Canada - كنداTop SliderVarities - منوعات

إليكم كيف أثرت زيادة أسعار الفائدة على مبيعات المنازل في مختلف الأسواق

Here's how the last BoC rate hike affected home sales in different markets

أظهر تحليل لتقرير سوق الإسكان أن الزيادة الأخيرة في سعر الفائدة من بنك كندا قد أثرت على المشترين بشكل مختلف في جميع أنحاء البلاد. حيث انخفضت مبيعات المنازل في بعض المدن بينما ارتفعت في مدن أخرى.

وقد أفاد تقرير صدر يوم الجمعة من قبل الاقتصاديين في بنك كندا RBC أن رفع سعر الفائدة في يونيو، بالإضافة إلى الزيادة المتوقعة في سعر الفائدة هذا الأسبوع ، أدى إلى حالات تراجع فيها المشترون في مدن مثل تورنتو وهاملتون وأوتاوا وفانكوفر. ولكنهم لم يتراجعوا في كالجاري وإدمونتون ومونتريال وFraser Valley في بريتش كولومبيا.

كما أشار الاقتصاديون أيضاً إلى أن ارتفاع الأسعار بشكل كبير في تورنتو وفانكوفر وأجزاء أخرى من أونتاريو وبريتش كولومبيا في الربيع الماضي. ربما يكون قد أثار فزع بعض المشترين.

وجاء في تقرير أعدّه كل من Robert Hogue مساعد كبير الاقتصاديين في بنك كندا والخبيرة الاقتصادية Rachel Battaglia “النبأ السار هو أن العرض مستمر في الارتفاع. وفي الشهر الماضي، أصبحت المزيد من المنازل متاحة للبيع في كل سوق رئيسية”.

وأضاف التقرير “جاء ذلك في أعقاب الزيادات الكبيرة في مايو، لكن حتى الآن لم يقدم العرض المتزايد الكثير لتخفيف ضغط الأسعار التصاعدي الذي ظهر مؤخراً. ولكن إذا استمر ذلك، فإننا نتوقع أن تتباطأ وتيرة ارتفاع قيمة العقارات في الأشهر المقبلة”.

ويأتي التقرير بعد أن نشر RBC تقريراً آخر في أواخر يونيو، وجد أن ملكية المنازل. وفقاً لمقاييس البنك، أصبحت ميسورة التكلفة بشكل أكثر قليلاً، ولكنها لا تزال مشكلة رئيسية.

كما ركز تقرير RBC بشكل خاص على أحدث اتجاهات السوق في تورنتو وفانكوفر ومونتريال وكالجاري.
وقال الاقتصاديون إنهم “فوجئوا” بمدى سرعة انتعاش الأسواق في تورنتو وفانكوفر. على سبيل المثال.

وأوضح التقرير أن عمليات إعادة بيع المنازل في تورونتو قد ازدادت بنسبة 32٪ في أبريل ومايو، ولكنها انخفضت بنسبة 6.9٪ على أساس شهري في يونيو. وذلك على الرغم من طرح المزيد من العقارات في السوق.

وبحسب التقرير، فقد استمرت الأسعار أيضاً في الارتفاع. حيث ارتفع السعر القياسي المركب لمؤشر أسعار المنازل MLS بنسبة 2.5٪ على أساس شهري، ليصل إلى 1.16 مليون دولار في يونيو.

ويقول التقرير “أشارت الظروف الأكثر توازناً إلى تباطؤ وتيرة ارتفاع الأسعار في الأشهر المقبلة”.
كما ارتفعت قيمة العقارات بنسبة 1.3٪ في فانكوفر الشهر الماضي بعد زيادة مجتمعة بنسبة 3.1٪ في الشهرين السابقين.

وكتب الاقتصاديون “نعتقد أن المشترين سوف يتراجعون بشكل متزايد نتيجة ارتفاع الأسعار في الفترة المقبلة. فعلى الرغم من التحسن الطفيف في الربع الأول من هذا العام، لا تزال القدرة على تحمل تكاليف الإسكان عند مستويات الأزمة في فانكوفر. ولا شك أن هذا يمثل تحديات كبيرة للعديد من المشترين”.

ويبدو أن النمو القوي في العرض قد ساهم في زيادة إعادة بيع المنازل في مونتريال. والتي ارتفعت بنحو 11٪ على أساس شهري في يونيو من 8.1٪ في مايو و3.9٪ في أبريل.

كما زادت عدد القوائم الجديدة المدرجة للبيع بنسبة 16٪ في الأشهر الثلاثة الماضية. على الرغم من أن القيمة المتوسطة للمنزل المنفصل لم تتغير من مايو إلى يونيو.
ومع ذلك، لا تزال نسب إعادة بيع المنازل في مونتريال أقل بنحو 15٪ من مستويات ما قبل الجائحة.

وشهدت كالجاري أيضاً المزيد من عروض المنازل بشكل ملحوظ في الشهرين الماضيين. حيث ارتفعت عمليات إعادة بيع المنازل بنحو 9٪ على أساس شهري في يونيو من 6٪ في مايو.
كما ارتفعت الأسعار بنسبة 4.4٪ على أساس سنوي في كالجاري. لأن الطلب أعلى بكثير من العرض.

ويقول التقرير “من المرجح أن يحافظ النمو السكاني المذهل في كالجاري والتكلفة الميسورة نسبياً (مقارنة بالمدن الكندية الكبرى الأخرى)، على هذا الاتجاه خلال النصف الثاني من العام”.

شركة بناء منزعجة من سياسة التصاريح الطويلة والمكلفة

سئمت شركة لبناء المنازل في فانكوفر من التكاليف المالية والوقت المرتبطين بالحصول على تصاريح في المدينة.

و نشر Avi Barzelai سلسلة رسائل طويلة على Twitter توضح عملية الحصول على تصاريح لإجراء تجديد بسيط للحمام في مدينة فانكوفر. حدد تسع مراسلات مطلوبة، بتكلفة 8750 دولارًا للحصول على موافقة لبناء غرفة للغسيل في منزل.

“هذا هو الحد الأدنى من الأعمال الورقية المطلوبة و كتب: كلما زاد حجم المشروع، تمت إضافة المزيد من الأشياء”.
“يمكنني التعامل مع جميع الإجراءات الروتينية إذا قام موظفو المدينة بمعالجة الطلبات في فترة زمنية معقولة. بالطبع، لا يفعلون ذلك. وكتب في خاتمة الموضوع “تذهب معهم ذهابًا وإيابًا لأسابيع بشأن تفاصيل لا معنى لها تمامًا”.

ويشير إلى أنه عندما يخطط الناس للتجديد، فإن التصاريح المطلوبة لا تؤخذ في الاعتبار في كثير من الأحيان.

وأوضح: “ما اعتاد عليه العملاء هو مشاهدة HGTV ورؤية التجديد يحدث في غضون يومين، ولا يتحدثون أبدًا عن التصاريح والأشياء في البلدية”.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا: من يوجه العالم بعكس الفطرة السليمة ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: