Canada - كنداTop Sliderحوادث - Incidents

الإرهاب مجددا .. طعن رجل مسلم و قص لحيته في كندا !

Saskatoon man assaulted, has part of beard cut off in racist attack

تعرض رجل من ساسكاتون للطعن والضرب قص لحيته في هجوم عنصري إرهابي صباح اليوم .

و قال محمد كاشف إن الهجوم وقع حوالي الساعة 5:30 صباح اليوم الجمعة في شارع فرعي في مدينة ساسكاتون في مقاطعة ساسكاتشوان.

و في التفاصيل قال محمد كاشف أنه كان بالقرب من سيارته المتوقفة عند زقاق المنزل عندما توقفت سيارة أخرى خلفه.

وقال “هاجمونى من خلفي بسكين أو ما شابه” مضيفا أنهم كانوا يكيلون إليه الشتائم .

و بعد شتمه “باستخدام كلمة تبدأ بحرف ال F ” قالوا لماذا أنت هنا؟ نحن لا نحبك يا مسلم ، لماذا ترتدي هذا الزي ؟ ”

“ثم أمسك أحدهم بيدي والرجل الآخر قطع لحيتي”!!

و قال كاشف إنه طُعن في ذراعه ثم ضرب على رأسه بالعصا التي يستخدمها للمشي !!! مما أدى إلى فقدانه الوعي.

و عند إستعادته للوعي كان المهاجمون قد رحلو و قد فقد مفاتيحه وهاتفه .

حاول محمد الحصول على مساعدة من منزل أحد الجيران ، لكنهم كانوا نائمين. و تمكن في النهاية من إيقاف شخص كان يقود سيارته حيث سأله عما حدث ، فقال له أنه طعن ثم اتصل برقم الطوارئ 911.

نُقل محمد كاشف إلى المستشفى حيث تلقى 14 غرزة لإغلاق الجرح في ذراعه.

و قال أن الشرطة جاءت إلى المستشفى وأخذت منه إفادة ، وقالت شرطة ساسكاتون إن وحدة الاعتداءات الخطيرة تحقق بدعم من وحدة المساواة والمشاركة الثقافية.

و يطلبون من أي شخص لديه معلومات أو ربما شهد الاعتداء أن يتصل بالشرطة.

و قال كاشف إنه غير متأكد مما إذا كان هناك مهاجمان أو ثلاثة ، لكنه تعرف على أحدهم على أنه شخص أساء إليه لفظيا في السابق.

و قال كاشف إنه جاء إلى ساسكاتون عام 2006 قادماً من مونتريال.

و قال “كان عمري 12 سنة عندما جئت إلى هذا البلد وهم يخبرونني لماذا أنت هنا”. “لماذا قطعوا لحيتي؟”

قال كاشف إن الهجوم تركه هو وزوجته وأطفالهم الثلاثة خائفين للغاية.

هذا و جرت مظاهرة ضد العنصرية وكراهية الإسلام في ساسكاتون مساء الجمعة.

و قال علي أحمد ، مدير الشؤون الاجتماعية والثقافية في الجمعية الثقافية الباكستانية الكندية في ساسكاتون إن المسيرة تم ترتيبها في الأصل ردًا على هجوم 6 يونيو في لندن ، أونت.

لكن منذ ذلك الحين وقعت حوادث أخرى مثل الهجوم الأخير على شقيقتين ترتديان الحجاب خارج إدمونتون من قبل رجل يحمل سكينًا ، والآن حادثة ساسكاتون صباح الجمعة.

قال أحمد: “بالطبع كنت غاضبًا ومذعورًا [عندما قيل لي عن هجوم اليوم ]”. “ولكن الأهم من ذلك ، كنت في حيرة من أمري. لا أريد أن تحدث مثل هذه الأحداث في مدينتي ، في منزلي.”

قال أحمد أن هناك خوفًا في المجتمع.

وقال: “نحن بحاجة إلى طمأنتهم بأنهم في أمان”. “نحن بحاجة إلى خلق شعور بالأمان بحيث يمكنهم المشي بحرية في هذا الوطن”.

قال أحمد إن على ساسكاتون أن يأتي باستراتيجية طويلة الأمد لمواجهة أعمال العنف البغيضة هذه.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : بعد الهجوم الإرهابي هل يجب أن نخاف ؟ ( صدر العدد الجديد ) !

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize