Canada - كنداTop Slider

ترودو ينتقد نتنياهو و نواب يضربون عن الطعام .. مسلمون يجمعون تبرعات و يتعهدون بمقاضاة الشرطة !

Trudeau pushes back after Netanyahu again rejects two-state solution

تستمر آلة الحرب الإسرائيلية في حصد أرواح المدنيين و رتفاع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي إلى 25 ألفا و295 شهيدا و63 ألف مصاب منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
هذا و خرجت عدة مظاهرات في مدن كندية منها مسيرة سيارة جابت شوارع مدينة وندسور يوم أمس الأحد.

جمع قرابة 100 ألف دولار من وندسور إلى غزة
و في وندسور أيضا نظم مسجد دمنين لقاء مع الدكتور أنس القاسم العائد من مهمة طبية استمرت أسبوعين في غزة و تحدث الدكتور أنس عن الأهوال التي رآها خلال مهمته كما تم جمع تبرعات إلى سكان غزة بحضور الشيخ أحمد شهاب حيث جمع قرابة 100 ألف دولار .


ترودو ينتقد نتنياهو
انتقد رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو موقف بنيامين نتنياهو بشأن قيام الدولة الفلسطينية بعد أن ادّعى نتنياهو في مؤتمر صحفي متلفز على المستوى الوطني أنّ ما يُعرف بـ’’حلّ الدولتيْن‘‘ قد مات.

و قال ترودو’’لم أتفاجأ عندما سمعتُ رئيس الحكومة (الإسرائيلية) نتنياهو يشارك ذلك. هذا هو موقفه منذ فترة طويلة‘‘، ’’لقد أجرينا، هو وأنا، قبل بضعة أسابيع فقط، محادثة مكثفة حول هذا الموضوع بالتحديد وسواه‘‘.

و قال :” موقف كندا واضح تماماً. نحن نعتقد أنّ السبيل الوحيد للمضي قُدُماً في المنطقة، بل والسبيل الوحيد للمضي قُدُما من أجل إسرائيل آمنة ومصونة، هو أن يكون هناك دولة فلسطينية تكون أيضاً آمنة ومصونة بحدود معترف بها دولياً. نحن نؤمن بحلّ الدولتيْن”.

السفيرة الفلسطينية


و قالت رئيسة المفوضية الفلسطينية العامة لدى كندا، مُنى أبو عمارة، في مقابلة مع تلفزيون CBC
أكثر ما لفت انتباهي هو استخدام نتنياهو (مصطلح) ’من النهر إلى البحر‘‘،مشيرةً إلى أنّ الفلسطينيين الذين يستخدمون اللغة نفسها يتم إدانتهم بشكل روتيني.
و أضافت السفيرة الفلسطينية، ’’أن نتنياهو خرج وقال إنه هو السبب في فشل اتفاقات أوسلو، والآن يقول إنه لن يسمح بتطبيق أيّ جزء منه‘‘.

حكومة ترودو: سنلتزم بقرار محكمة العدل الدولية

قال مسؤولون في الشؤون العالمية الكندية لشبكة CBC الإخبارية إن كندا ستلتزم بجميع الأحكام التي ستنتج عن قضية الإبادة الجماعية التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد “إسرائيل” في محكمة العدل الدولية.

ويأتي التوضيح، بعد أيام من الارتباك في أعقاب التصريحات الشفهية والمكتوبة الصادرة عن رئيس الوزراء ووزيرة الخارجية رداً على ادعاء جنوب إفريقيا بأن إسرائيل ترتكب إبادة جماعية ضد الفلسطينيين في غزة.

وكانت قد نُشرت تصريحات جستين ترودو و ميلاني جولي على نطاق واسع في وسائل الإعلام الرسمية وعلى وسائل التواصل الاجتماعي على أنها ترفض قضية جنوب إفريقيا وتقف إلى جانب إسرائيل.
و أصدر القنصل العام الإسرائيلي في تورونتو بياناً على الإنترنت زعم فيه أن حكومة جستين ترودو وقفت إلى جانب إسرائيل في القضية.

نواب يضربون عن الطعام

انضم أكثر من 380 كندياً، من بينهم نائبتان فدراليتان، إلى حملة إضراب عن الطعام تهدف لحثّ حكومة جوستان ترودو الليبرالية على تعليق شحنات الأسلحة إلى إسرائيل .
وتمّ الإعلان عن هذه الحملة بشكل علني نهاية الأسبوع الماضي إلا أن الحملة كانت قد إنطلقت فعليا أشهر الماضي بمبادرة من نادين ناصر، وهي امرأة في الـ40 من عمرها، فلسطينية الأصل ومن سكان تورونتو.

ولغاية عطلة نهاية الأسبوع كان 382 شخصاً قد انضموا إلى الحملة، من بينهم زعيمة الحزب الأخضر الكندي، النائبة في مجلس العموم إليزابيث ماي، وزميلتها من الحزب الديمقراطي الجديد NDP النائبة نيكي آشتون، وفقاً لمنظِّمة حملة ’’إضراب عن الطعام من أجل غزة‘‘.

والحملة ’’مفتوحة‘‘، تقول ناصر، ’’لكل شخص أن يختار عدد أيام الإضراب (عن الطعام) التي يريد القيام بها، بحسب ما يسمح به وضعه الصحي‘‘.
بعض المشاركين، كالنائبتيْن ماي وآشتون، التزمتا بالإضراب عن الطعام ليوم واحد تعبيراً عن تضامنهما. أمّا أطول التزام تمّ اتخاذه فتبلغ مدته 32 يوماً.

و قالت النائبة آشتون :’’سأنضم إلى الإضراب عن الطعام من أجل غزة، وأعلم أنّ الكثير من الناس في كافة أنحاء كندا سيفعلون الشيء نفسه‘‘.
و أضافت آشتون :’’ندعو أيضاً إلى اتخاذ إجراء: فرض حظر على الأسلحة إلى إسرائيل. يجب على كندا أن تتوقف عن تصدير الأسلحة إلى إسرائيل ابتداءً من الآن”.

و قالت نادين ناصر، منظِّمة حملة (إضراب عن الطعام من أجل غزة) :”نحن يائسون وحكومتنا لا تصغي إلينا. تواصل كندا تسليم إسرائيل أسلحةً تُستخدَم لقتل الفلسطينيين”.
واستجابت عدة منظمات لدعوة ناصر، من بينها منظمة ’’عالم يتجاوز الحرب‘‘ (World Beyond War) المناهضة للحرب، ومنظمة ’’صوت النساء‘‘ (Voice of Women / La voix des femmes) ومنظمة ’’أصوات يهودية مستقلة‘‘ (VJI / IJV).

ووفقاً لقانونها الخاص، قانون تراخيص التصدير والاستيراد (LLEI / EIPA)، وللمعاهدة الدولية لتجارة الأسلحة (TCA / ATT) التي انضمت إليها كندا في عام 2019، ’’لا تستطيع‘‘ أوتاوا إصدار تراخيص لتصدير ’’أسلحة وذخائر وأعتدة أو أسلحة حربية‘‘ إذا كان هناك خطر جدي بأن تُستخدَم في ارتكاب انتهاك خطير للقانون الدولي أو تسهيل ارتكابه.

مسلمون يتعهدون بمقاضاة الشرطة
نشر المجلس الوطني للكنديين المسلمين عبر حسابه على فيسبوك قائلا :” لقد تلقينا تقارير تفيد بأن شرطة تورونتو تحاول قمع الاحتجاجات القانونية والسلمية المتضامنة مع الشعب الفلسطيني على الجسور عبر تورنتو. وبينما يجب التحقق من صحة هذه التقارير، و إن كانت صحيحة فإن ذلك يعد انتهاكًا خطيرًا للدستور دون أي مبرر”، ” نؤكد لكم أننا سنلجأ إلى المحكمة للدفاع عن حقق الناس في الاحتجاج السلمي والمحترم والقانوني، بما في ذلك القضايا المتعلقة بفلسطين”.

القبض على شخص في مظاهرة مؤيدة لفلسطين في جسر سكاربورو بتورونتو

ألقت شرطة تورنتو القبض على شخص في مظاهرة مؤيدة لفلسطين بالقرب من جسر سكاربورو أمس الأحد.
وقالت الشرطة إن التظاهرة عند الجسر فوق الطريق السريع 401 في طريق ماكوان وشارك فيها حوالي 15 متظاهرا.

ولم تتمكن شرطة تورونتو من تأكيد ما إذا تم توجيه أي اتهامات، وقالت إنه سيتم نشر المزيد من التفاصيل اليوم الاثنين.

وقالت الشرطة إنه لم يتم إجراء أي اعتقالات أخرى فيما يتعلق بأي مظاهرات أخرى جرت في المدينة امس.

و في منشور على X، ذكّرت شرطة تورونتو الجمهور بأن الاحتجاجات على الجسور يمكن أن “تخلق مشكلة تتعلق بالسلامة العامة للمتظاهرين وتشتيت انتباه سائقي السيارات”!!!!!

وقالت السلطات إنها “ستوجه” المتظاهرين بعيدا عن هذه المواقع إذا رأوا أن الاحتجاج “يشكل خطرا على السلامة العامة”.

يذكر أن بعض أبناء الجالية اليهودية القريبة من الجسر إعترضوا على التظاهرات عند الجسر مدعين أنها تشكل خطرا على سلامتهم العامة.

تفاصيل غريبة مطلوبة من الفلسطينيين الذين يتقدمون بطلبات لجوء إلى كندا

تعتبر طلبات اللجوء المقدمة للأشخاص في غزة فريدة من نوعها من حيث مستوى التفاصيل التي تتطلبها، وهو ما وصفه أحد الخبراء بالحذر المفرط لجلب الفلسطينيين إلى كندا.

يطلب نموذج جديد من المتقدمين إدراج جميع حسابات وسائل التواصل الاجتماعي وعناوين البريد الإلكتروني التي استخدموها على الإطلاق، وتاريخهم الوظيفي منذ سن 16 عاما، و”وصف لأي ندوب أو إصابات” لديهم.

وقال Randall Cohn، محامي الهجرة واللاجئين في فانكوفر، والذي يمثل بعض الكنديين الذين يحاولون التنقل في هذا البرنامج الجديد، إنه لم ير “شيئا مثل هذا”.

وأضاف Cohn: “لم أر قط أسئلة حول الندوب أو المشاكل التأديبية في العمل على نماذج الطلبات القياسية، ولكنني رأيت الضباط يسألون عن كل أنواع الأشياء عند إجراء التحقيق في حال كان لديهم سبب للقلق”.

ووفقا لـ Max Chaudhary محامي الهجرة واللاجئين في North York، فإن سبب القلق هذا، هو “المشاعر المثيرة للقلق النابعة من القيادة السياسية لإقليم غزة وهي حـمـاس”.

وقال Jeffrey MacDonald، المتحدث باسم دائرة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية: “إن المعلومات الأساسية الإضافية الواردة في النموذج تسمح لنا بجمع معلومات معززة عن السيرة الذاتية لبدء إجراء الفحص الأمني بينما لا يزال مقدم الطلب في غزة، قبل أن يواصل طالبو اللجوء جمع قياساتهم الحيوية في بلد ثالث”.

كما أن تاريخ العمل هو سؤال آخر يجعل هذا النموذج مميزا، وفي الماضي، طلبت كندا فقط تاريخا يعود إلى 10 سنوات، ما لم يكن مقدم الطلب قد شغل مناصب في الحكومة أو الجيش.

وهذا يعني أنه بالنسبة للمتقدمين الأكبر سنا، تطلب كندا معلومات تعود لعقود من الزمن، بما في ذلك التواريخ وأسماء المشرفين، والتي كان من الممكن أن تضيع بسهولة بسبب الوقت أو النزوح، حيث دمر القصف الإسرائيلي الآن حوالي نصف المباني في غزة وأدى إلى نزوح 85 في المئة من سكان غزة من منازلهم.

ويُطلب أيضا من المتقدمين إحضار جواز سفرهم الحالي بالإضافة إلى جوازات سفرهم السابقة، وهو أمر قد يكون صعبا في أحيان كثيرة، ولكن الحكومة أشارت إلى أنه سيكون هناك قدر معين من المرونة، رغم أنها لم توضح كيف سيتم وضع هذه المرونة موضع التنفيذ.

RCI,CBC,CN24,HC

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: