Canada - كنداTop SliderVarities - منوعات

إليكم مقارنة أسعار الإيجار بأقساط الرهن العقاري في 26 سوقا حول كندا

Is it cheaper to rent or buy a house with a monthly mortgage in Canada?

قام أحد مواقع العقارات بتحليل 26 سوقا في جميع أنحاء كندا لمعرفة ما إذا كان استئجار أو امتلاك منزل أرخص بشكل عام في تلك المناطق، بناء على معايير محددة.

وجاء في التقرير الذي نشر يوم الثلاثاء “في هذا المناخ من ارتفاع الإيجارات وانخفاض معدلات الرهن العقاري، يتساءل الكنديون عما إذا كان هذا العام هو عام الشراء أو الإيجار”.

مقارنة الإيجار والشراء

لمقارنة تكاليف الاستئجار والامتلاك، قدمت Zoocasa بعض الافتراضات لتحقيق الاتساق في تقريرها.

وتقول الوكالة العقارية إنها استخدمت متوسط أسعار الإيجار من Rentals.ca بناء على الأسعار المدرجة في ديسمبر، مما يعني أن الأسعار تعتمد على عقود الإيجار الجديدة.

واستخدمت Zoocasa متوسط سعر الشقق المكونة من غرفة نوم واحدة وغرفتي نوم للإيجارات، وتم حساب الرهون العقارية على افتراض دفعة مقدمة بنسبة 20 في المئة ومعدل فائدة ثابت لمدة خمس سنوات بنسبة 4.84 في المئة على مدى 25 عاما.

وتم حساب مبالغ الرهن العقاري باستخدام متوسط مؤشر مبيعات المنازل لشهر ديسمبر 2023 لكل مدينة وأفضل سعر فائدة متاح في وقت جمع البيانات.

واستندت أقساط الرهن العقاري إلى معدل الرهن العقاري الثابت لمدة خمس سنوات.

ويعتمد كلا المقياسين على دخول المقيم في عقد جديد – سواء كان عقد إيجار أو رهن عقاري – ولا تعكس المتوسطات بالضرورة ما يدفعه فعليا المستأجر أو مالك المنزل العادي في كل سوق، وقد يدفع المستأجر أو المالك أقل أو أكثر، اعتمادا على تاريخ إبرام عقد الإيجار أو الرهن العقاري، وعلى نوع العقار الخاص به وعوامل أخرى.

ولم يتم تضمين النفقات الإضافية، مثل المرافق والضرائب العقارية، في القيم المستخدمة في الدراسة.

الأسواق ذات تكاليف المعيشة المنخفضة

بناء على التحليل، وجدت Zoocasa سوقا واحدا حيث يكون امتلاك منزل أرخص من استئجاره.

ففي Winnipeg، بلغ متوسط الإيجار في ديسمبر الماضي 1526 دولارا شهريا، في حين بلغ قسط الرهن العقاري على أساس متوسط تكلفة المنزل 1521 دولارا.

وأشار التقرير إلى أنه “على الرغم من أن هذا هو السوق الوحيد في قائمتنا الذي يبلغ متوسط دفعات الرهن العقاري فيه أقل من متوسط الإيجار، إلا أن ريجينا ومدينة كيبيك اقتربتا كثيرا”.

وبلغ الفرق بين دفعات الإيجار والرهن العقاري 54 دولارا في مدينة كيبيك و62 دولارا في ريجينا.

ومع متوسط سعر منزل يبلغ 400 ألف دولار، وُجد أن إدمونتون هي السوق التالية الأكثر بأسعار معقولة لمدفوعات الرهن العقاري، حيث يبلغ متوسط الدفعة الشهرية في ديسمبر 1697 دولارا، للمشتري الذي يبدأ رهنا عقاريا جديدا.

وبالمقارنة، بلغ الإيجار الشهري حوالي 1444 دولارا في المدينة لأولئك الذين بدأوا عقد إيجار جديد.

وأشار التقرير إلى أن هاليفاكس ومونتريال وساسكاتون لديها أيضا فجوة صغيرة نسبيا بين الرهن العقاري الشهري والإيجار، حيث تصل أقساط الرهن العقاري إلى 500 دولار أعلى من الإيجار في تلك المدن.

وأوضح التقرير أنه في غالبية الأسواق الكندية، مثل فانكوفر وتورنتو وSurrey في بريتش كولومبيا وBurlington في أونتاريو وكالجاري، يكون الإيجار أرخص من دفع الرهن العقاري.

وأشار Zoocasa إلى أن التكاليف المرتفعة المرتبطة بملكية المنازل تؤثر على سوق الإيجار لأن أصحاب العقارات غالبا ما يحتاجون إلى زيادة الإيجارات لسداد أقساط الرهن العقاري على عقاراتهم المستأجرة، ومع ارتفاع تكاليف الإيجار، يمكن لعدد أقل من الأشخاص مغادرة سوق الإيجار ليصبحوا مالكي المنازل.

الدفعات الأولى تمثل عائقا

في حين أن التقرير يهدف إلى إعطاء المستأجرين والمشترين المحتملين فكرة عن الخيارات، يحذر أحد الخبراء من أن مسألة الشراء أو الاستئجار ليست بهذه البساطة بالنسبة لمعظم الكنديين.

وقالت Carolyn Whitzman، باحثة الإسكان في جامعة أوتاوا: “سيستغرق الأمر من الشاب العادي 22 عاما في أونتاريو لادخار مبلغ 20 في المئة لشراء منزل”.

وأضافت أن تقرير Zoocasa يدعو إلى امتلاك منزل بدلا من استئجاره في بعض المدن الكندية، لكن الأرقام لا تعكس سوى جزء من الصورة.

وقالت: “ستحتاج أسعار المنازل إلى الانخفاض بنحو 60 في المئة، ويجب أن تكون في الواقع حوالي ثلث ما هي عليه في جميع أنحاء كندا” حتى يتمكن معظم الناس من شراء منزل.

وأوضحت أن التقرير يفترض أن الكنديين يستطيعون دفع دفعة أولى بنسبة 20 في المئة لشراء منزل في المدينة التي يريدونها، لكن هذا ليس هو الحال بالنسبة للشباب الكنديين، الذين يميلون إلى استئجار المنازل بأسعار مرتفعة، في وقت ترتفع فيه أسعار المنازل.

حل أزمة السكن في كندا

قالت Whitzman إنها لا تستطيع أن تتخيل “سيناريو سهلا” حيث ستنخفض أسعار المنازل إلى مستوى تعتبره في المتناول.

وأشارت إلى تقرير صادر عن الشركة الكندية للإسكان والرهن العقاري، والذي يشير إلى أنه ستكون هناك حاجة إلى أكثر من 22 مليون وحدة سكنية بحلول عام 2030 لتحقيق القدرة على تحمل تكاليف السكن للجميع في جميع أنحاء البلاد.

وأكدت أن جميع مستويات الحكومة تحتاج إلى الاستثمار في جعل الإيجار ميسور التكلفة للسماح للناس بالادخار لشراء منزل أو جعل الإيجار طويل الأجل خيارا ميسور التكلفة.

CN24,CTV

To read the article in English click this link
إقرأ أيضا : لابد من يوم بعود فيه الحق لأهله

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: