70 ألف جندي خليجي وأسلحة حديثة.. استعدادات لتحرك عسكري خلال أيام!

يستعد 70 ألف جندي خليجي وأكثر من 5 آلاف جندي بريطاني، لتحرك عسكري، تراقبه 8 دول، ويتم الانتهاء منه خلال شهر تشرين الأول الجاري.

ووصلت إلى سلطنة عمان مجموعة من الآليات العسكرية وكميات من العتاد الحربي البريطاني، للمشاركة في التمرين العسكري (العماني — البريطاني) المشترك “السيف السريع-3″، الذي سينطلق، خلال الشهر الجاري.

وذكرت وكالة الأنباء العمانية، أن عددا من الدبابات وعربات النقل التابعة للقوات المسلحة الملكية البريطانية، وصلت إلى ميناء الدقم بمحافظة الوسطى في سلطنة عمان.

وتنفذ قوات مسلحة من الدولتين مناورات عسكرية مشتركة، ضمن هذا التمرين، وذلك بمشاركة مراقبين عسكريين من الولايات المتحدة الأمريكية، وفرنسا، ودول عربية خليجية أخرى، وتركيا، والهند، وباكستان، وإيران، ومصر، والأردن.

أهداف المناورات
وكان وزير المكتب السلطاني لسلطنة عمان الفريق أول سلطان النعماني، بحث مع وزير القوات المسلحة بالمملكة المتحدة مارك لانكستر، خلال اجتماع مشترك في مسقط، الاستعدادات لتنفيذ التمرين العسكري المشترك “السيف السريع-3″، وأكد الجانبان تعزيز أطر التعاون الثنائي، وتطرقا إلى الموضوعات ذات الاهتمام مشترك، وسبل تطويرها بما يحقق مصالح البلدين.

وتهدف المناورات إلى تدريب القوات البريطانية والعمانية على القيام بأعمال عسكرية مشتركة برا وبحرا وجوا، مع التركيز على الانتشار والتمركز وتهيئة البنى اللازمة لاستعادة حوالي عشرين ألف جندي من مسرح عمليات، تقدر مساحته بآلاف الكيلومترات.

وانطلقت في سلطنة عمان، الاثنين الماضي، فعاليات التمرين الوطني “الشموخ-2″، الذي تنفذه قوات السلطان المسلحة، إضافة إلى باقي دوائر وزارة الدفاع العمانية، والجهات العسكرية والأمنية الأخرى، بمشاركة أكثر من 70 ألف عنصر من السلطنة.

وقال رئيس أركان قوات السلطان المسلحة، الفريق الركن أحمد النبهاني، في تصريح صحافي نقلته الوكالة الرسمية: “سيعقب فعاليات الشموخ 2، مباشرة، التمرين العسكري المشترك مع الجانب البريطاني “السيف السريع “3، الذي يستمر حتى نهاية تشرين الاول الجاري”.

وأشار النبهاني إلى إن أعداد المشاركين في هذا التمرين تصل إلى أكثر من 70 ألف مشارك من السلطنة من مختلف الجهات العسكرية والأمنية والمدنية، إلى جانب القوات المسلحة البريطانية، التي تشارك بأكثر من 5500 جنديا.

وأوضح النبهاني بأنه سيتم استخدام الأسلحة والأجهزة والمعدات العسكرية المختلفة، وخاصة تلك التي دخلت في الخدمة حديثا؛ مؤكدا أن هذا التمرين فرصة مهمة لتطوير القدرات الوطنية في التعامل مع مختلف القضايا، سواء ذات العلاقة بالعمليات العسكرية والأمنية.

وانطلقت في سلطنة عمان، الاثنين الماضي، فعاليات التمرين الوطني “الشموخ 2″، الذي تنفذه قوات السلطان المسلحة، إضافة إلى باقي دوائر وزارة الدفاع العمانية، والجهات العسكرية والأمنية الأخرى، بمشاركة أكثر من 70 ألف عنصر من السلطنة.

Leave a Comment