Canada - كنداTop Slider

“التأثير المخيف”: تقرير كندي حول تعرض المؤيدين لفلسطين للانتقاد و الإيقاف عن العمل والدراسة !

'Chilling effect': People expressing pro-Palestinian views censured, suspended from work and school

مع إستمرار آلة الحرب الصهيونية في حصد أرواح المدنيين من أبناء فلسطين و غزة تحديدا و حتى الآن بلغ عدد الشهداء منذ بداية الحرب أكثر من21 ألف و320 شهيدا و55 ألف و603 مصابين.
ولذلك تنظم “وندسور من أجل فلسطين” مظاهرة جديدة للمطالبة بوقف فوري لإطلاق النار و ذلك يوم الأحد القادم الموافق فيه 31 ديسمبر 2023 عند الساعة الثانية ظهرا .
المكان :
3090 Dougall Ave

تقرير كندي حول تعرض المؤيدين لفلسطين للانتقاد و الإيقاف عن العمل والمدرسة

تحت عنوان التأثير المخيف نشرت قناة CBC الكندية تقريرا عن تعرض المؤيدين لفلسطين للانتقاد و الإيقاف عن العمل والمدرسة .

فقد موظفو مطعم وظائفهم بسبب تشجيعهم لاحتجاج مؤيد لفلسطين، وطُردت صحفية فلسطينية كندية بسبب منشوراتها على مواقع التواصل الاجتماعي والتي دعت فيها إلى فلسطين حرة، كما تم الإبلاغ عن الأطباء المقيمين للجان التوظيف المحتملة لدعمهم للفلسطينيين.

هذه ليست سوى بعض من الحالات العديدة في جميع أنحاء كندا التي واجه فيها الموظفون والطلاب عمليات الفصل أو الإيقاف أو الدعوات لعدم تعيينهم بناء على موقفهم السياسي المعلن علنا بشأن الحرب الإسرائيلية على غزة، وقد تم الإبلاغ عن هذا الاتجاه ليس فقط في كندا، ولكن أيضا في الولايات المتحدة وأوروبا، وعبر مختلف الصناعات، بما في ذلك وسائل الإعلام والقانون والرعاية الصحية وقطاع الخدمات.

ووفقا لثلاثة محامين مقيمين في أونتاريو، سارع بعض أصحاب العمل والمؤسسات إلى اتخاذ إجراءات ضد الموظفين أو الطلاب، مما خلق بيئة يخشى فيها الكثيرون من أنهم سيفقدون وظائفهم أو يواجهون عواقب على تعليمهم إذا أعربوا عن موقف سياسي لصالح طرف واحد – فلسطين – خلال هذه الحرب.

وعندما يتعلق الأمر بالآراء المؤيدة لإسرائيل، قالت محامية الهجرة المقيمة في تورنتو، Debbie Rachlis، إنها “ليست على علم شخصيا بأي شخص فقد وظيفته أو تعرض للتهديد بفقدان وظيفته بسبب التعبير عن رأيه”.

وأضافت “لقد رأيت بالتأكيد قصصا لأشخاص اختاروا ترك وظائفهم حيث لا يشعرون بالدعم كإسرائيليين أو كشخص يهودي”.

مجموعة الأمم المتحدة تعرب عن قلقها

أشار Jackie Esmonde، محامي العمل في شركة Cavalluzzo Law ومقرها تورنتو، إلى بيان الأمم المتحدة الصادر في 23 نوفمبر والذي أعربت فيه مجموعة من المقررين الخاصين للأمم المتحدة عن قلقهم إزاء ما يقولون إنه خنق عالمي لانتقادات سياسات الحكومة الإسرائيلية أو دعوات وقف إطلاق النار، والتي قالوا إنها “في سياقات كثيرة جدا تم مساواتها بشكل مضلل بدعم الإرهاب أو معاداة السامية”.

وأشار البيان إلى أن الفنانين والصحفيين والأكاديميين والرياضيين والمتظاهرين جميعهم تعرضوا للرقابة أو الإيقاف أو الإدراج على القائمة السوداء أو التهديد بعواقب في مكان العمل بسبب التعبير عن آرائهم.

وقالت محامية تورنتو Nora Fathalipour إنها تلقت ما يصل إلى 300 مكالمة طلبا للمساعدة من أشخاص في كندا والولايات المتحدة بعد أن عرضت على موقع LinkedIn تمثيل الأشخاص “الذين يواجهون التحقيق الأكاديمي أو المهني بسبب التحدث علنا عن فلسطين”.

وأضافت: “في كثير من الأحيان، ما يحدث لهم هو نتيجة لتواصل مصادر مجهولة مع أصحاب عملهم أو مؤسساتهم، مما يثير مخاوف بشأن سلوكهم أو شيء قالوه أو يُزعم أنهم قالوا”.

كلمات تحت التدقيق

ليس من الواضح دائما ما هي التعليقات أو الإجراءات التي تشكل مصدر خلاف بين أصحاب العمل والجامعات، ولكن في بعض الحالات، توضح الوثائق الكلمات التي تعتبر مثيرة للمشاكل.

ففي الشهر الماضي، أوقفت جامعة أوتاوا الطبيب المقيم الدكتور Yipeng Ge عن العمل بعد أن نشر تعليقات مؤيدة لفلسطين على وسائل التواصل الاجتماعي الشخصية الخاصة به مما أدى إلى تقديم شكاوى داخلية ضده.

وتشير الشكاوى إلى منشورات Ge التي تحمل شعار “من النهر إلى البحر، فلسطين ستتحرر” كأحد أسباب إيقافه عن العمل، وهذه العبارة، تعتبرها الجامعة بمثابة دعوة إلى “التطهير العرقي للشعب اليهودي في إسرائيل”.

وفي أكتوبر، تم إيقاف طبيب أمراض الكلى في مستشفى ماكنزي ريتشموند هيل في أونتاريو، عن العمل بعد نشر آراء مؤيدة للفلسطينيين على وسائل التواصل الاجتماعي، ثم أعيد إلى عمله بعد أن قال المستشفى إنه قرر أنه من الآمن بالنسبة له العودة إلى العمل.

وفي الشهر الماضي، قامت كلية جورج براون في تورنتو بوضع بشير موني، مدرس الطهي، في إجازة مدفوعة الأجر أثناء التحقيق في الشكاوى المتعلقة بأحد منشوراته على إنستغرام.

وقال موني، الذي عمل في الجامعة لمدة سبع سنوات، إن الكلية لم تحدد له المنشور الذي يجب إزالته، حيث كان آخر منشور له على حسابه، قبل أن يحصل على إجازة مدفوعة الأجر، يستخدم عبارة “من النهر إلى البحر” وكلمتي “إبادة جماعية” و”فصل عنصري” لوصف تصرفات الحكومة الإسرائيلية ضد الفلسطينيين.

وأكد موني أنه أصيب بالأذى والصدمة والخوف عندما رأى “كيف يمكن لمؤسسة أن تعاقبك بناء على مزاعم قبل أن تمنحك الفرصة إما لتصحيح نفسك أو الحصول على الفرصة لشرح مشاعرك أو التعبير عنها”.

وقال ممثل كلية جورج براون: “تماشيا مع عمليتنا القياسية عند تلقي الشكاوى، فقد تم التوصل إلى أنه لم يكن هناك انتهاك لسياسات الكلية”.

وقام موني وGe وآخرون تأثروا بنفس الطريقة بتعيين ممثل قانوني لتحديد خطواتهم التالية.

الجهود المنسقة

وقع ما يقرب من 650 محاميا وطلاب قانون وأستاذا في جميع أنحاء كندا على رسالة مفتوحة إلى المجتمع القانوني الكندي نُشرت في 6 نوفمبر تشير إلى “التأثير المروع” على حرية التعبير في المجتمع القانوني منذ اندلاع الحرب.

وجاء في الرسالة أن بعض الأشخاص “يتصلون بأصحاب عمل المحامين ويشجعونهم على طردهم بسبب مناصرتهم للفلسطينيين” وأن المؤيدين لفلسطين يتعرضون للمضايقات بسبب ذلك.

وتتم مراقبة الموقف العام للناس تجاه الفلسطينيين من خلال مجموعات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة وفي الفصول الدراسية بالمدارس الثانوية أيضا.

وتُظهر لقطات الشاشة التي أرسلها أحد أعضاء مجموعة مغلقة على فيسبوك تدعى “الأطباء اليهود الكنديون”، حفنة من الأعضاء يقولون إنهم قاموا بتجميع قائمة تضم 271 طالب طب وقعوا على رسالة مفتوحة تدعو إلى وقف إطلاق النار وإنهاء استهداف مرافق الرعاية الصحية والعاملين في غزة.

والهدف المعلن هو مشاركة هذه القائمة مع مديري البرامج قبل مقابلات الإقامة.

وقال اثنان من الموظفين في مركز أصدقاء سيمون فيزنثال لدراسات الهولوكوست – وهي منظمة مقرها تورنتو مكرسة لتعليم الهولوكوست ومعاداة السامية – إن معلمي المركز الذين يقومون بتدريس ورش العمل والدورات في المدارس تلقوا تعليمات بالإبلاغ عن الطلاب الذين يدلون بتعليقات تنتقد إسرائيل.

وأوضح أحد الموظفين أن التعليقات أو الأسئلة التي تشير إلى الإبادة الجماعية أو احتلال الشعب الفلسطيني و”أي شيء يُنظر إليه على أنه ينتقد إسرائيل على الإطلاق” يجب إبلاغها إلى المنظمة.

وأضافوا: “الفكرة هي الاتصال بالمدرسة وإبلاغ المدرسة بأن لديها مشكلة معاداة السامية والضغط على المدرسة لإيقاف الدعم الفلسطيني من خلال اتهامهم بمعاداة السامية، وتشجيع المزيد من ورش العمل أو الدروس المؤيدة للصهيونية”.

وقال كلا الموظفين إن هذه التوجيهات تم توصيلها من قبل قيادة المركز شفهيا خلال الاجتماعات مع مدير التعليم في المنظمة وأحيانا الرئيس التنفيذي ولكن لم يتم تدوينها.

وقال الموظف الثاني: “إنهم يدفعوننا إلى فهم موقف المنظمة المؤيدة لإسرائيل، وإذا لم تكن مؤيدا لإسرائيل، فأنت معاد للسامية”.

مجموعة من التداعيات

وقد تنوعت التداعيات على الأشخاص الذين أعربوا عن تضامنهم مع الفلسطينيين، ولكن في عدد قليل من الحالات الأكثر تطرفا، أدت إلى فقدان هؤلاء الأشخاص لوظائفهم.

CBC,CN24

To read the article in English click this link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: