Canada - كنداTop Sliderحوادث - Incidents

تساؤلات حول مشروعية الدفاع عن النفس بعد إتهام شاب أطلق النار على مسلحين داخل منزله !

Self-defence in Canada: When lethal force could be legal — and when it isn’t

أثارت قضية “علي ميان” صاحب الـ22 عاما جدلا واسعا، بعدما دخل منزله لصوص و قاموا بتهديد والدته ما جعله يطلق النار مما أدى إلى مقتل أحدهم.

ولكن علي ميان الآن يواجه اتهامات بالقتل من الدراجة التانية وهذا ما يطرح تساؤلات حول ضوابط الدفاع عن النفس في كندا.

أعدت قناة جلوبال نيوز مقالا حول مشروعية الدفاع عن النفس , وبحسب القناة يقول محامي ميان ، أن الرجال الذين اقتحموا منزله، هاجموا والدته وهددوها، ما جعله مضطرا لإطلاق النار عليهم، من أجل الدفاع عن نفسه وعلى والدته.

وتقول الشرطة إنه تم إطلاق عدة أعيرة نارية داخل المنزل بينما قال محامي ميان أن موكله أطلق رصاصة واحدة ، ويأتي الحادث بعد أقل من شهرين من احتلال قضية الدفاع عن النفس الكندية عناوين الصحف في هاليفاكس، حيث اقتحم رجلان منزلا، وقام صاحبه بطعن أحد اللصوص وأرداه قتيلا، ولكنه لم يواجه أي اتهامات.

ولهذا، أثارت هذه القضايا، أسئلة حول القوة التي يمكن للكنديين استخدامها بشكل قانوني عندما يقتحم شخص ما منزلهم والإجابة على هذا السؤال، ووفقًا لاثنين من المحامين الجنائيين فإن القضية أكثر تعقيدًا مما تظن.

قال مايكل سبرات، محامي الدفاع الجنائي في أوتاوا:” يتورط الناس في مشاكل حيث يعاملون هذه القضايا القانونية على أنها سهلة، إذا اقتحم شخص ما منزلك، فهذا لا يمنحك الحق ، بالضرورة، في استخدام القوة ضده خاصة القتل”.

هل هناك حقوق للدفاع عن النفس في كندا؟
في حين أن المواطنين الأمريكيين لديهم قوانين مختلفة للدفاع عن النفس اعتمادًا على الولاية التي يتواجدون فيها ، فإن القانون الجنائي الكندي يطبق في جميع أنحاء البلاد.

وليس لدى كندا ما يعرف باسم “قانون القلعة – castle doctrine ، وهو مبدأ قانون عام في بعض الولايات الأمريكية يمنح الناس الحق في استخدام القوة المعقولة – بما في ذلك القوة التي تؤدي إلى القتل – للحفاظ على أنفسهم في مأمن من متسلل في منازلهم.

وهذا لا يعني أن الكنديين لا يملكون حق الدفاع عن النفس ، حيث تنص المادتان 34 و 35 من القانون الجنائي على أن الشخص ليس مذنباً جنائياً أثناء الدفاع عن نفسه أو عن ممتلكاته، ولكن وفق شروط معينة.

متى يمكن للكنديين استخدام القوة للدفاع عن أنفسهم؟
هناك ثلاثة معايير صارمة تحدد كيف ومتى يسمح للكنديين بالدفاع عن أنفسهم أو عن شخص آخر أو ممتلكاتهم ، دون خطر دخول السجن.

وقال المحامي الجنائي سولومون فريدمان: “أول” شيء مطلوب لكي يستفيد الشخص من هذا النوع من الدفاع هو الخوف المعقول من الموت الوشيك أو الأذى الجسدي الجسيم من شخص آخر”.

بمعنى آخر ، يجب أن يكون لدى الشخص خوف معقول من تعرضه أو تعرض أي شخص من حوله للقتل أو الأذى الشديد، وإذا لم يكن الأمر كذلك ، فلا يمكنك استخدام القوة المميتة للدفاع عن نفسك.

وقال فريدمان إذا تجاوزت هذين العائقين ، ننتقل بعد ذلك إلى معقولية قوتك وهنا تتعقد الأمور، لأنه كيف تحدد ما إذا كانت أفعالك معقولة أم لا؟ !

ما هي القوة “المعقولة”؟
في عام 2012، قررت حكومة المحافظين المساعدة في توضيح ما يشكل “المعقولية” في سياق الدفاع عن النفس، لقد جمعوا مختلف عوامل القانون العام التي استخدمها القضاة في الماضي للمساعدة في تحديد ما هو “المعقول” وإدراجها جميعًا في القانون الجنائي.
تشمل هذه العوامل، على سبيل المثال:


* طبيعة القوة أو التهديد
* إلى أي مدى كان استخدام القوة وشيكا وما إذا كانت هناك وسائل أخرى متاحة للرد على الاستخدام المحتمل للقوة
* دور الشخص في الحادث
* سواء استخدم أي طرف في الحادث سلاحًا أو هدد باستخدامه
* الحجم والعمر والجنس والقدرات البدنية لأطراف الحادث
* طبيعة ومدة وتاريخ أي علاقة بين أطراف الحادث، بما في ذلك أي استخدام أو تهديد مسبق بالقوة وطبيعة تلك القوة أو التهديد
* أي تاريخ من التفاعل أو الاتصال بين أطراف الحادث
* ما إذا كان الفعل المرتكب ردًا على استخدام أو تهديد بالقوة يعرف الشخص أنه قانوني

ووفقًا لهذه العوامل يتم تقيم حالة الدفاع عن النفس و على سبيل المثال، إذا كان الشخص الذي اقتحم المنزل صبي غير مسلح يبلغ من العمر 15 عامًا وكان صاحب المنزل ذو بنية ضخمة ورياضية.
ويقول فريدمان : “إذا قمت باستفزازك أو اقتحمت منزلك ثم ردت علي بقوة، فهل يمكنني الرد عليك بالقوة مدعيا الدفاع عن النفس؟ ربما لا .

ويعتبر التاريخ بين أطراف الحادث أيضا مهما، حيث إذا كان الشخص الذي يدعي الدفاع عن النفس قد تصرف بدافع الانتقام ، على سبيل المثال، فهذا لا يعتبر منطقيًا، لكن العوامل الأخرى، يمكن أن تؤثر على اعتقاد الشخص حول معقولية استخدامه للقوة.
ولا يجبر القانون الجنائي الكنديين على “اتخاذ إجراءات دقيقة” أو الرد على تهديد بنفس القدر من القوة.

كسب قضية دفاع عن النفس في المحكمة
وقال فريدمان إنه إذا نجح الدفاع في إثارة ما يعرف بـ “حقيقة الدفاع عن النفس ، بمعنى أنه يظهر أن هناك “إمكانية معقولة للدفاع عن النفس، سيكون القرار بيد القاضي.
وسيتعين على المدعي العام أن يثبت بما لا يدع مجالاً للشك” أن الشخص لم يكن يتصرف دفاعًا عن النفس عندما استخدم القوة.
ومع ذلك، فإن الوصول إلى هذه النقطة يمكن أن يكون عملية طويلة.
وأوضح فريدمان أنه في أعقاب الحادث، يتعين على الشرطة اتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت هناك “أسباب معقولة أو موثوقة للاعتقاد بارتكاب الجريمة”.

وأضاف فريدمان أن اختبار الدفاع عن النفس معقد للغاية لدرجة أن الشرطة تميل إلى “ترك هذا التقييم للدفاع عن النفس للمدعي العام والمحكمة”.
وبينما تتوفر الكفالة لكل جريمة في كندا ، يجب أن ينظر قاضي المحكمة العليا في تهم القتل العمد من الدرجة الأولى والثانية، مما يعني أن على الشخص إظهار سبب وجوب الإفراج عنه.

يمكن للكنديين الذين حرموا من الإفراج بكفالة أن ينتظروا طويلاً قبل أن يتمكنوا من إثبات أنفسهم في المحكمة، وقد تصل حتى 18 شهرًا أول 30 شهرًا إذا تم الاستماع إليها في محكمة عليا.
وفقًا لفريدمان ، يمكن أن تساعد قضية الدفاع عن النفس القوية في ضمان أن يقضي الشخص شهوره في انتظار المحاكمة في المنزل، بدلاً من الحبس الاحتياطي.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا: ترودو يرد على طلب زعيم المحافظين بإغلاق الحدود في وجه اللاجئين و هذه أكثر المدن ترحيبا بالسياح !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: