Canada - كنداTop Slider

بالفيديو : “زلة لسان” تفضح ترودو و توبيخ وزيرة الخارجية بسبب دعمها الإحت*لال !

وقع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، في “مأزق”، بسبب زلة لسان حول الحرب في غزة، خلال حديث مع وسائل الإعلام قبل أيام.
وخاطب رئيس الوزراء الكندي وسائل الإعلام خارج سفارة كندا في الولايات المتحدة، بعد قمة “الشراكة الأميركية من أجل الازدهار الاقتصادي” الافتتاحية في واشنطن.

وخلال حديثه حول الحرب في غزة، كاد ترودو أن يطالب “بوقف إطلاق النار”، عن طريق الخطأ، ولكنه تذكر موقف بلاده والموقف الأميركي، الرافض لوقف إطلاق النار، وإيقاف القصف الإسرائيلي، فتراجع عن كلامه متلعثما.

وقال ترودو أمام الصحفيين في واشنطن: “نحن بحاجة إلى وقف.. نحتاج إلى رؤية هدنة إنسانية.. نحتاج إلى وقف مستويات العنف التي نشهدها”.
واستبدل ترودو كلمة “وقف إطلاق النار” بعبارة “وقف مستويات العنف”، بالرغم من استخدامه كلمة Cease التي تسبق في المصطلحات الحربية والسياسية كلمة Ceasefire، وتعني وقف إطلاق النار.

وقال مستخدمو الإنترنت، الذين شاركوا الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، إن هذه “الزلة” تدل على أن ترودو يجب أن يتخلص من المخاوف الدبلوماسية، والدعوة بوضوح إلى وقف إطلاق النار.
وتقف كندا مع الموقف الأميركي والإسرائيلي، برفض وقف إطلاق النار في غزة، بينما تطالب دول عدة بالوقف الفوري لإطلاق النار، بسبب ارتفاع الضحايا الفلسطينيين في القطاع.

 

ناشط مؤيد لفلسطين يوبّخ وزيرة الخارجية الكندية بسبب دعمها لإسرائيل

وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي

واجه ناشط مؤيد لفلسطين وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي، وقام بتوبيخها علنا على دعمها لحرب الإبادة الجماعية التي تشنها إسرائيل ضد الفلسطينيين.

وقد هاجم الناشط الوزيرة جولي قبيل استضافتها الرئيس السويسري آلان بيرسيه في أوتاوا، وقال لها: “لماذا تسمحون بجرائم إسرائيل ضد الفلسطينيين؟ هناك أكثر من 4 آلاف طفل فقد حياته”.

وتابع: “سيدة جولي يداك ملطختان بدماء الشعب الفلسطيني”.

وأشار إلى عدم إدانة الحكومة الكندية للعدوان الإسرائيلي على غزة بشكل صريح.

بعض الكنديين  يغادرون غزة اليوم

تم إخبار بعض الكنديين الذين كانوا ينتظرون مغادرة غزة وسط الحرب المستمرة بين الإحتلال و الفلسطينيين ، أنه يمكنهم البدء في دخول مصر عبر معبر رفح في وقت مبكر من صباح الثلاثاء، وفقًا لما ذكرته الخارجية الكندية .

ووفقًا لرسالة بريد إلكتروني شاركها كندي في غزة مع قناة CBC News، تشجع الخارجية الكندية الكنديين الذين تلقوا البريد الإلكتروني على “الوصول في أقرب وقت ممكن”. تقول رسالة البريد الإلكتروني أن المعبر من المقرر أن يفتح في الساعة 9 صباحًا بالتوقيت المحلي (2 صباحًا بالتوقيت الشرقي).

وجاء في رسالة البريد الإلكتروني: “يرجى تجهيز وثائق السفر الخاصة بك (جوازات السفر أو بطاقات الهوية أو شهادات الميلاد أو أي وثائق مهمة) وممتلكاتك الشخصية”. “سيكون المسؤولون القنصليون لدينا على الجانب المصري من الحدود لتسهيل انتقالكم إلى القاهرة بالحافلة”.

وستسمح الحكومة المصرية لأولئك العابرين بالبقاء لمدة أقصاها 72 ساعة، وفقا للهيئة العامة للجمارك.
“أثناء وجودك في القاهرة، سنوفر لك الطعام والإقامة والضروريات الأساسية. وسنساعد أيضًا في السفر إلى كندا على نفقتك الخاصة. وتتوفر المساعدة المالية في شكل قروض طارئة للسفر للمحتاجين.”

“نبقى معا ونموت معا في غزة”.. هذا ما قررته عائلة رجل كندي

عائلة الكندي عمر منصور في غزة

ما إن بدأت القنابل تتساقط على قطاع غزة الشهر الماضي حتى أدركت عائلة عمر منصور أن أمامها سؤالا حاسما يتعين عليها حله: هل من الأفضل أن نواجه الموت معا أم منفصلين؟

وبعد التواصل مع منصور في فانكوفر يوم 8 أكتوبر، قام الأقارب بتمرير الهاتف حول المجموعة لمناقشة مزايا الانتقال إلى منازل أبناء عمومتهم، أو البحث عن مأوى في المدارس التي تديرها الأمم المتحدة أو مجرد البقاء.

لقد جربوا كل الخيارات في الأسابيع التالية، لكن السؤال الأساسي لا يزال قائما مع اشتداد الحرب في القطاع المحاصر.

وقال منصور، المقيم الدائم في كندا منذ عام 2014، في مقابلة عبر الهاتف: “حتى الآن لا يزال النقاش كما هو، لكن الخيارات تنفد بالفعل، فحتى خيار توزيع أنفسنا إلى مجموعات مختلفة للذهاب إلى مواقع مختلفة غير صالح في هذه اللحظة، ولكن ليس هناك خيارات أخرى”.

واختارت اثنتين من شقيقات منصور – مع أزواجهن – في البداية الاستجابة لتهديدات السلطات الإسرائيلية والانتقال من منزل عائلتهن في شمال قطاع غزة إلى الجزء الجنوبي من القطاع، ولكن منصور قال إنهم أصيبوا وقرروا العودة إلى منزل العائلة.

وقررت المجموعة المكونة من 11 شخصا، والتي تم جمع شملها حديثا، البقاء في شمال قطاع غزة لأطول فترة ممكنة.

وصمدوا حتى الأول من نوفمبر عندما تم قصف المنزل المجاور لمنزلهم، مما دفع الأسرة إلى حزم أمتعتهم والبحث عن الأمان بشكل جماعي.

وقال منصور إنهم لجأوا إلى منزل إحدى شقيقاته الواقع بين حدود شمال غزة ومدينة غزة، ولكن القنابل سوت الحي بالأرض ليلة وصولهم، مما أجبر المجموعة على الفرار سيرا على الأقدام، وأوضح منصور أنهم بالكاد نجوا.

وشقت المجموعة طريقها إلى منزل شاغر لقريب آخر كان خارج المنطقة عندما اندلعت الحرب.

وقال منصور إن الرحلة التي يبلغ طولها حوالي ثلاثة كيلومترات استغرقت عدة ساعات وكانت محفوفة بالمخاطر، وأفاد أفراد عائلته أنهم كانوا يتجنبون الطائرات الإسرائيلية بدون طيار ويجدون صعوبة في التنقل في الشوارع المليئة بالأنقاض.

وأشار إلى أن الرحلة كانت شاقة خاصة لوالديه، اللذين يبلغان من العمر 70 عاما وليس لديهما القوة الكافية للمشي بعد أن ظلا بدون طعام وماء كافيين خلال الشهر الماضي.

وأكد منصور أن المحاولات الأخيرة للتواصل مع عائلته في غزة باءت بالفشل، حيث تعرضت غزة لثالث انقطاع شامل للاتصالات منذ بداية الحرب.

ومع دخول الصراع مرحلة جديدة، قال منصور إنه يشعر بالقلق بشأن ما سيأتي بعد ذلك.

اتهام الشاب عمر الخضري بالاعتداء على شخص كان يضع ملصقات مؤيدة لإسرائيل

اتُهم رجل من تورنتو بعد مزاعم بالاعتداء على شخص كان يضع ملصقات مؤيدة لإسرائيل على أعمدة.

وبحسب شرطة تورنتو، فقد وقع الحادث في منطقة شارع Yonge وجادة Empress في شمال يورك في 2 نوفمبر.

ويزعم المحققون أن شخصا كان يضع ملصقات مؤيدة لإسرائيل على أعمدة عندما اقترب الشاب عمر الخضري و”دخل في مشادة كلامية”.

وقالت الشرطة إن الخضري بدأ في تمزيق الملصقات وحاول الشخص الآخر منعه.

ويُزعم أن الخضري قام بالاعتداء بالضرب على الشخص الآخر، ولكن لم تكن هناك إصابات جسدية.

وبعد المشاجرة، توجه المعتدى عليه المزعوم إلى القسم 32 بشرطة تورنتو للإبلاغ عن الاعتداء المزعوم.

وقامت الشرطة باعتقال الخضري، ووجهت إليه تهمة اعتداء واحدة.

ومن المقرر أن يمثل الخضري البالغ من العمر 32 عاما لأول مرة أمام المحكمة في تورنتو في 9 يناير.

وأكدت الشرطة في بيانها أنه يجب الحصول على موافقة المدعي العام لتوجيه تهمة خطاب الكراهية في أونتاريو، وقالت الشرطة إنه إذا كان ذلك ممكنا، فغالبا ما يتم توجيه مثل هذه الاتهامات في وقت لاحق.

5 ملايين دولار لتوفير الأمن لفئات المجتمع التي تخشى جرائم الكراهية

الحكومة الكندية تخصص 5 ملايين دولار لتوفير الأمن لفئات المجتمع التي تخشى جرائم الكراهية

 أعلن وزير السلامة العامة في كندا، دومينيك ليبلانك، عن إنفاق 5 ملايين دولار على الأمن الخاص وإجراءات السلامة الأخرى للمجموعات المجتمعية التي تشعر بالقلق من زيادة أعمال العنف التي تغذيها الكراهية.

وأضاف أن التمويل الإضافي هو استجابة للمخاوف المتزايدة التي سمعها النواب من الناخبين الذين يقولون إنهم يخشون على سلامتهم نتيجة للأحداث الدولية الأخيرة.

ولم يقدم أي تفاصيل أخرى، لكن حرب إسرائيل على غزة أثارت احتجاجات في جميع أنحاء كندا، وأثارت الخوف في المجتمعات المسلمة واليهودية.

وسيسمح التمويل، الذي تمت إضافته إلى برنامج البنية التحتية الأمنية الحالي، للمنظمات المجتمعية بالتقدم للحصول على أشياء مثل الخدمات الأمنية الخاصة المؤقتة.

في غضون ذلك، يقول ليبلانك إنه يعمل مع الشرطة وجهاز المخابرات الأمنية لضمان سلامة المواطنين.

شاعرة كندية ترفض دعوة البيت الأبيض احتجاجا على الحرب الإسرائيلية على غزة

أفادت الشاعرة الكندية Rupi Kaur أنها رفضت دعوة من إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لأنها تعارض رد حكومته فيما يخص الحرب الإسرائيلية على غزة.

قالت Kaur في منشور على Instagram إن الإدارة دعتها لحضور احتفال Diwali الذي تقيمه نائبة الرئيس كامالا هاريس.

وكتبت أنها لن تحضر لأن الحكومة الأمريكية تمول القصف الإسرائيلي على غزة.

وأضافت Kaur أنها لا تستطيع قبول دعوة من “مؤسسة تدعم العقاب الجماعي للسكان المدنيين المحاصرين”.

CBC,CN24

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: