Canada - كنداTop SliderVarities - منوعات

الكنديون متفائلون بالعالم الجديد، و هذه الأمور ستكون أكثر تكلفة سنة 2024

Canadians optimistic that 2024 will be better than 2023

يستقبل الكنديون العام الجديد بنظرة متفائلة، حسب استطلاع رأي أجرته مؤسسة مارو “Maru” .
وفي تفاصيل الاستطلاع تبين أن غالبية الكنديين (70 في المائة) يعتقدون أن عام 2024 سيكون أفضل من سابقه.

في حين كان التفاؤل أعلى بين الكنديين الأصغر سناً (الذين تتراوح أعمارهم بين (18 و34 عاماً) والأكبر سناً (55 عاماً فما فوق)، أما المرحلة العمرية المتوسطة (35-54 عاماً) كانت أكثر إرهاقاً وأقل تفاؤلا بسبب ضغوط الحياة.

وبينما يميل المزاج على المستوى الوطني نحو الشعور بالأمل، فإن الاختلافات الإقليمية ترسم صورة مثيرة للاهتمام، إذ يتصدر الكنديون المقيمون في كندا الأطلسية قائمة الإحصاءات مع معدل يبلغ 73٪، بينما يظهر سكان ألبرتا الأقل تفاؤلاً بنسبة 64٪ ، أما الكنديون في أونتاريو يجدون أنفسهم وسط المتفائلين بنسبة 71٪.

في حين بقيت الآراء منقسمة حول الاقتصاد الوطني، إذ يعتقد ما يقرب من النصف (48٪) أنه سيكون عاماً أفضل اقتصادياً، بينما يتوقع النصف الآخر (52٪) تراجع الاقتصاد.
ويبحث العديد من الكنديين عن طرق لتحسين حياتهم مع بداية العام الجديد، وبحسب الاستطلاع، كانت الأهداف الأكثر أهمية التي يخطط الكنديون لتحقيقها في عام 2024:

• صحة عقلية وبدنية أفضل: يخطط 18٪ من الكنديين لحياة أكثر صحة ونشاطاً في عام 2024.
• الأهداف المالية، كزيادة موارد الدخل وإدارة المدخرات (12٪) .
• وزن صحي مثالي، حيث يسعى (11٪)، للحفاظ على اللياقة والتغذية السليمة.
• فرص عمل أفضل أو الحصول على ترقية في العمل 5٪.

خلاصة القول، يكشف هذا المظهر عن وعي جمعي محب للحياة، على الرغم من استمرار المخاوف بشأن الاقتصاد، تغمر البلاد موجة من التفاؤل.

هذه الأمور ستكون أكثر تكلفة سنة 2024

ارتفعت أسعار السلع اليومية في كندا خلال العام الماضي، مما أدى إلى تأجيج أزمة تكلفة المعيشة.

ويقول الخبراء إن عام 2024 سيكون مهما لأنه العام الأول الذي يخلو من تأثير القيود الوبائية والتضخم المرتبط بكوفيد-19.

وإليكم الأسعار التي يعتقد الخبراء أننا يجب أن نراقبها خلال العام الجديد:

الطعام

قال أندرو باركلي، محلل هيئة الإحصاء الكندية، إن تكاليف الغذاء بدأت في التباطؤ بشكل عام، ولكن تتباطأ أسعار بعض العناصر أكثر من غيرها.

وأضاف لسي تي في: “نحن نقيس تغير الأسعار، لذلك عندما أشير إلى أشياء مثل تباطؤ ارتفاع الأسعار، فهذا لا يعني بالضرورة أن الأسعار آخذة في الانخفاض، بل يعني فقط أنه يتم مقارنتها بمستوى مرتفع جدا من العام الماضي أو نحو ذلك”.

وفي عام 2023، تغيرت تكلفة الغذاء ولكن بوتيرة مختلفة، فعلى سبيل المثال، لم تتراجع تكاليف سلع مثل الفواكه الطازجة والخضروات والدجاج ولحم البقر بقدر ما انخفضت أسعار منتجات لحم الخنزير والقمح.

وقال باركلي: “بشكل عام، تباطأت أسعار المواد الغذائية وهو اتجاه يمكن أن يستمر الكنديون في ملاحظته حتى أوائل عام 2024”.

وقال باركلي “شهدنا ثلاثة أشهر متتالية من الانخفاضات الشهرية في أسعار المواد الغذائية” في إشارة إلى أن هذا الاتجاه قد يستمر.

وقدر تقرير صدر في ديسمبر من قبل أكثر من 30 خبيرا من جامعة دالهوزي، وجامعة جيلف، وجامعة ساسكاتشوان، وجامعة بريتش كولومبيا، أن معدل التضخم في الغذاء سيرتفع بين 2.5 و4.5 في المائة في عام 2024، منخفضا من خمسة إلى سبعة في المائة في عام 2023.

كما قال باركلي إن اللحوم والأسماك ومنتجات الألبان والفواكه والخضروات تتبع “اتجاه التباطؤ”، مما يشير إلى المزيد من الأخبار الجيدة للمتسوقين.

وأشار إلى أن زيوت الطعام ومنتجات المخابز التي تأثرت بالحرب الروسية الأوكرانية شهدت معدل تضخم أعلى في عام 2023 مقارنة بالمنتجات الأخرى، مضيفا أن هذا الأمر بدأ يتغير، لذلك من الممكن أن يكون هناك راحة في عام 2024.

العقارات

كان العام الماضي “مثيرا للاهتمام” بالنسبة لسوق العقارات، وفقا لورين هاو، مسؤولة العلاقات الصناعية والسجلات في Zoocasa.

وبحسب هاو، كان عام 2023 بمثابة عودة إلى الوضع الطبيعي، مع ارتفاع المبيعات بعد عطلة مارس وتباطؤ في الصيف وتراجع المبيعات في الخريف.

وقالت هاو لسي تي في، إنه لا ينبغي للكنديين أن يتوقعوا انخفاضا في أسعار منازل الأسرة الواحدة بالقرب من المراكز الحضرية في عام 2024.

وأضافت: “بالنسبة للمنازل المخصصة لعائلة واحدة في الأحياء الكبرى، وفي المناطق التعليمية الكبرى، لدينا نقص حاد في المعروض مقارنة بالطلب على هذا النوع من العقارات، لذا لا أتوقع حدوث انهيار للأسعار في هذا النوع من العقارات، فهناك طلب كبير للغاية”.

لكنها ذكرت أن انخفاض الأسعار الذي بدأ في عام 2023 يمكن أن يستمر حتى عام 2024 بالنسبة لأنواع العقارات الأخرى.

وبدأت أسعار العقارات الترفيهية والريفية، بما في ذلك المنازل القريبة من تلال التزلج وفي المناطق النائية في الانخفاض.

وقالت هاو إن هذا يرجع إلى عودة الأشخاص الذين كانوا يعملون عن بعد أثناء الوباء إلى حياة المدينة وعادوا الآن إلى مكاتبهم.

بالإضافة إلى ذلك، كانت أسعار الفائدة منخفضة للغاية خلال الوباء لدرجة أن العديد من الأشخاص تمكنوا من التأهل للحصول على قرض عقاري ثانٍ، وقرروا شراء عقار لقضاء العطلات، وبعد سنوات، أصبحت قروضهم العقارية جاهزة للتجديد بمعدلات أعلى بكثير.

وتعتبر الأسواق الفاخرة، مثل Whistler، في بريتش كولومبيا، استثناءات لانخفاض أسعار المنازل الترفيهية، وفقا لما ذكرته هاو.

ومع مواجهة أصحاب العقارات لمعدلات رهن عقاري أعلى بكثير عند التجديد، فمن المرجح أن يتأثر المستأجرون أيضا.

وقالت هاو إن المستأجرين يجب أن يتوقعوا دفع المزيد في عام 2024، اعتمادا على الموسم، وقالت إن الربيع والصيف هما أشهر الذروة بالنسبة للمستأجرين، وسيأتيان بتكاليف أعلى.

وفي عام 2023، شهد الكنديون زيادة في متوسط سعر الإيجار لعقد الإيجار الجديد كل شهر، حيث ارتفع إلى أعلى مستوى له منذ 30 عاما، وهو أمر من المرجح أن يستمر حتى هذا العام، وفقا للخبراء.

التكاليف الأخرى

بدأت تكاليف عناصر مثل سيارات الركاب والأثاث والأجهزة في الزيادة بكميات أقل أو الانخفاض بسبب تحسن سلسلة التوريد.

وقال باركلي إن تكاليف بعض الخدمات، بما في ذلك خطط الهاتف المحمول، من بين الأشياء التي بدأ الكنديون يدفعون مقابلها أقل.

كما أشار باركلي أيضا إلى أن الكنديين ما زالوا يسافرون على الرغم من صراعات تكاليف المعيشة، مما يشير إلى أن المستهلكين لديهم بعض المدخرات التي يرغبون في إنفاقها.

وبحسب تقرير مؤشر أسعار المستهلك الصادر في أكتوبر، انخفضت أسعار الرحلات الجوية بنسبة 19.4% على أساس سنوي، ومن الصعب التنبؤ بما إذا كان هذا الاتجاه يمكن أن يستمر حتى عام 2024.

وقال باركلي: “خلال أوقات الركود، أو عندما ينفق الناس حقا كل دولار، فإنك تميل إلى عدم رؤيتهم يسافرون، لكن هذا ليس هو الحال في الوقت الحالي”.

CN24,CN

To read the article in English click this link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: