Canada - كنداTop Slider

تظاهرات عارمة في كندا و حاكم أونتاريو يرفض إقالة نائبة نشرت خطابات معادية للمسلمين !

Protesters from across Ontario travel to Ottawa for largest pro-Palestine rally

تظاهر عشرات آلاف الأشخاص يوم السبت ملوحين بالأعلام الفلسطينية أمام مبنى البرلمان الكندي في أوتاوا، مطالبين بوقف دائم لإطلاق النار في الحرب بين الإحتلال الإسرائيلي وحركة حماس.

وضمت التظاهرة أطيافا متنوعة بين منظمات فلسطينية وعربية ومسلمة ويهودية ومناهضة للحرب وعمالية ومنظمات عدالة اجتماعية.

@alforqan_news_canada

مشاركة ابناء مدينة وندسور في مظاهرة العاصمة أوتاوا#جريدة_الفرقان #كندا???????? #windsor #canada #canada_news #أخبار_كندية @Al Forqan News Canada ????????

♬ موطني – مراد السويطي

عريضة

وجاءت إثر إطلاق عريضة إلكترونية تم تقديمها إلى المشرعين الجمعة بعد جمعها 286,719 توقيعا (يقال إنه أعلى عدد توقيعات على عريضة إلكترونية للبرلمان) تحثّ رئيس الوزراء جاستن ترودو على الضغط من أجل وقف دائم لإطلاق النار في غزة.

والعريضة التي أطلقتها مايفا غودرولت، المقيمة في مونتريال، وبرعاية عضو البرلمان عن حزب NDP في كيبيك ألكسندر بوليريس، تدعو رئيس الوزراء أيضا إلى مطالبة إسرائيل برفع حصارها عن قطاع غزة وحث إسرائيل على الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاقيات جنيف والقانون الإنساني الدولي.

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة الليبرالية أمامها 45 يوما تقويميا للرد بعد تقديم عريضة إلكترونية في مجلس العموم.

وقالت يارا شوفاني، وهي من منظمي الاحتجاج، إن “الهدنة ليست كافية”، مضيفة أن “آلاف الفلسطينيين قتلوا ودُمرت البنية التحتية في غزة”.

وقال المتظاهر عمر يوسف (38 عاما) إنه يشارك بهدف “إيقاظ العالم” لرؤية محنة المدنيين في غزة.

وأضاف لوكالة فرانس برس أن الوقف الحالي للقتال “ليس كافيا بالتأكيد. أعتقد أنه يجب أن يكون دائما”.

و اتسمت التظاهرة في العاصمة الكندية بطابع سلمي، ولكن في وقت سابق من هذا الشهر اضطرت الشرطة لمرافقة ترودو إلى مكان آمن بعدما فرقت احتجاجا مؤيدا للفلسطينيين خارج مطعم فانكوفر حيث كان رئيس الوزراء يتناول الطعام.

وكان ترودو صرّح في وقت سابق أن قتل “النساء والأطفال والرضع” في الحرب بين إسرائيل وحماس يجب أن يتوقف، ما أثار انتقادات حادة من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

متظاهرون يهتفون أمام مركز تجاري

أونتاريو

 أخذ المتظاهرون المؤيدون للفلسطينيين رسالتهم إلى المركز التجاري في لندن بأونتاريو بعد ظهر أمس الأحد.

واصطف المئات على طريق Fanshawe Park أمام Masonville Place، وهو مركز تسوق شهير، ويوجد في تقاطع شمال لندن متاجر بيع بالتجزئة ومطاعم في جميع الزوايا.

وهتف المتظاهرون “بينما تتسوقون القنابل تسقط”، مع استمرار مطالبتهم بوقف إطلاق النار.

وكانت ميرنا الأسعد، المولودة في غزة والمقيمة في لندن، من بين المتظاهرين.

وقالت لـ CTV News: “إ نريد أن نقول للناس أنه بينما تتسوقون في المركز التجاري وتنفقون المال، هناك أشخاص يُقتلون”.

ونظمت معظم الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين في لندن في Victoria Park وWestern University.

ويقول المتظاهرون إن احتجاجاتهم ستستمر حتى تحقيق السلام العادل.

حاكم أونتاريو يعلن رفضه إقالة نائبة من حزبه نشرت خطابات معادية للمسلمين

حاكم أونتاريو يعلن رفضه إقالة النائبة Goldie Ghamari نشرت خطابات معادية للمسلمين

أعلن رئيس وزراء أونتاريو، دوج فورد، أنه لن يقوم بطرد نائبة من البرلمان بعد مطالبات من مؤسستين مسلمتين أشارتا إلى أنها استخدمت “خطابا خطيرا” على وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بها.

و أصدر كل من مجلس الشؤون العامة للمسلمين الكنديين (CMPAC) والمجلس الوطني لمسلمي كندا (NCCM) بيانين يوم الخميس الماضي يدينان منشورات وسائل التواصل الاجتماعي لعضوة البرلمان التقدمية المحافظة، Goldie Ghamari، على المنصة X.

وقال مجلس الشؤون العامة للمسلمين الكنديين، وهي منظمة غير ربحية تحارب الإسلاموفوبيا، في رسالة مفتوحة إلى رئيس الوزراء: “إن النشر المستمر والصارخ للخطاب المعادي للمسلمين والإسلاموفوبيا من قبل مسؤول منتخب أمر مثير للقلق وغير مقبول، ولقد استمر هذا السلوك لأسابيع دون عواقب”.

وأضافت الرسالة “لا ينبغي لأي مسؤول منتخب أن يستخدم منصته بهذه الطريقة دون أن يتعرض للمساءلة، ويحتاج حزب المحافظين التقدمي في أونتاريو إلى طرد Ghamari من تجمعه الحزبي ويجب على الهيئة التشريعية في أونتاريو توجيه اللوم إليها لنشر الكراهية والتحريض على العنف.

وقال المجلس الوطني لمسلمي كندا في رسالته إن Ghamari “أعادت نشر بعض أسوأ عمليات الترويج للخوف من الإسلام” من خلال الإشارة إلى أن صلاة المسلمين “الله أكبر” يمكن اعتبارها مصدر قلق للسلامة في رسالة تم نشرها على منصة X في 7 نوفمبر.

وأشار المجلس أيضا إلى أنها تعيد نشر الرسائل التي تربط ارتداء الحجاب بـ “رمز استعباد المرأة في جميع أنحاء العالم الإسلامي”.

وكانت هناك أيضا حالات قامت فيها Ghamari باستدعاء زملائها في الحزب الديمقراطي الجديد، في 19 نوفمبر، قائلة إن عضو البرلمان Joel Harden كان “ناطقا باسم النظام الإسلامي الإرهـابـي في الدعاية الإسلامية الفاشية المعادية للسامية في إيران”، كما وصفت سارة جمعة، النائبة البرلمانية المستقلة الآن، بأنها “متعاطفة مع الإرهـاب”.

وفي حديثه للصحفيين يوم الجمعة، قال رئيس الوزراء إنه لن يقوم بإقالة Ghamari من المؤتمر الحزبي.

محكمة كيبيك تعلق اعتماد تصويت اتحاد طلاب جامعة ماكجيل المؤيد لفلسطين

جامعة ماكجيل

أصدرت المحكمة العليا في كيبيك أمرا يمنع مؤقتا طلاب جامعة ماكجيل من المضي قدما في سياسة مؤيدة لفلسطين تمت الموافقة عليها في استفتاء أجري مؤخرا.

وينص الأمر على أن مجتمع طلاب جامعة ماكجيل وافق على عدم التصديق على أو تنفيذ سياسته ضد الإبادة الجماعية في فلسطين حتى تعود القضية إلى المحكمة في مارس.

وصوت طلاب ماكجيل هذا الشهر بنسبة 78.7 في المائة لصالح هذه السياسة، التي تدعو إدارة الجامعة إلى إدانة “الإبادة الجماعية” ضد غزة وقطع العلاقات مع الشركات أو المؤسسات المتواطئة مع “الاستعمار الاستيطاني” أو “الفصل العنصري”.

وذهبت طالبة يهودية من ماكجيل لم تذكر اسمها إلى المحكمة للطعن في السياسة، التي وصفتها في وثائق المحكمة بأنها تحث على الكراهية وتنتهك دستور المجتمع الطلابي بالإضافة إلى سياسات معاداة السامية والمساواة.

كما تطالب الطالبة أيضا بتعويض قدره 125 ألف دولار، ويقول محاميها إنه سيتم النظر في هذه المطالبة في وقت لاحق.

وأشادت مجموعة المنظمة الصهيونية  “B’nai Brith Canada” بأمر المحكمة لكنها دعت ماكجيل إلى بذل المزيد من الجهد للدفاع عن طلابها اليهود ومحاسبة اتحاد الطلاب.

CN24,CTV

To read the article in English click this link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: