Canada - كنداTop Slider

اللجنة الوزارية العربية الإسلامية تلتقي رئيس الوزراء وفيديو يظهر إستعمال الشرطة للقوة المفرطة مع المتظاهرين !

The Arab-Islamic Ministerial Committee Discusses the Need for a Ceasefire in Gaza with the Canadian Prime Minister

أولا لا بد من توجيه الشكر إلى أبناء الجالية في وندسور وغيرها من المدن الكندية الذين انضموا يوم أمس الإثنين إلى الإضراب العالمي نصرا لغزة حيث أغلقت العديد من المحال التجارية و المطاعم أبوابها كما إمتنع العديد من أبناء الجالية عن الذهاب إلى وظائفهم أو إرسال أبنائهم إلى المدارس كما و إمتنع العديد من أبناء الجالية عن إجراء أي عملية بيع أو شراء أو تحريك حساباتهم المصرفية.

اللجنة الوزارية العربية الإسلامية تلتقي رئيس الوزراء
التقت أمس الأول اللجنة الوزارية العربية الإسلامية رئيس وزراء كندا، جاستن ترودو، لبحث الحرب بغزة، وناقشت معه أهمية الوقف الفوري لإطلاق النار في القطاع.
وشددت اللجنة على أهمية بذل جهود دولية لوقف الانتهاكات الإسرائيلية، كما طالبت باتخاذ خطوات عاجلة لضمان إيصال المساعدات الإنسانية.

و جاء هذا الإجتماع غداة تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الثلاثاء على قرار جديد لوقف النار في غزة و لحث كندا عنا التصويت لصالح وقف إطلاق النار ( في المرة الماضية امتنعت كندا عن التصويت لصالح قرار يدعو إلى واقف إطلاق النرد في الجمعية العامة ).

و يُتوقع أن تصوّت الجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، على مشروع قرار يطالب بـ«وقف فوري إنساني لإطلاق النار» في غزة، بعد أيام قليلة من استخدام الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) تعطيلاً لقرار مشابه قدمته المجموعتان العربية والإسلامية.

وأعلن رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، دنيس فرنسيس، أنه استجاب لرسالة قدمها المندوب المصري الدائم أسامة عبد الخالق باسم المجموعة العربية ونظيره الموريتاني سيدي محمد الغداف باسم منظمة المؤتمر الإسلامي، لاستئناف الجلسة العامة الخامسة والأربعين من الدورة الاستثنائية الطارئة العاشرة حول «الأعمال الإسرائيلية غير القانونية في القدس الشرقية المحتلة وبقية الأراضي الفلسطينية المحتلة».

فيديو يظهر إستعمال الشرطة للقوة المفرطة مع المتظاهرين !
تستمر المظاهرات المؤيدة لفلسطين في كافة المدن الكندية ، و إنتشر على نطاق واسع فيديو يظهر تعامل الشرطة ” بوحشية ” مع أحد المتظاهرين بحسب نشطاء كنديين حيث يظهر في الفيديو التالي رجال شرطة تورنتو وهم يعتقلون أحد الأشخص ( لا يعرف ما السبب ) و يلقونه على الأرض و يقوم أحد أفراد الشرطة بلكمه عدة مرات بينما يقوم آخر بدهس رأسه الأمر الذي اعاد إلى الأذهان حادثة مقتل جورج فلويد وذلك أثناء تثبيته على الأرض بُغية اعتقاله من قبل الشرطة الأمركية.

و قال المجلس الوطني للكنديين المسلمين في تعليقه على الحادثة :”نشعر بقلق بالغ إزاء التقارير التي تتحدث عن الاستخدام المفرط للقوة من قبل الشرطة خلال مظاهرة هذا الأسبوع من أجل العدالة والسلام في #غزة.
الاحتجاج السلمي هو حق لجميع الكنديين.
نحن نحقق في التقاريرعما حدث وسنقدم المزيد من التحديثات”.

مسيرة مؤيدة لفلسطين تسير في كالجاري على الرغم من “تحذيرات مستترة”..

مسيرة مؤيدة لفلسطين تسير في كالجاري على الرغم من تحذيرات الشرطة

سار المئات من المتظاهرين المؤيدين لفلسطين في 17th Avenue S.W، يوم الأحد، على الرغم من أن ضباط شرطة كالجاري نصحوهم بعدم القيام بذلك.

وفقا لما نشرته دائرة شرطة كالجاري على وسائل التواصل الاجتماعي، سار حوالي 400 متظاهر من وسط المدينة في حديقة Tomkins Park إلى شارع 14th Street S.W، ثم شارع 4th Street S.W، قبل العودة إلى الحديقة بعد ظهر يوم الأحد.

وقالت الشرطة إن حشودا تصل إلى 400 شخص تمت ملاحظتها طوال المسيرة التي بدأت في الحديقة الساعة الواحدة ظهرا، وأكدت الشرطة أنه تم تنفيذ عمليات إغلاق مؤقتة للتقاطعات الصغيرة لحماية المتظاهرين.

وأشارت دائرة شرطة كالجاري إلى أن غالبية المتظاهرين كانوا متعاونين وتصرفوا بشكل قانوني وسلمي ومحترم، وقالت الشرطة أيضا إن معظم المتظاهرين ساروا على طول الأرصفة ولم يعيقوا حركة المرور.

ونوّهت الشرطة إلى أن الاحتجاج انتهى حوالي الساعة الخامسة مساء.

ويأتي ذلك بعد أن نشرت دائرة شرطة كالجاري رسالة يوم الجمعة تطلب من المتظاهرين تجنب المنطقة المحيطة بمتنزه Tomkins.

وأوضحت الشرطة في الرسالة أنها عملت مع منظمي المسيرة لتحقيق التوازن بين حقوقهم في الاحتجاج و”التأثيرات السلبية المحتملة على المجتمع الأكبر” ، ومع ذلك، قالت الشرطة إن هناك خلافات بين الضباط والمنظمين.

وجاء في الرسالة أن الضباط أبلغوا عن “انخفاض في التعاون” من بعض المشاركين، بما في ذلك “السلوك التخريبي المتعمد” مثل إغلاق الطرق.

وأضافت الرسالة: “لأسباب متنوعة، بما في ذلك المخاوف المتعلقة بحجم الحشود والتعطيل المحتمل للشركات المحلية والمتسوقين والمقيمين، أبلغنا بوضوح أن هذا ليس موقعا مناسبا للتظاهر”.

وتابعت “لقد واصلنا أيضا التأكيد على أننا على استعداد للعمل مع مجموعات المجتمع لتسهيل المظاهرات الآمنة والقانونية في مواقع مثل الساحات البلدية والأولمبية، التي يمكن أن تستوعبهم، مع الأخذ في الاعتبار احتمال حدوث تأثيرات سلبية على سكان كالجاري الآخرين، ولكن أصرّ المنظمون على أنهم سيجتمعون في Tomkins Park، ورغم أننا لا نؤيد هذا الموقع، إلا أننا سنقوم بمراقبة الحدث حسب الضرورة من خلال تطبيق القانون الجنائي والقوانين الأخرى لحماية المجتمع وضمان السلامة العامة”.

وفي منشور على فيسبوك يوم الجمعة، وصفت منظمة العدالة للفلسطينيين رسالة النيابة العامة بأنها “تهديدات مستترة” وقالت إن المنظمين قاموا بزيارة الشركات في المنطقة “لطمأنتهم” بالقضية.

وقال منشور على فيسبوك: “لقد تلقينا دعما دافئا من الشركات التي سترحب بحضورنا بعد ظهر الغد”.

رجل يعتدي على سائق حافلة مدرسية في تورونتو بدافع كراهية الفلسطنيين

رجل يعتدي على سائق حافلة مدرسية في تورونتو بدافع الكراهية تجاه الفلسطنيين
 ألقت الشرطة القبض على مشتبه به أدلى بتعليقات معادية للفلسطينيين واعتدى على سائق حافلة مدرسية في تورونتو.

وتقول شرطة تورنتو أن اعتداء المشتبه به “لورانس غولدستين” صاحب الـ64 عاما، على سائق حافلة مدرسية الأسبوع الماضي كان بدافع الكراهية.

وحدث ذلك يوم الاثنين 4 ديسمبر حوالي الساعة 2:45 مساءً، في منطقة طرق دروري وهيلدا.

ويقول المحققون إن سائق الحافلة المدرسية كان في طريقه لاصطحاب الطلاب عندما قام المشتبه به بإغلاق مدخل المدرسة ومنع السائق من الدخول.

وأدى ذلك إلى شجار بينهما، حيث أدلى المشتبه به بتعليقات معادية للفلسطينيين قبل الاعتداء على السائق.

وجاء في بيان للشرطة: “يتم التعامل مع هذا التحقيق على أنه جريمة مشتبه بها بدافع الكراهية”.

كندي يقاضي الحكومة الفيدرالية بتهمة التمييز في محاولة لإخراج أحفاده من غزة

محمد وأحمد وفلة ومالك مع والدهم أمجد في غزة العام الماضي

محمد وأحمد وفلة ومالك مع والدهم أمجد في غزة العام الماضي

يرفع كندي فلسطيني دعوى قضائية ضد الحكومة الفيدرالية في محاولة لإخراج أحفاده الأربعة من غزة.

أكد محمد نوفل البالغ من العمر 74 عاما، أن وزارة الشؤون العالمية الكندية ومسؤولي الهجرة انتهجوا سياسة تمييزية حرمت عائلته من المساعدة في إخلاء منطقة حرب في الأيام التي أعقبت 7 أكتوبر.

وفي طلبه المقدم إلى المحكمة الفيدرالية في 4 ديسمبر، يزعم نوفل أن إدارة الشؤون العامة ووزير المواطنة والهجرة يعاملان الكنديين الذين لديهم عائلات في غزة بشكل غير عادل بالمقارنة مع الكنديين الذين لديهم عائلات في إسرائيل.

وقالت وسام نوفل، ابنة محمد نوفل: “في هذه الحالة، نحن نوجه تهمة إساءة استخدام السلطة، وتزويدنا بمعلومات مضللة وخلق سياسة تمييزية للإخلاء”.

معاملة غير متساوية للكنديين العالقين

يسعى محمد نوفل للحصول على أمر من المحكمة الاتحادية لإجبار الوزير على “تصحيح إساءة استخدام السلطة التقديرية” ومعالجة طلبه للحصول على تأشيرات لأحفاده في جنوب غزة.

ويزعم نوفل في دعواه القضائية أن الحكومة الفيدرالية كانت على استعداد لإجلاء أبناء وأحفاد الكنديين والمقيمين الدائمين الأجانب الذين يعيشون في إسرائيل، لكنها لم تكن مستعدة لفعل الشيء نفسه بالنسبة للكنديين الفلسطينيين الذين لديهم أقارب في غزة.

وتزعم الدعوى أيضا أن الكنديين الإسرائيليين حصلوا على رمز خاص لتسريع تأشيرات الزيارة بينما لم يحصل الكنديون الفلسطينيون على ذلك.

وفي الفترة ما بين 12 و23 أكتوبر، استقل أكثر من 1600 شخص الطائرات الكندية من إسرائيل.

وقالت وسام: “أنا سعيدة لأنهم يعاملون الكنديين الإسرائيليين بالطريقة الصحيحة، لكن تم تجريد الكنديين الفلسطينيين من إنسانيتهم ويعاملون كمواطنين من الدرجة الثانية”.

وتركز ادعاءات نوفل على الرسائل التي جاءت من حساب البريد الإلكتروني SOS التابع للشؤون العالمية الكندية بعد سبعة أيام من بدء كندا في إجلاء الأشخاص من تل أبيب.

خطأ بيروقراطي

طلبت وسام معلومات من الشؤون العالمية الكندية GAC حول إخراج عائلة شقيقها المكونة من ستة أفراد من غزة.

وفي 19 أكتوبر، تلقت رسالة من sos@international.gc.ca، تنص على أن المساعدة على المغادرة “تقتصر على المواطنين الكنديين والمقيمين الدائمين في كندا وأفراد أسرهم المباشرين غير الكنديين الموجودين حاليا في إسرائيل”.

وعرّفت GAC أفراد الأسرة المباشرين بأنهم “الحفيد غير الكندي (أقل من 22 عاما) والطفل غير الكندي (أقل من 22 عاما) لمواطن كندي أو مقيم دائم”.

وقالت وسام إنها عندما تواصلت مع GAC لمعرفة ما إذا كان أقاربهم في غزة مؤهلين للإخلاء، تم إبلاغها بأن شقيقها وزوجته غير مؤهلين، لكن أطفالهم مؤهلون للحصول على المساعدة.

وأوضحت أنها بدأت على الفور عملية التقديم للأحفاد نيابة عن والدها.

ولدى محمد نوفل أربعة أحفاد في غزة، وتتراوح أعمار الفتاتين والصبيين من 5 إلى 17 سنة.

ومع ذلك، في 22 أكتوبر، قدمت GAC “اعتذارا” لأنها أخبرت العائلة عن طريق الخطأ بأن الأحفاد غير الكنديين مؤهلون.

تقلبات السياسة

بعد مرور أسبوعين، ومع اشتداد القصف على غزة، تساءلت عائلة نوفل مرة أخرى عما إذا كانت الحكومة الفيدرالية ستساعد في إنقاذ الأحفاد.

فوفقا لرسالة بريد إلكتروني بتاريخ 4 نوفمبر، كتب مسؤولو GAC أن الأطفال سيكونون مؤهلين للحصول على مساعدة في المغادرة إذا تمكن محمد نوفل من تقديم وثائق تثبت أن ابنه على استعداد لنقل الحضانة إليه.

ومن خلال محام في رام الله بالضفة الغربية، تمكنت الأسرة من الحصول على وثيقة قانونية تنقل الوصاية على الأطفال الأربعة من والديهم إلى جدهم، وقد استغرقت العملية 16 يوما.

وفي غضون ذلك، تقدم محمد بطلب للحصول على تأشيرات عاجلة لأحفاده باستخدام الرمز الخاص الذي تلقته الأسرة في أول بريد إلكتروني لها من GAC، ولكن الرمز لا ينطبق على سكان غزة.

ووفقا لملف المحكمة، في 20 نوفمبر، أرسل نوفل إثبات الوصاية إلى GAC فقط ليخبرهم المسؤولون أنهم بحاجة إلى رأي ثان من محام في كندا.

“ارتكاب الأخطاء”

قالت الأسرة إنها بعد يومين قدمت تأكيدا من محام كندي بأن الوثيقة ملزمة، ولكن في نفس اليوم، وعلى الرغم مما يعتقدون أنها جهود ناجحة لإزالة العديد من العقبات البيروقراطية، تم إبلاغ محمد في 22 نوفمبر بأن أحفاده غير مؤهلين للإخلاء.

وقال وزير الهجرة مارك ميللر يوم الخميس إنه ليس على علم بهذه المزاعم المحددة ولكنه أعرب عن قلقه.

واعترف ميللر بأن الأخطاء يمكن أن تأتي “بما يؤدي إلى خسارة حياة الناس في بعض الأحيان”.

وقال محمد: “أنا مكسور”، مشيرا إلى قلبه والدموع تنهمر من عينيه.

وتلجأ عائلة ابنه حاليا إلى مكان قريب من الحدود المصرية، حيث تتجمع في غرفة واحدة مع حوالي 100 شخص آخرين.

وهم قريبون من معبر رفح الحدودي، وهو المخرج الوحيد للخروج من غزة، ولكنهم ليسوا آمنين.

CTV,CN24

To read the article in English click this link

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى