كي دورسيه” الى بيروت نصائح بضرورة تحديد لبنان الرسمي موقفه من هذا الموضوع، ورفض اي منشآت من هذا القبيل بوضوح وصراحة تامين، بعيدا من اية عراضات إعلامية لن تقنع أيا من العواصم الكبرى بغياب المصانع، خاصة وأن معظمها بات يملك مستندات تؤكد وجودها على الاراضي اللبنانية، سلّمتها اياها تل أبيب.

وفي وقت تعمل باريس لإقناع الكيان العبري بمعالجة المسألة عبر القنوات الدبلوماسية – السياسية بعيدا من اي خيارات عسكرية، تشير المصادر الى ان فرنسا تنتظر ايضا من الدولة اللبنانية، تجاوبا سريعا وعمليا وحقيقيا مع ما تطلبه منها لناحية التعاطي بحكمة وروية مع هذا الموضوع الخطير والحساس، فتُباشر اتصالاتٍ داخلية مع الجهات المعنية، أي حزب الله، لتفكيك اي مصانع او معامل خاصّة به، صونا للسلم المحلي وللاستقرار اللبناني الذي يُعتبر ليس فقط حاجة لبيروت التي لا تنقصها “مصائب” اضافية، بل أيضا أولوية دولية، نظرا الى احتضان لبنان أكثر من مليون نازح سوري قد يركبون البحر الى شواطئ اوروبا عند أوّل انتكاسة أمنية…

أما الولايات المتحدة، فليست في وارد التساهل مع هذا الملف، وقد حضر في نقاشات وفد الكونغرس الاميركي الذي زار بيروت اخيرا، وفق المصادر. ومع ان واشنطن تتمسك بدورها باستقرار لبنان، الا انها لا تُساير او تُهادن في قضية تضع أمن اسرائيل على المحك.

فهل تلقى الرسائل الدولية الواضحة التي وصلت الى لبنان، آذانا صاغية من قبل المسؤولين؟ أم تستمر سياسة الهروب الى الامام وطمر الرؤوس في الرمال، التي يمكن ان تضع الساحة اللبنانية أمام سيناريوهات هي في غنى عنها قبيل موسم اصطياف منتظر، شبيهة بتلك التي تحصل في سوريا لناحية تنفيذ اسرائيل غارات موضعية ضد اهداف ايرانية منتشرة فيها؟

المركزية

Leave a Comment