Canada - كنداTop Slider

الحزب الليبرالي الحاكم منقسم حول محاكمة الإحتلال في لاهاي فما هو موقف الحكومة ؟

Canada silent on Israel genocide court case, Liberal MPs split over what to do

تستمر آلة الحرب الصهيونية في حصد أرواح المدنين و دخل العدوان الإسرائيلي على غزة يومه الـ97، وتزامن ذلك مع استشهاد نحو 200 فلسطيني في 14 مجزرة وثقتها وزارة الصحة في غزة خلال الساعات الـ24 الماضية
هذا و ينقسم أعضاء البرلمان الليبراليون حول الموقف الذي يجب أن تتخذه كندا بشأن حملة جنوب إفريقيا لمحاكمة الإحتلال الإسرائيلي بتهمة الإبادة الجماعية بسبب حربها على قطاع غزة.

و بدأت محكمة العدل الدولية اليوم الخميس بعقد جلسة استماع علنية في مقرها في لاهاي، للنظر في الدعوى التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد الإحتلال تتهم فيها الأخيرة بارتكاب إبادة جماعية ضد الفلسطينيين في حربها ضد غزة.

وتقول جنوب أفريقيا إن “إسرائيل” أعربت عن “نية واضحة لتدمير الفلسطينيين في غزة كمجموعة” وتقول إن تصريحات المسؤولين الإسرائيليين هي دليل على نية الإبادة الجماعية. من جهتها ردت إسرائيل “باشمئزاز” على هذه الاتهامات قائلة إنها لا أساس لها من الصحة.

وقال وزير العدل في جنوب أفريقيا إن الفلسطينيين يتعرضون إلى قصف لا يتوقف أينما يذهبون، ويقتلون في كل مكان يلجؤون إليه، مؤكدا أن إسرائيل شنت هجوما كبيرا على غزة وانتهكت اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية.

موقف الحزب اللبرالي
ولم تعرب الحكومة الكندية عن موقفها بشأن هذه القضية، ولكن في وقت لاحق اليوم دعت كل من السفيرة الفلسطينية في أوتاوا والمفوض السامي لجنوب أفريقيا كندا إلى دعمهم.
من جهتها توافق النائبة الليبرالية سلمى زاهد على القول بأن إسرائيل تنتهك القانون الدولي.

ودعت الحكومة الكندية الى دعم القضية التي رفعتها جنوب افريقيا. وقالت زاهد ان كندا خلال الصراع الدائر في غزة كانت واضحة في الدعوة الى الالتزام بالقوانين الدولية وان تبذل جميع الاطراف جهدها لتامين حماية المدنيين.

في حين يقول النائبان الليبراليان ماركو مينديسينو وأنتوني هاوسفاذر إن طلب المحكمة “لا أساس له وغير معقول” لأن إسرائيل تحاول منع مقاتلي حماس من تكرار الهجوم في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

موقف الحزب الديموقراطي الجديد
و يوم الثلاثاء ، حثت ناقدة الشؤون الخارجية للديمقراطيين الجدد ، النائبة عن إدمونتون هيذر ماكفيرسون ، الحكومة على الامتناع عن معارضة القضية التي رفعتها جنوب إفريقيا.

وفي رسالة إلى وزيرة الخارجية ميلاني جولي دعت ماكفيرسون أيضًا الحكومة الليبرالية إلى دعم أي قرار يخرج من محكمة العدل الدولية بشأن الإبادة الجماعية التي تمارسها إسرائيل في غزة ، مشيرًة إلى أن السفير الفرنسي لدى الأمم دعم مهما كانت النتيجة التي تنتجها القضية.

وقالت ماكفرسن “هذه لحظة محورية للسياسة الخارجية الكندية. ستظهر الخيارات التي ستتخذ في الأسابيع المقبلة ما إذا كانت كندا ساقف الى جانب العدالة لجميع الناس ، أو ما إذا كنا سنختار حقوق اي الناس نختار .”

حزب الخضر
ودعا حزب الخضر الفيدرالي أوتاوا إلى دعم أي قرار اتخذه محكمة العدل الدولية أيضا.

الحكومة الكندية
ولم تعبر الحكومة الكندية عن موقفها بشأن القضية ولم يكن لدى مكتب وزيرة الخارجية ميلاني جولي رد فوري يوم الأربعاء عندما سئل عما إذا كانت كندا ستتخذ موقفا.

وتجنبت كندا بشكل عام تقديم إسرائيل إلى المحاكم الدولية، بحجة أن ذلك من شأنه أن يقوض محاولات محاكمة الإسرائيليين واعتقالهم

وقد أثارت أوتاوا هذه الحجة في يوليو/تموز الماضي عندما طلبت من محكمة العدل الدولية عدم المضي قدماً في تقديم رأي استشاري بشأن شرعية الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، على الرغم من موافقة الجمعية العامة للأمم المتحدة على اقتراح يدعو إلى إصدار الرأي القانوني.

ورفضت الولايات المتحدة قضية جنوب أفريقيا ووصفتها بأنها إلهاء “لا قيمة له”، لكن فرنسا قالت إنها ستدعم أي قرار تتخذه المحكمة.

ويشجع المفوض السامي لجنوب أفريقيا في أوتاوا، رياض شيخ، كندا على دعم القضية، لكنه قال إنه لم يلتق مع النواب الليبراليين منذ أن قدمت بلاده طلبها في 29 ديسمبر.

وقال في مؤتمر صحفي افتراضي منتصف نهار الأربعاء: “لقد سمعت جنوب إفريقيا صرخات الألم التي لا تطاق للأبرياء، من حقول القتل في غزة وفلسطين بأكملها”.
“يجب علينا أن نعمل على وضع نهاية فورية وعاجلة لهذا القتل الوحشي والمنهجي والمنظم للمدنيين الفلسطينيين. وعدم القيام بذلك هو انتهاك لإنسانيتنا المشتركة وانتهاك لقيمنا الراسخة.”

وقالت السفيرة الفلسطينية لدى كندا، منى أبو عمارة، إن القضية يمكن أن “تكسر متلازمة الضحية التي تفرضها إسرائيل على الجميع” والتي تقول فيها إن إسرائيل تتهرب من القانون الدولي من خلال تبرير أفعالها بشأن التهديدات الأمنية التي تواجهها. وتعتقد أن احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية يؤدي إلى دائرة لا نهاية لها من العنف.

ملف الدعوى
في ملفها المؤلف من 84 صفحة المقدم إلى المحكمة، تجادل جنوب أفريقيا بشأن تصرفات إسرائيل في غزة – بما في ذلك القصف العنيف للمناطق المكتظة بالسكان وقتل آلاف الأطفال والفشل في توفير الغذاء والماء والإمدادات الأخرى الأساسية للمدنيين في الأراضي المحتلة وتدمير المواقع الدينية والثقافية – تحمل “نية محددة” لتدمير الفلسطينيين في غزة.

وجاء في الملف: “لقد حولت إسرائيل، وما تزال، قطاع غزة إلى أنقاض، وتقتل وتؤذي وتدمر شعبها، وتخلق ظروف حياة محسوبة لتحقيق تدميرهم الجسدي كمجموعة”.
ولدعم هذا الادعاء، تستشهد جنوب أفريقيا بعدد من السياسيين الإسرائيليين، بما في ذلك تصريح الرئيس إسحاق هرتزوغ في أكتوبر بأن “أمة بأكملها مسؤولة” عن الفظائع التي ارتكبتها حماس في 7 أكتوبر، والتي قُتل فيها أكثر من 1100 شخص في إسرائيل. .

SA,CTV

To read the article in English click this link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: