Canada - كنداTop Sliderهجرة - Immigration

بعد الفاجعة ترودو يتحدث عن وجوب تحديث نظام الهجرة و لاجئون عرب يتهمون وكالة الحدود بالعنصرية !

Trudeau says orderly immigration system is needed, after deaths of eight migrants

كشفت الشرطة أن عائلة صغيرة مؤلفة من أب وأم وطفلين من سكان تورونتو كانوا من بين الأشخاص الثمانية الذين لقوا حتفهم أثناء محاولتهم عبور نهر سانت لورانس إلى الولايات المتحدة الأسبوع الماضي.

وتم العثور على فلورين لورداش، 28 عاما، في مستنقع على ضفة النهر كما تم التعرف على زوجته ، كريستينا زينيدا لورداش ، من بين الذين لقوا حتفهم في إقليم أكويساسني موهوك ، الذي يمتد عبر الحدود الإقليمية والدولية ويشمل مناطق كيبيك وأونتاريو ونيويورك.

وكان فلورين بحوزته جوازي سفر كنديين ، واحد لكل من طفليه الذي تم العثور على جثتيهما.
وعاشت الأسرة في تورنتو لمدة عام ونصف العام، وبينما كان أطفالهم مواطنين كنديين ، كان من المقرر ترحيل فلورين وكريستينا.

وتظهر وثائق المحكمة الفيدرالية العامة أن فلورين قد تقدم بطلب لتقييم المخاطر قبل الترحيل ، وهي فرصة أخيرة لهيئة الهجرة للتقرير ما إذا كان شخص ما يواجه خطر الاضطهاد المستمر في بلده، ومع ذلك ، فقد رفضت قضية فلورين.

وقال محامي الهجرة ماكس بيرغر: “لديها معدل رفض يبلغ 97 في المائة، لذا فإن نسبة قليلة من الناس تنجح، ربما تكون العائلة قد رضخت للأمر الواقع، و أنه ليس لديها خيارات أخرى في كندا وأن يجربوا حظهم في الولايات المتحدة”.
وأوضح بيرغر أن إنجاب طفل في كندا لا يقدم أيضًا الكثير من المساعدة.

و تعليقا على المأساة أكد رئيس الوزراء جاستن ترودو على أهمية تعزيز نظام الهجرة وفي الشهر الماضي، تفاوضت كندا على صفقة مع الولايات المتحدة لإبعاد طالبي اللجوء عند المعابر الحدودية غير الرسمية مثل طريق روكسهام ، مما أدى إلى إغلاق الثغرة التي يتسلل منها آلاف طالبي اللجوء بطريقة غير قانونية.

في المقابل، حذر المدافعون عن المهاجرين من أن القواعد الجديدة ستدفع الناس إلى تحمل مخاطر أكبر في جهودهم لعبور الحدود، مثل استخدام المهربين والانتقال إلى مواقع أبعد، مثلما حدث مع العائلتين من رومانيا والهند اللذان تم العثور على جثثهم في النهر.
وشدد ترودو أن كندا ترحب بالمهاجرين أكثر من أي وقت مضى ، لكنها تريد أن تفعل ذلك “بشكل مناسب” ، حتى لا يعرض الناس أنفسهم للخطر.

لاجئون عرب يتهمون وكالة الحدود بالعنصرية !
اتهم العديد من طالبي اللجوء المصريين وكالة الحدود الكندية بالعنصرية و”الإسلاموفوبيا” بالتعامل معهم.

ويقول عطية الصيرفي أنه كان يستعد لتجديد عقد إيجاره في فانكوفر، حيث يتواجد فيها منذ 2018.
ولكن عطية قال أن وكالة خدمات الحدود الكندية طعنت في قبول طلبه رفقة زوجته كلاجئين بسبب علاقتهما بحزب سياسي محظور من قبل الحكومة المصرية.

وشارك عطية وزوجته في جلسة استماع في نوفمبر 2021، لكنهم لم يتم سماعهم من طرف مسؤولي الهجرة لأنهم غير قادرين على العمل، واضطروا إلى اللجوء إلى الرعاية الاجتماعية بعد أن جمدت الحكومة المصرية أصولهم.

وقال عطية الصيرفي : إنه يجعلني أشعر بالجنون ، لأنها ليست كندا الديمقراطية التي كنت أتوقعها، يجعلني هذا أشعر وكأنني ما زلت أعيش في ظل النظام الاستبدادي الذي هربت منه”.،

وتحدث الصيرفي وطالبي لجوء مصريين آخرين يوم أمس الاثنين إلى جانب النائب الديمقراطي الجديد دون ديفيز في مكتب دائرته الانتخابية في فانكوفر، وانتقدوا معاملة وكالة خدمات الحدود الكندية للمنتمين إلى حزب الحرية والعدالة واحتمال رفض طلباتهم للحصول على اللجوء.

وتزعم خمس عائلات من مصر أن تصرفات وكالة خدمات الحدود الكندية تغذيها “الإسلاموفوبيا” والمعلومات التي قدمتها الحكومة المصرية، الأمر الذي أدى بكندا إلى حجب الحماية والتسبب في أزمة لطالبي اللجوء.

وفي هذا السياق، قال ديفيز في بيان مكتوب إن وكالة خدمات الحدود الكندية كانت غير عادلة للغاية ، لأنها “تسيء استخدام” قانون الهجرة وحماية اللاجئين لرفض الحماية بالاعتماد على صلات المتقدمين بحزب سياسي.

وقال ديفيز: “نحث الحكومة على ضمان بقاء كندا مكانًا يرحب بالاجئين ، وخاصة أولئك الذين يدافعون عن الديمقراطية في بلادهم”.
ولم تقدم وكالة خدمات الحدود الكندية تعليقًا على الفور على وضع طالبي اللجوء.

ويسمح قانون الهجرة وحماية اللاجئين لكندا بأن تعتبر مقدم طلب اللجوء غير مقبول إذا كانت هناك أسباب معقولة للاعتقاد بأن الفرد ربما كان “متورطًا في عمل تخريبي ضد حكومة أو مؤسسة أو عملية ديمقراطية كما هو مفهوم في كندا” أو الإرهاب.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا: فيديو : تخريب مسجد في تورنتو وعصابات منظمة تستهدف تجارا عربا في هذه المدينة الكندية !!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: