Canada - كنداTop SliderWINDSOR

تقرير :تكلفة استئجار المساكن آخذة في الارتفاع. إليك المبلغ الذي تحتاجه لإستئجار شقة مكونة من غرفتي نوم في وندسور

The cost of rental housing keeps rising. Here's how much you need to earn for a two bedroom in Windsor

وجد تقرير صدر يوم الثلاثاء أنه اعتبارًا من العام الماضي ، كنت بحاجة إلى العمل ما يقرب من 80 ساعة في الأسبوع لإستئجار شقة من غرفتي نوم في وندسور فارتفاع تكلفة السكن في المدينة أصبحت قضية يعرفها المستأجرون جيدًا.

قال واين كريج أحد سكان المدينة و الذي يعيش في مساكن مجتمعية وهو أحد كبار السن: “إيجاري منخفض ، والحمد لله. إذا لم يكن الأمر كذلك ، فلن أتمكن من تحمل تكلفة إستئجار أي شيء”. “1100 دولار ، 1200 دولار ، 1300 دولارلإيجار شقة من غرفة نوم واحدة هذا أمر جنوني.”، “لن أتمكن من تحمل تلك التكلفة ولو في غضون مليون عام”.

ووفقًا للتقرير الجديد الصادر عن المركز الكندي لبدائل السياسة ، يحتاج العاملون اللذين يتقاضون الحد الأدنى للأجور إلى العمل أكثر من 40 ساعة في الأسبوع ، أو كسب أكثر بكثير من الحد الأدنى للأجور ، حتى يتمكنوا من الحصول على شقة بغرفة نوم واحدة في المدينة.

و استخدم التقرير مقياسًا قياسيًا للقدرة على تحمل التكاليف:وهو إنفاق أقل من 30 في المائة من الدخل على الإيجار.
و نظر التحليل في 776 حيًا في جميع أنحاء المدينة ، ومقدار ما سيتعين على الناس كسبه في أسبوع عمل قياسي مدته 40 ساعة لإنفاق 30 في المائة أو أقل من أجرهم على الإسكان – وهو ما أطلق عليه مؤلفو التقرير أجر الإيجار. في كل حالة ، يكون بدل الإيجار أعلى من الحد الأدنى للأجور في المدينة.

في حين أن التباين بين الحد الأدنى للأجور و بدل الإيجار مرتفع بشكل خاص في المدن الرئيسية مثل تورنتو وفانكوفر – ففي كلا المدينتين، لن يتمكن حتى عاملان يتقاضيان الحد الأدنى للأجور من إستئجار شقة بغرفة نوم واحدة دون إنفاق أكثر من 30 في المائة من دخلهم على الإسكان – و وجد التقرير أن التكاليف ترتفع في جميع المدن التي درسها التقرير ، بما في ذلك وندسور.

قال ريكاردو ترانجان ، المؤلف المشارك للتقرير: “لسوء الحظ ، لم تتحسن الأمور ويستمر الاتجاه نحو الافتقار إلى القدرة على تحمل تكاليف الإسكان “.
في وندسور ، كان قد تم اعتبار أربعة أحياء في المدينة من أصل 12 ميسورة التكلفة في عام 2018. والآن هذا الرقم هو صفر أي لم يعد هناك أحياء تتوفر فيها مساكن ميسرة التكلفة .

و سيحتاج العامل في وندسور إلى كسب ما يقرب من 19.50 دولارًا في الساعة لإستئجار شقة بغرفة نوم واحدة في حدود 30 في المائة من دخله. أما لإستئجار وحدة سكنية المكونة من غرفتي نوم ، يرتفع الأجر اللازم إلى 23 دولارًا في الساعة. أما أولئك اللذين يتقاضون الحد الأدنى للأجور ، سيحتاج العامل إلى العمل 77 ساعة في الأسبوع لإستئجار شقة من غرفتي نوم في وندسور.

قبل أربع سنوات فقط ، كانت بحاجة إلى العمل 50 ساعة في الأسبوع ، وفي ذلك الوقت كان الحد الأدنى للأجور 14 دولارًا للساعة أما اليوم فالحد الأدنى للأجور في أونتاريو هو 15.50 دولارًا.

وقال سكان وندسور الذين يعيشون في مساكن مجتمعية ( تتكفل الدولة بدفع جزء كبير من بدل الإيجار بحسب دخل الفرد ) إنهم شعروا بأنهم “محظوظون” لتمكنهم من دفع الإيجار.
بينما قال آخرون ممن استأجروا وحدات بسعر السوق إنهم اضطروا في بعض الأحيان إلى تأجيل الضروريات لدفع الإيجار.

قال دونالد ريتشارد لامبرون: ” من الصعب أن أعول نفسي عندما أرى الإيجار مرتفعًا للغاية”. “أنا مضطر في بعض الأحيان إلى تأجيل أشياء ضرورية لدفع إيجاري.
“إنها أزمة ضخمة هنا في وندسور ، حتى أن توفر مساكن لإيجارات في هذه المرحلة أصبح الوباء التالي في رأيي.”

مقارنة بالتقرير الأخير في 2018 ، ارتفع الحد الأدنى للأجور على مدى السنوات الأربع الماضية – ولكن ليس بالسرعة الكافية لمواكبة تكلفة الإيجار.
وقال ترانجان وزميله كاتب التقرير ديفيد ماكدونالد لشبكة سي بي سي الإخبارية إن هذا يعني أن المزيد من العمال ينفقون الكثير من مدخلهم على الإيجار ، مما يجعلهم أكثر عرضة للتشرد.

لكن في حين تؤثر الإيجارات المرتفعة على العمال ، قال ترانجان إنه يمكن أن يكون لها أيضًا تأثيرات اقتصادية أوسع.
وقال: “لذلك هناك ضغط على الأجور وهناك أيضًا ضغوط على الاستهلاك لأنه إذا كان الإيجار يأخذ الكثير من المال ، فهناك أموال لإنفاقها على لأشياء أخرى”.

“نحن نعلم أن الأسر ذات الدخل المنخفض والمتوسط تسعى إلى إنفاق الكثير من دخلها على البقالة والأدوية والأحذية للأطفال و المواصلات وجميع الإحتياجات الأخرى لكن مع قلة مدخول الأسر بات الإيجار يستهلك كل شيء”.
“نعلم أن هذا له تأثير سلبي على المستأجرين ، ولكن هناك أيضًا تأثير سلبي على قطاعات الاقتصاد الأخرى.”

جاي شانمغام هو كبير مسؤولي التطوير والتجديد في مؤسسة وندسور-إسيكس للإسكان المجتمعي. قال بينما الأرقام ليست مفاجئة ، فهي مقلقة.
تعمل شركته على تطوير مشروع جديد في 3100 Meadowbrook Lane ، وهو مزيج من الإسكان الميسور التكلفة والسعر السوقي. لكنه أضاف أن “سعر السوق” أقل من سعر السوق الحقيقي في وندسور. وأضاف أنه يجري العمل على تطويرات وحدات سكنية أخرى.

قال شانمغام إن عدد الطلبات الواردة إلى مؤسسة الإسكان المجتمعي ظل ثابتًا لعدة سنوات ، على الرغم من أن قائمة الانتظار تضم حوالي 6500 أسرة في الوقت الحالي.و قال إنه في العامين الماضيين تمكنوا من إضافة أكثر من 200 وحدة للإيجار حسب الدخل.

و قال ترانجان إن الحلول هي تلك التي تم سماعها من قبل: التحكم في الإيجار وإضافة المزيد من المساكن غير السوقية ، لأنه قال إن هذه الوحدات تظل ميسورة التكلفة على المدى الطويل.

وقال “أعتقد أن النقاش الآن ينتقل أكثر إلى المستوى السياسي لأننا سئمنا من سماع نفس الحلول وعدم رؤيتها مطبقة”.

“في الوقت الحالي ، لا نرى الكثير الحلول لا على المستوى الفيدرالي ولا حتى على مستوى المقاطعات … نحن نتحرك في الاتجاه المعاكس. لذلك من المهم ، على ما أعتقد ، الانتقال إلى المحادثة السياسية لأن الحلول السياسية معروفة ، إنها موجودة لكن لم يتم تنفيذها.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا: من يوجه العالم بعكس الفطرة السليمة ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: