Canada - كنداTop SliderWINDSORحوادث - Incidents

إنفجار يغلق الحدود الكندية الأمريكية و إدانة طبيب في وندسور بالاعتداء الجنسي ( أحداث أمنية )

Niagara border crossings closed following vehicle explosion: FBI

تحديث: قالت مصادر الأمن القومي الكندي لقناة CTV News إن مسؤولي الحكومة الكندية يعملون على افتراض أن انفجار السيارة عند جسر قوس قزح في شلالات نياجرا له صلة بالإرهاب، ويقول رئيس الوزراء جاستن ترودو إنه “يتم التفكير في اتخاذ إجراءات إضافية وتفعيلها” على جميع المعابر الحدودية. عبر الدوله.
أُغلق معبر جسر Rainbow الحدودي أمام حركة المرور بالقرب من شلالات نياجرا بعد انفجار سيارة يوم الأربعاء، وفقا لمكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (FBI).

وفي بيان صدر بعد الساعة الواحدة بعد ظهر الأربعاء، قال مكتب التحقيقات الفيدرالي في Buffalo إنه يحقق في الانفجار الذي وقع على الجانب الأمريكي من الحدود.
من جانبها، قالت حاكمة ولاية نيويورك، كاثي هوكول، يوم الأربعاء، إنه تم إطلاعها على الحادث الذي وقع عند معبر شلالات نياجرا.

وأضافت: “نحن نراقب الوضع عن كثب”.
كما أشارت العديد من التقارير على مواقع التواصل الاجتماعي إلى سماع دوي انفجار في المنطقة.
بدورها، أكدت شرطة نياجرا الإقليمية (NRPS) لسي تي في أن الحادث وقع على الجانب الأمريكي من الحدود، وأن المعبر مغلق أمام حركة المرور.
وقالت NRPS إنها ليس لها علاقة تذكر بالحادث.

هذا وتتم مراقبة المعابر الحدودية بين وندسور-ديترويت بعد الانفجار ص يقول نيل بيليتسكي، الرئيس التنفيذي لنفق ديترويت – وندسور، لقناة CTV News : “نحن نواصل مراقبة الوضع مع الجمارك الأمريكية والكندية”.

ووفقًا لموقع وكالة خدمات الحدود الكندية (CBSA)، لا يوجد تأخيرات عند جسر السفير للمركبات العادية ولكن هناك تأخير لمدة 25 دقيقة للمركبات التجارية.

وقال بيان صادر عن وكالة خدمات الحدود الكندية: “نحن على علم بتطور الوضع في جسر قوس قزح”. “نحن على اتصال مع نظرائنا الأمريكيين بشأن هذه المسألة. ويقود مكتب التحقيقات الفيدرالي التحقيق الجاري».

إدانة طبيب في وندسور بالاعتداء الجنسي
أدين طبيب أسنان سابق في وندسور “Windsor” بأونتاريو بالاعتداء الجنسي على 10 عميلات في عيادة طبية محلية على مدى أربع سنوات.

sex assault

ومن المقرر تحديد موعد جلسة النطق بالحكم في محكمة العدل العليا في الأول من ديسمبر على ماريو معمر “Mario Mouamer” البالغ من العمر 47 عاما الذي أدين يوم الاثنين في 13 تهمة اعتداء جنسي.
وحدثت الاعتداءات في عيادة Precision Bite Denture في المبنى رقم 4700 على طريق Tecumseh الشرقي بين عامي 2013 و2017.

وألقت شرطة وندسور القبض عليه لأول مرة ووجهت إليه الاتهامات في يونيو 2017، ومع تقدم عملاء آخرين، وجهت تهم إليه في النهاية بإجمالي 17 تهمة اعتداء جنسي مرتبطة بـ 12 مشتكي.
وعلى مدار محاكمة طويلة امتدت لأكثر من ثلاث سنوات، تم إسقاط العديد من تلك التهم الجنائية.

في المقابل، قال الدفاع إن أصحاب الشكوى قاموا بتلفيق الأدلة وتواطؤوا مع بعضهم البعض، بما في ذلك عبر رسائل وسائل التواصل الاجتماعي.
من جانبه، قال القاضي جورج كينج، في قرار مكتوب، إن فرص تواطؤ أصحاب الشكوى كانت “ضئيلة إلى أقصى حد”.

وأكد القاضي أن جميع المشتكين “تم استجوابهم على نطاق واسع، بعضهم لعدة أيام”، وأنه على الرغم من بعض التناقضات وهفوات الذاكرة في أشياء مثل التواريخ والأوقات، فقد قدموا شهادات موثوقة وذات مصداقية، مشيرا إلى أنهم لم يعرفوا بعضهم البعض قبل تقديم الشكاوى إلى دائرة شرطة وندسور.
ولفت كينج إلى أن أصحاب الشكوى قدموا “قصصا متشابهة بشكل ملحوظ”.

وذهبت إحدى الضحايا إلى الشرطة في عام 2017 وقُبض على معمر ووجهت إليه التهم، وبعدما لفتت وسائل الإعلام إلى أن الشرطة تعتقد أنه قد يكون هناك المزيد من الضحايا، بدأ مشتكون آخرون في تقديم الشكاوى.
وشهدت إحدى المشتكيات بأنها لم تذهب إلى الشرطة في البداية لأنها كانت “تشعر بالخجل والخوف وأرادت فقط أن تنسى ما حدث”، لكنها غيرت رأيها بعد أن قرأت عن اعتقال معمر في صحيفة وندسور ستار.

رجل من ماركهام متهم بالحجز القسري والاعتداء الجنسي على مهاجرة جديدة

Ravinder Shinh من ماركهام متهم بالحجز القسري والاعتداء الجنسي على مهاجرة جديدة

اتُهم رجل من ماركهام بأونتاريو بعد مزاعم احتجازه امرأة كانت قد هاجرت مؤخرا إلى كندا والاعتداء عليها جنسيا.
وتقول شرطة يورك الإقليمية إن الضحية أبلغت عن الحادث في نوفمبر.

وذكرت المرأة البالغة من العمر 45 عاما، أنها التقت برجل عبر الإنترنت في وقت سابق من الشهر، وأخبرت الضباط أنها وصلت مؤخرا إلى كندا ولا تتحدث الإنجليزية جيدا.
وبحسب المحققين، دعا الرجل المرأة إلى شقته في منطقة طريق ماركهام وشارع Denison حيث زُعم أنه احتجزها رغما عنها واعتدى عليها جنسيا.

وأصدرت شرطة يورك في 21 نوفمبر، مذكرة تفتيش لمنزل المشتبه به.
وقُبض على Ravinder Shinh البالغ من العمر 49 عاما، ووجهت إليه تهمة اعتداء جنسي، وتهمة حبس قسري.
ولم يتم إثبات التهم في المحكمة.
ويعتقد المحققون أنه قد يكون هناك ضحايا آخرين لم يتقدموا بعد ويتم حثهم على الاتصال بالشرطة في أقرب وقت ممكن.

To read the article in English click this link

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: