Canada - كنداTop Sliderحوادث - Incidents

“تحذير” للمرة الثانية يتم بيع منزل في تورنتو من دون علم مالكيه !

It's happened again. 2nd Toronto home listed for sale without homeowner's knowledge

عندما انتقل عم الشابة ميليسا والش الكبير إلى دار رعاية طويلة الأجل في أواخر عام 2021 قبل عيد ميلاده الخامس والتسعين بقليل ، قررت عائلتها تأجير منزله في تورنتو والذي يملكه منذ السبعينيات من أجل مساعدته على دفع نفقاته.

و لجأت العائلة إلى وسطاء عقاريين في شركة Royal LePage حيث ساعدها اثنان من الوسطاء العقاريين في العثور على المستأجرين وفحصهم لاستئجار المنزل الذي يقع في شارع Maclean Avenue في حي The Beach ابتداءً من ديسمبر 2021.

بعد ذلك بدأت سلسلة من الأحداث التي وصفتها الشابة والش بأنها “كابوس” حيث علمت الأسرة في وقت لاحق أن المستأجرين الذين تم اختيارهم قد استخدموا وثائق و هويات مزورة في طلب عقد الإيجار ، وقالت الشابة والش إن الشرطة قالت أنهم “أشباح” بعد محاولة تحديد مكانهم.

و بعد أسابيع فقط من توقيع اتفاقية الإيجار ، اكتشفت الشابة و عائلتها أن شخصا ما تظاهر بأنه عمها الكبير صاحب المنزل و قد إستعان بوسطاء عقاريين لإدراج المنزل للبيع دون علم العائلة.

و قالت والش إن المنزل تم فرشه بالأثاث وتم الإعلان عنه عبر الإنترنت لبيعه مقابل 1.29 مليون دولار ، وسرعان ما تلقى موجة من العروض أحدها وصل إلى 1.9 مليون دولار.

قالت والش: “لا يمكنني حتى إيجاد الكلمات التي تصف تلك اللحظة لكن لحسن الحظ تمكنت عائلة والش من وضع حد لمحاولة الاحتيال قبل أن يتم بيع المنزل عن طريق الاحتيال.

هذه القضية تشبه بشكل كبير قضية أخرى تحقق فيها شرطة تورنتو إلا أن العائلة هذه لم تكن محظوظة مثل عائلة الشابة والش , حيث تقول الشرطة إن مالكي المنزل غادروا كندا للعمل في يناير 2022 ليكتشفوا بعد شهر أن منزلهم قد تم بيعه دون علمهم من قبل أشخاص يستخدمون هوية مزورة. ( نفس الشهر الذي تم فيه عرض منزل عم والش الأكبر للبيع ).

في رسالة بريد إلكتروني أخبر المحقق في شرطة تورنتو TPS في وحدة الجرائم المالية والذي يحقق في الحادثتين أن القضيتين “مرتبطتان”. كما قالت الشابة والش إن المحقق أخبرها فيما بعد أن الاسم المزيف الذي استخدمه المستأجر الذكر الذي استأجر منزل عمها قد استخدم أيضًا نفس الإسم في الحادثة الثانية.

و قالتا والش: “في البداية ، اعتقدنا أن الوسطاء العقاريين الذين استعنا بهم لم يقوموا بواجبهم، ولكن بعد أن سمعنا عن هذا المنزل الآخر ، أعتقد أن هناك بالتأكيد مشكلة أعمق لدى الوسطاء العقاريين”.

يذكر أنه على مدار العام الماضي ، أبلغت قناة CBC الإخبارية عن العديد من المزاعم المتعلقة بإستخدام هويات مزيفة وغيرها من الوثائق لاستئجار منازل والحصول على قروض عقارية احتيالية ، ولكن يبدو أن محاولات سرقة المنازل هذه تنقل الاحتيال العقاري إلى مستوى جديد و مثير للقلق.

وقالت والش إن القضيتين تثيران تساؤلات حول ما إذا كان الوسطاء العقاريين اللذين يعملون في قطاع يقدر بمليارات الدولارات يفعلون ما يكفي للتحقق من هويات المستأجرين المحتملين وبائعي المنازل ومشتري المنازل.

في حالة عائلتها ، قالت إن الوثائق التي قدمها المستأجرون والشخص الذي ينتحل شخصية عمها الأكبر تحتوي على العديد من الإشارات التي كان ينبغي على الوسطاء العقاريين كشفها ، بدءًا من حقيقة أن الشخص الذي ينتحل شخصية عم والش الأكبر قام بتهجئة اسمه بشكل خاطئ مرتين عند توقيع المستندات.

يذكر أنه عند فحص المستأجرين المحتالين ، قام الوسطاء العقاريين بجمع نسخ من رخص القيادة الخاصة بهم ، ومعلومات الاتصال لأصحاب العمل والمراجع الشخصية ، وفحوصات سجل الائتمان.

الشركات المدرجة كأرباب عمل لديها حضور ضئيل للغاية على الإنترنت ، بما في ذلك عدم وجود موقع ويب و عند الإتصال بأرقام الهواتف ، كانت كلها خارج الخدمة أو أرقام خاطئة .

و لم يتم العثور على رقم صالح لرخصة القيادة التي قدمها المستأجرين المحتالين كما أنه ليس من الواضح ما إذا كان أي من الوسطاء العقاريين قد اتصل بالمراجع . كما أنه من غير الواضح ما إذا كانوا قد تحققوا من صلاحية رخص القيادة .

قال فارون سريسكاندا ، سمسار عقارات ومدير عقارات ومدافع عن سياسة الإسكان إن المتطلبات متساهلة للغاية بحيث لا تمنع سرقة الهوية والاحتيال على الرهن العقاري والاحتيال على الملكية.

و قال سريسكاندا: “نأخذ بطاقة واحدة فقط من بطاقات الهوية الصادرة عن جهة حكومية. وهذا يعني أن المحتال يحتاج فقط إلى تزوير بطاقة هوية صادرة عن جهة حكومية” ، “كل ما تحتاجه هو إقناع سمسار العقارات بأنك ذلك الشخص الذي يقف أمامه وأن وثيقة الهوية هذه لك. بعد ذلك يمكنك بيع المنزل”

قال سريسكاندا إن القواعد الإقليمية يجب أن تتغير لتطلب من الوكلاء أو الوسطاء العقاريين التحقق من بطاقتي هوية على الأقل لجعل الأمر أكثر صعوبة على المحتالين- وهو أمر قال إنه يفعله بالفعل على سبيل الممارسة.

و قال موريس كوبر ، محامي دعاوى مدنية في تورنتو ، نجح في كسب قضية تاريخية تتعلق بالاحتيال على الرهن العقاري في عام 2006 ، إن العبء لا ينبغي أن يقع على الوكلاء أو الوسطاء العقاريين.

و قال موريس: “إنهم مندوبي مبيعات. يتقاضون أجرهم إذا تم البيع ، ولا يتقاضون رواتبهم إذا لم يحدث ذلك”. “المسئولية تقع على عاتق المحامين الذين يتولون معاملات الشراء والبيع ، وهم ملزمون بالتحقق من هوية عملائهم “.

Two driver's licenses with information redacted.

صورة عن الهويات المزورة

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : “عاصفة إعلامية” مديرة مدرسة ترسل رسالة تحمل علم “داعش” بمناسبة شهر التراث الإسلامي !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: