Canada - كنداTop Slider

الموجة الثالثة وصلت إلى ذروتها و بدأت تنحسر … إليكم مستجدات الإصابات !

Third wave of COVID-19 has 'crested' in Ontario

إرتفع عدد الإصابات بوباء كورونا في كندا إلى 1,211,083 إصابة أي بزيادة أكثر من ( 8300) إصابة ، منهم 463,364 إصابة في أونتاريو أي بزيادة (3,887) إصابة .

و إرتفع عدد الإصابات في ويندسور إلى 15,434 أي بزيادة (49) إصابة عن يوم أمس ,و لم تسجل أي حالة وفاة إضافية ليبقى عدد الوفايات إلى 414 !

أشارت بيانات النماذج الجديدة الصادرة عن مقاطعة أونتاريو إلى أن الموجة الثالثة بدأت تنحسر أخيرا.

حيث قدم الخبراء في الجدول الاستشاري العلمي للوباء في أونتاريو البيانات الجديدة خلال مؤتمر صحفي أمس الخميس، ويظهر انخفاض العدوى في المقاطعة إلى ما دون 4000 إصابة لعدة أيام.

وهذا الأسبوع، قال الطبيب أدالستين براون، الرئيس المشارك في الجدول الاستشاري، “إننا سنقوم بنشر بيانات تحمل بعض الأمل، لكن نأمل أن يترافق ذلك مع استمرار الالتزام بالقواعد”.

حيث أن الموجة الثالثة للوباء تنحسر، ومضاعفة هذا الالتزام يعني أن حالات الإصابة ستنخفض بشكل أسرع.

كذلك أظهرت البيانات انخفاض معدلات انتقال الفيروس بشكل كبير خلال شهر أبريل مما أدى إلى انخفاض الإصابات، ومع ذلك، أشار المسؤولون إلى أن انتقال الفيروس في أماكن العمل مرتفع وأن الحد منه أمر أساسي في تقليل معدلات الإصابة.

ويدعو الخبراء الآن إلى اتخاذ تدابير أقوى للحد من انتشار الوباء، حيث تظهر التوقعات الصادرة أنه من دون فرض “تدابير أقوى”، سيبقى عدد الحالات اليومية فوق 2000 في يونيو.

من جهة أخرى فإن وجود تدابير أقوى، بما في ذلك تقليص قائمة أماكن العمل الأساسية، وإعطاء المزيد من اللقاحات، يمكن أن يخفض عدد الإصابات إلى أقل من 1000 بحلول أوائل يونيو.

وأشار المسؤولون أيضا إلى أن السلالات المتحورة مسؤولة عن أكثر من 90 % من الحالات في أونتاريو.

و قالت المسؤولة العليا عن الصحة العامة في كندا الدكتورة تيريزا تام إنّ السلطات “متفائلة إلى حدّ معقول” طالما أنّه يتمّ التقيّد بالإجراءات الاحترازية وطالما أنّ اللقاحات المضادة للوباء تُعطى لأكبر عدد ممكن من السكان في البلاد.

وتعتقد الدكتورة تام أنّ بالإمكان رفعَ أشدّ الإجراءات الصحية صرامة بين شهريْ تموز (يوليو) وآب (أغسطس) إذا كان 75% من سكان كندا قد تلقوا جرعة أولى من اللقاح و20% من السكان قد تلقوا جرعةً ثانية.

لكن لا يزال هذا الهدف بعيداً لأنّ فقط 25% من الكنديين تلقوا جرعةً أولى و3% تلقوا جرعة ثانية وذلك نتيجة نقص في إمدادات اللقاح و الخوف من مضاعفات بعضها و خاصة لقاح استرزنكا الذي تسبب بحالات تجلط أدت إلى وفاة إحدى أ؛السيدات في أونتاريو .

( CN24 ,  CTV , RCI)

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : وندسور : إعتقال مدرس و إتهامه بإستغلال الأطفال جنسيا و حوادث أمنية أخرى !!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: