Canada - كنداTop SliderVarities - منوعات

إليكم المدن الأكثر والأقل تكلفة للمستأجرين و إلقاء اللوم على المهاجرين في أزمة الإسكان !

The most (and least) expensive cities for renters in Canada

تم إصدار تقرير الإيجارات لشهر نوفمبر 2023 مؤخرا من موقع Rentals.ca، والذي يفحص متوسط الإيجار لغرفة نوم واحدة وغرفتي نوم في 35 مدينة في جميع أنحاء كندا.

ويوضح التقرير أن الإيجار في كندا ارتفع بمقدار 175 دولارا في الأشهر الستة الماضية.

وللشهر السادس على التوالي، وصلت الإيجارات إلى مستوى مرتفع جديد، حيث بلغ متوسطها 2178 دولارا في أكتوبر في جميع أنحاء البلاد.

وبلغ المعدل السنوي لنمو الإيجارات في كندا 9.9% في أكتوبر، وهو ما يمثل ثاني أسرع زيادة سنوية خلال السنوات الـ 7 الماضية.

ويوضح التقرير أن تضخم الإيجارات في كندا مدفوع بالزيادات في أسعار الإيجارات في ألبرتا وكيبيك ونوفا سكوشا، وذلك بسبب النمو السكاني القوي وعروض الإيجار الجديدة بأسعار إيجارات أعلى من المتوسط في السوق.

ما هي أغلى المدن للإيجار؟

وبحسب تقرير الإيجارات، فإن أغلى خمس مدن للإيجار هي:

  • فانكوفر في بريتش كولومبيا: يبلغ متوسط الإيجار لشقة مكونة من غرفة نوم واحدة 2,872 دولارا، و3,777 دولارا لشقة مكونة من غرفتي نوم.
  • برنابي في بريتش كولومبيا: يبلغ متوسط الإيجار لشقة مكونة من غرفة نوم واحدة 2,647 دولارا، و3,341 دولارا لشقة مكونة من غرفتي نوم.
  • تورنتو في أونتاريو: متوسط الإيجار لشقة مكونة من غرفة نوم واحدة يكلف 2,607 دولارا، و3,424 دولارا لشقة مكونة من غرفتي نوم.
  • أوكفيل في أونتاريو: يبلغ متوسط الإيجار لشقة مكونة من غرفة نوم واحدة 2,524 دولارا، و3,337 دولارا لشقة مكونة من غرفتي نوم.
  • ميسيساجا في أونتاريو: يبلغ متوسط الإيجار لشقة مكونة من غرفة نوم واحدة 2,352 دولارا، و2,851 دولارا لشقة مكونة من غرفتي نوم.

ومن بين أغلى 25 سوقا للإيجار في كندا، يوجد 14 سوقا في أونتاريو، بينما يوجد تسعة في بريتش كولومبيا.

ولا تزال فانكوفر تتصدر القائمة بأعلى متوسط إيجار لجميع الفئات، تليها منطقة تورنتو ومنطقة بيل.

ما هي المدن الأقل تكلفة للإيجار؟

وفقا لتقرير الإيجارات، فإن المدن الخمس الأقل تكلفة للإيجار هي:

  • ساسكاتون في ساسكاتشوان: يبلغ متوسط الإيجار لشقة مكونة من غرفة نوم واحدة 1,109 دولارا، و1,340 دولارا لشقة مكونة من غرفتي نوم.
  • ريجينا في ساسكاتشوان: يبلغ متوسط الإيجار لشقة مكونة من غرفة نوم واحدة 1,191 دولارا، و1,405 دولارا لشقة مكونة من غرفتي نوم.
  • Fort McMurray في ألبرتا: متوسط الإيجار لشقة مكونة من غرفة نوم واحدة يكلف 1,226 دولارا، و1,478 دولارا لشقة مكونة من غرفتي نوم.
  • Red Deer في ألبرتا: متوسط الإيجار لشقة مكونة من غرفة نوم واحدة يكلف 1,249 دولارا، و1,464 دولارا لشقة مكونة من غرفتي نوم.
  • Winnipeg في مانيتوبا: متوسط الإيجار لشقة مكونة من غرفة نوم واحدة يكلف 1,282 دولارا، و1,692 دولارا لشقة مكونة من غرفتي نوم.

وتجدر الإشارة إلى أن أرخص الأماكن للإيجار في كندا عادة ما توجد في المدن الصغيرة والمناطق الريفية.

كيفية العثور على مكان للإيجار في كندا

قد يكون من الصعب معرفة المكان المناسب للإيجار، ومن المهم قضاء بعض الوقت في التفكير في نوع المكان الذي تريده، والمكان الذي تريد أن تعيش فيه، وميزانيتك.

وتقدم كندا مجموعة متنوعة من خيارات السكن الإيجاري والدائم للوافدين الجدد، بما في ذلك الشقق والمنازل المنفصلة لأسرة واحدة والمنازل المزدوجة أو الثلاثية والمنازل المستقلة والغرف الفردية:

  • الشقق، التي توجد عادة في المباني أو المنازل، هي وحدات لأسرة واحدة تحتوي عادة على غرفة نوم واحدة أو اثنتين أو ثلاث غرف نوم.
  • المنازل المنفصلة لعائلة واحدة هي عقارات مستقلة على قطعة أرض خاصة بها، في حين أن المنازل المزدوجة أو الثلاثية هي منازل مقسمة إلى وحدتين أو ثلاث وحدات.

ويمكن تقسيم المنازل إلى غرف نوم منفصلة، يتم تأجيرها للأفراد الذين يتشاركون في مساحات مشتركة مثل المطابخ والحمامات.

ويُنصح دائما بإلقاء نظرة على أحياء معينة في المنطقة التي تخطط للانتقال إليها، وإجراء عمليات بحث على الخدمات المجانية مثل خرائط Google، للحصول على فكرة ليس فقط عن المنطقة العامة، ولكن أيضا عن حيك المحدد.

وإحدى أسهل الطرق للبحث عن مسكن هي التجول في الحي الذي تهتم به والبحث عن لافتات “للإيجار”، ويمكنك بعد ذلك أن تسأل المشرف عما إذا كانت هناك أي وحدات متاحة الآن أو قريبا.

غالبية الكنديين يلقون باللوم على المهاجرين في أزمة الإسكان الرعاية الصحية!

يشير استطلاع جديد للرأي أجرته مؤسسة Leger إلى أن غالبية الكنديين يتفقون على أن ارتفاع معدلات الهجرة يغذي أزمة الإسكان ويضغط على نظام الرعاية الصحية.

تظهر أرقام الاستطلاع أيضا أن المحافظين يحافظون على تقدمهم الكبير على الليبراليين الحاكمين.

وأظهر الاستطلاع، الذي أجري من الجمعة إلى الأحد، أن حوالي ثلاثة أرباع المشاركين اتفقوا على أن الزيادة في عدد المهاجرين تزيد من الضغط على سوق الإسكان ونظام الرعاية الصحية.

وقال ما يقرب من ثلثي المشاركين، أو 63%، إن حجم الوافدين الجدد يزيد أيضا من الضغط على أنظمة التعليم في البلاد.

ولكن الاستطلاع يظهر أن الكنديين يرون بعض الفوائد لزيادة الهجرة أيضا.

فقد اتفق حوالي ثلاثة أرباع المشاركين على أن زيادة الهجرة تساهم في التنوع الثقافي للبلاد، وقال 63 في المئة إن وصول المهاجرين الشباب يساهم في القوى العاملة والقاعدة الضريبية، التي تدعم الأجيال الأكبر سنا.

وتؤكد نتائج الاستطلاع المشاعر المختلطة لدى الكنديين حول تأثير الهجرة على البلاد.

وفي الوقت نفسه، يشير هذا إلى تحول في المشاعر العامة بشأن الهجرة، حيث تواجه البلاد تحديات القدرة على تحمل التكاليف ومشاكل في تقديم الخدمات العامة.

وفي عام 2022، زاد عدد سكان كندا بأكثر من مليون نسمة، وهو رقم شمل 607,782 مقيما غير دائم و437,180 مهاجرا.

ويرى Leger أنه مقارنة بشهر مارس 2022، فإن نسبة الكنديين الذين يقولون إنهم يريدون أن ترحب البلاد بعدد أكبر من المهاجرين مقارنة بالماضي، انخفضت من 17 في المئة إلى تسعة في المئة.

ومن ناحية أخرى، يقول المزيد من الناس إن كندا يجب أن ترحب بعدد أقل من المهاجرين، مع ارتفاع هذا العدد من 39 في المئة إلى 48 في المئة.

ويقول Christian Bourque، نائب الرئيس التنفيذي لـ Leger، إن المزيد من الكنديين يبدو أنهم يربطون الهجرة بمشاكل مثل القدرة على تحمل تكاليف السكن.

وأضاف Bourque: “إن تركيبة البلاد والقضايا التي تواجهها مختلفة بعض الشيء عما كانت عليه قبل الوباء”.

وقد تعرضت الحكومة الفيدرالية للتدقيق بسبب زيادة أهدافها السنوية للهجرة بسرعة، في حين أن عدد المقيمين المؤقتين في البلاد يتزايد أيضا.

ومن المقرر أن يرتفع عدد المقيمين الدائمين في كندا في عامي 2024 و2025 كما هو مخطط له إلى 485 ألفا و500 ألف على التوالي.

وقال ما يزيد قليلا عن نصف المشاركين في استطلاع Leger – أي 53 في المئة – إن هذه الأرقام مرتفعة للغاية، بينما قال 28 في المئة إن كندا مستعدة لقبول العدد الصحيح من المهاجرين، وقال أربعة في المئة إن البلاد لا ترحب بالعدد الكافي من المهاجرين.

وقد جادل الليبراليون الفيدراليون بأن النمو السكاني للبلاد أمر مهم لمعالجة نقص العمالة والشيخوخة السكانية، وجادلوا أيضا بأن القادمين الجدد يمكنهم المساعدة في بناء المنازل التي يحتاجها الكنديون بشدة.

 

CIC,CN24

To read the article in English click this link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: