Canada - كنداTop Slider

العمال المهاجرون معرضون للعبودية المعاصرة ، و إليكم أهم التغيرات المتوقعة في برامج الهجرة الكندية

Migrant workers in Canada ‘vulnerable’ to modern-day slavery: UN expert

حذّر خبير في الأمم المتحدة من أن برامج العمال الأجانب المؤقتين في كندا هو “أرض خصبة” لأشكال العبودية المعاصرة، وذلك بعد مرور حوالي عام على الاستنكار من سوء معاملة عمال المزارع في مقاطعة أونتاريو.

قال Tomoya Obokata المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بأشكال العبودية المعاصرة، يوم الأربعاء، إنه “منزعج للغاية من روايات الاستغلال والانتهاكات التي شاركها” معه العمال المهاجرون خلال مهمة لتقصي الحقائق استمرت أسبوعين في كندا.

وأضاف Obokata: “أنظمة تصاريح العمل وبعض برامج العمال الأجانب المؤقتين، تجعل العمال المهاجرين عرضة لأشكال العبودية المعاصرة، حيث لا يمكنهم الإبلاغ عن الانتهاكات دون خوف من الترحيل”.

وتأتي تعليقاته بعد أن أرسلت مجموعة من عمال المزارع الجامايكيين رسالة إلى وزير العمل في البلاد في أغسطس من العام الماضي يُشبّهون فيها معاملتهم في مزرعتين بأونتاريو بـ “العبودية المنهجية”.

وقالوا: “إننا نعامل مثل البغال ونعاقب لأننا لا نعمل بالسرعة الكافية”.

وأضافوا “نحن نتعرض لمبيدات حشرية خطيرة دون حماية مناسبة، ورؤساؤنا يسيئون إلينا لفظيا، ويشتموننا، ويقومون بإخافتنا جسديا، ويدمرون ممتلكاتنا الشخصية، ويهددون بإعادتنا إلى ديارنا”.

ولسنوات، دعا المدافعون عن حقوق الإنسان الحكومة الكندية إلى معالجة القضايا النظامية في برامجها الخاصة بالعمال الأجانب المؤقتين، بحجة أن هذه القضايا تترك العمال عرضة للانتهاكات مع القليل من سبل الانتصاف.

ويأتي ما بين 50 ألف إلى 60 ألف عامل زراعي أجنبي إلى كندا كل عام بتصاريح مؤقتة للعمل في مجموعة من القطاعات، بدءا من زراعة وحصاد الفواكه والخضروات وحتى تجهيز اللحوم.

ويمكن للعمال الأجانب الذين يتم جلبهم إلى كندا من خلال ما يسمى ببرنامج العمال الزراعيين الموسميين (SAWP) الحصول على وظائف لمدة تصل إلى ثمانية أشهر في السنة.

ومع ذلك، يقول العمال، إنهم مجبرون على العيش في مساكن مزدحمة والعمل لساعات طويلة في ظروف غير آمنة، ويقولون أيضا إنهم يواجهون التهديد بالترحيل أو أي إجراءات انتقامية أخرى إذا رفعوا شكاوى.

وفي العام الماضي، قال مكتب وزيرة العمل إن الحكومة الفيدرالية خصصت في عام 2021 مبلغ (52 مليون دولار كندي) على مدى ثلاث سنوات لتعزيز الدعم للعمال المهاجرين وتعمل على ضمان حماية جميع العمال.

وقالت الوزيرة Carla Qualtrough في بيان: “نحن نعلم أن العمال الأجانب المؤقتين بحاجة إلى معلومات أفضل حول حقوقهم، وحماية أفضل للصحة والسلامة”.

وأكدت الحكومة الكندية أيضا أنها تبحث في سبل منح الإقامة الدائمة للعمال الأجانب والطلاب الدوليين.

وحثّت جماعات حقوق الإنسان، كندا على منح الإقامة الدائمة على الفور لجميع العمال الأجانب المؤقتين وغيرهم من المهاجرين في البلاد، قائلة إن مثل هذه الخطوة ستوفر لهم أفضل حماية ضد الانتهاكات المحتملة.

ومن المقرر تنظيم مظاهرات تطالب بـ “الإقامة الدائمة للجميع” في جميع أنحاء البلاد في وقت لاحق من هذا الشهر.

إليكم أهم التغيرات المتوقعة في برامج الهجرة الكندية

عادة ما يكون فصل الخريف والفترة التي تسبق فترة عطلة عيد الميلاد من المواسم المزدحمة بالتطورات والتغييرات من إدارة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية (IRCC) ونظام الهجرة الكندي بشكل عام.

وهناك العديد من التطورات الرئيسية التي يجب مراقبتها مع اقتراب العام من نهايته.

وتشمل تغييرات محتملة في أولويات سياسة الهجرة الكندية ومستويات الإقامة الدائمة، وتحديثات لبرنامج الآباء والأجداد، والطلاب الأجانب، وبرامج تصاريح العمل.

هل سيكون هناك خطاب تفويض وزاري جديد؟

قد يصدر رئيس الوزراء جاستن ترودو خطاب تفويض وزاري جديد في الأشهر المقبلة.

وتعمل خطابات التفويض بمثابة تعليمات للوزراء من رئيس الوزراء بشأن أهداف الحكومة خلال فترة ولايتهم.

وبمعنى آخر، يشكل الخطاب الموجه إلى وزير الهجرة الكندي سياسة الهجرة في البلاد وسيساعد في تحديد كيفية عمل IRCC للمضي قدما.

وقد يختار رئيس الوزراء إصدار خطابات تفويض جديدة بعد تعديل وزاري، مثل تلك التي حدثت هذا الصيف عندما أصبح مارك ميللر وزير الهجرة الكندي الجديد، ولكن ليس هناك أي التزام على رئيس الوزراء بإصدار خطاب على الإطلاق، ويمكن للوزير ميللر ببساطة أن يستأنف من حيث توقف الوزير السابق شون فريزر.

وكان قد طلب خطاب التفويض الأخير من الوزير مواصلة الترحيب بالوافدين الجدد بموجب خطة مستويات الهجرة للمساعدة في لم شمل الأسرة وتعزيز النمو الاقتصادي في كندا والتعافي بعد الوباء.

خطة مستويات الهجرة 2024-2026

في السنوات التي لا يكون فيها انتخابات، يُطلب من IRCC إصدار خطة مستويات الهجرة الخاصة بها بحلول الأول من نوفمبر.

وتحدد الخطة الأهداف المتعلقة بعدد المقبولين من المقيمين الدائمين وتقسمهم على فئات الهجرة (اقتصادية أو عائلية أو لاجئة أو إنسانية) ثم على البرامج، فعلى سبيل المثال، توضح خطة 2023-2025 أنه بحلول نهاية عام 2025، ستقبل كندا 500 ألف مقيم دائم جديد سنويا، منهم 301250 سيكونون من الطبقة الاقتصادية ومن بينهم 114 ألف سيكونون مرشحين لـ Express Entry.

ومن غير المعروف ما إذا كانت IRCC ستعمل على خفض هدف 2025 أو زيادته أو الحفاظ عليه عندما تصدر خطة مستويات 2024-2026 هذا العام، وقال وزير الهجرة مارك ميللر إنه لا يرى أن الأهداف تتناقص.

تقرير مكتب المدقق العام حول معالجة طلبات الهجرة

مكتب المدقق العام (OAG) مكلف بمراجعة الأعمال الداخلية للحكومة الكندية وإيجاد المجالات التي تتطلب التحسين.

ومن المتوقع أنه بحلول نهاية العام، سيصدر مكتب المدقق العام مراجعة لتحديد ما إذا كانت IRCC قد عالجت طلبات الإقامة الدائمة بأسرع ما يمكن وبكفاءة لضمان أن الوزارة تحقق أهدافها لدعم الاقتصاد الكندي ولم شمل العائلات ومساعدة المتقدمين للفئة الإنسانية.

ومن غير المتوقع أن تشمل المراجعة معالجة طلبات المقيمين غير الدائمين.

Express Entry

لقد شهد Express Entry بعض التغييرات الرئيسية هذا العام، ففي شهر مايو، قدمت IRCC ست فئات جديدة لسحوبات الاختيار على أساس الفئة، وفي هذه السحوبات، تكون مهنة المرشح هي أساس الاختيار بدلا من الحصول على درجة عالية في نظام التصنيف الشامل (CRS)، وإحدى هذه الفئات مخصصة للقدرات القوية في اللغة الفرنسية، بينما تستهدف الفئات الخمس المتبقية أصحاب الخبرة العملية في أحد هذه القطاعات:

  • الرعاىة الصحية
  • مهن العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM).
  • المهن، مثل النجارين والسباكين والمقاولين
  • النقل
  • الزراعة والأغذية الزراعية

ووفقا لتقرير حديث، تخطط IRCC للتركيز بشدة على المرشحين ذوي الخبرة العملية في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وقالت إن ما بين 28 و31 في المئة من الدعوات التي تم إصدارها عبر Express Entry هذا العام من المتوقع أن تذهب إلى أشخاص ذوي خبرة في مهن العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، مثل مطوري البرامج وعلماء البيانات.

ومع ذلك، فإن سحوبات جميع البرامج، والتي تشمل المرشحين من فئة الخبرة الكندية، وبرنامج الحرفيين المهرة الفيدرالي، وبرنامج العمال المهرة الفيدرالي، شكلت غالبية الدعوات للتقديم (ITAs) خلال الصيف مع عدم وجود إشارة إلى أن هذا سيتغير.

برنامج الآباء والأجداد (PGP)

تدعو IRCC آباء وأجداد المواطنين الكنديين والمقيمين الدائمين للتقدم بطلب للحصول على رعاية فئة الأسرة سنويا، وفي السنوات الأخيرة، أعلنت IRCC عن تفاصيل برنامج الآباء والأجداد في الخريف.

ولم يتم بعد تحديد العملية التي ستستخدمها IRCC لبرنامج PGP لعام 2023.

 

الطلاب الأجانب

يقول الوزير ميللر إن كندا تسير على الطريق الصحيح لاستقبال 900 ألف طالب أجنبي هذا العام، وللمساعدة في دعمهم، تجري IRCC ووزارة الشؤون العالمية الكندية حاليا مراجعة لبرنامج الطلاب الأجانب في كندا (ISP).

ومع تقدم العام، يمكن توقع المزيد من التفاصيل فيما يتعلق بإطار عمل المؤسسات الموثوقة، وهو نموذج من مستويين لإصدار تصريح الدراسة لتعزيز نزاهة برنامج الطلاب الأجانب.

ومن المقرر أن تصبح المزيد من التفاصيل حول الإطار معروفة في الخريف، ومن المحتمل أيضا أن تكون هناك تفاصيل تتعلق بإجراءات IRCC الأخرى لتعزيز نزاهة برنامج الطلاب الدوليين.

وعلاوة على ذلك، في 31 ديسمبر، من المقرر أن تنتهي سياسة IRCC للسماح لبعض الطلاب بالعمل بدوام كامل (بدون حد أقصى لعدد ساعات العمل)، وقالت IRCC إنها ستعيد تقييم السياسة وتقرر الخطوات التالية.

 

استراتيجية المواهب التكنولوجية

في 27 يونيو، أعلنت IRCC عن استراتيجية جديدة للمواهب التكنولوجية لجذب المزيد من الوافدين الجدد في المهن التقنية.

وتقول IRCC إنها ستطلق مسار الابتكار في إطار برنامج التنقل الدولي هذا العام لمساعدة أصحاب العمل الكنديين على توظيف عمال أجانب دون تقييم تأثير سوق العمل (LMIA).

وبموجب مسار الابتكار، ستصدر IRCC تصاريح عمل خاصة بصاحب العمل لمدة تصل إلى خمس سنوات للعمال الذين لديهم عروض عمل في شركة حددتها الحكومة كمساهم في الأهداف الاقتصادية لكندا.

وتلتزم IRCC أيضا بأن تصبح وجهة أكثر جاذبية للأجانب لعاملين عن بعد (المواطنين الأجانب الذين يعملون عن بعد لدى صاحب عمل خارج كندا) وستصدر المزيد من التفاصيل المحيطة بمسار مخصص لهؤلاء العمال، وفي الوقت الحالي، لا يحتاج الأجانب الذين يعملون عن بعد إلى تصريح عمل لأنهم قد يصلون بتأشيرة إقامة مؤقتة (زائر) ويقيمون في كندا لمدة تصل إلى ستة أشهر، وقد يتم طرح المزيد من التفاصيل فيما يتعلق بكيفية حصول الأجانب الذين يعملون عن بعد الذين لديهم وظيفة في كندا، على تصريح عمل كندي.

To read the article in English press here

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: