Canada - كنداTop Sliderحوادث - Incidents

“تقرير خطير”جواسيس كنديين يحصلون على إذن لخرق القانون و تجنيد أعضاء من داعش!

Licence to break the law: More Canadian spies get permission to commit crimes, memo shows

ذكر تقرير لقناة سي بي سي الاخبارية ان “عدد الجواسيس الكنديين الذين لديهم تصريح لخرق القانون آخذ في الارتفاع”، وفقا لمذكرة داخلية. وقال التقرير ان ” المذكرة، التي تحمل علامة سرية، توفر لمحة عن عالم غامض حول كيفية تجاهل العملاء للقواعد العادية بموافقة مسبقة”.

وبموجب التشريع الحالي، يمكن للأشخاص الذين يعملون مع جهاز المخابرات الأمنية الكندي (CSIS) الذين “يتصرفون بحسن نية” الحصول على “تبرير محدود” “لارتكاب أعمال أو إغفالات من شأنها أن تشكل جرائم”، حسبما جاء في مذكرة موجهة إلى وزير السلامة العامة الكندي. وقال محللون قانونيون إن هذا التبرير المحدود يمكن منحه للعملاء أو المقاولين.

وبحسب “سي بي سي” فانه جاء في مذكرة صادرة في تشرين الثاني/نوفمبر 2022 التي تم الحصول عليها بموجب تشريع الوصول إلى المعلومات، أن هذه الأنشطة غير القانونية “قد يتم ارتكابها ، كجزء من واجبات ووظائف الجهاز في مجال جمع المعلومات والاستخبارات”.

كانت المذكرة تطلب نهاية خدمة مجموعة جديدة من الجواسيس.

وعلى الرغم من حذف البيانات المتعلقة بعدد العملاء المسموح لهم بارتكاب جرائم من هذه السجلات، إلا أن المذكرة ذكرت أن عدد الأشخاص الذين حصلوا على هذا التصريح الخاص آخذ في الارتفاع. كما تم حذف سبب هذا الارتفاع .

أسئلة حول الرقابة

جماعات الحريات المدنية غير مقتنعة بأن نظام التوقيع الحالي للموافقات المسبقة يوفر الرقابة الصحيحة على الجواسيس الذين يعملون خارج نطاق القانون.

ونقلت “سي بي سي” عن تيم ماكسورلي، المنسق الوطني للمجموعة الدولية لمراقبة الحريات المدنية قوله “لدينا مخاوف عميقة بشأن قدرة وكالة الأمن القومي، التي تعمل في سرية، على تنفيذ هذه الأعمال أو الجرائم”. واضاف “نحن لا نعرف حقا كيف يستخدمون هذا، يجب أن يكون هناك وضوح ومساءلة للجمهور.”

يتفق المدافعون عن الحريات المدنية على أن هناك حالات محددة قد يحتاج فيها مسؤولو الأمن إلى ثني القواعد العادية، مثل اكتساب المصداقية لعميل سري يعمل على اختراق مجموعة عنيفة من النازيين الجدد أو منظمة إرهابية.

ومع ذلك، وبالنظر إلى أن المعلومات الاستخبارية التي يجمعها الجواسيس نادراً ما تجد طريقها إلى المحكمة المفتوحة – حيث يحق للأطراف المتهمة الدفاع عن نفسها ضد الاتهامات – يفضل ماكسورلي ترك هذه السلطات لوكالات الشرطة.

وقال إن الشرطة تهدف عادة إلى توجيه الاتهامات، مما يسمح بمستوى معين من الإجراءات القانونية الواجبة للأشخاص المتهمين بارتكاب مخالفات. ويمكن للمحاكم بعد ذلك فحص التكتيكات التي تستخدمها قوات الأمن.

وفي المقابل، يقوم الجواسيس عادة بجمع المعلومات في الظل.

وقال ماكسورلي: “عندما تتمتع وكالات الاستخبارات بهذه الصلاحيات للقيام بأنشطة في العالم الحقيقي، فإنها عادة ما تحدث سراً ولا يمكن الطعن فيها في محكمة علنية”.

من يحصل على الإذن؟

تقرير قناة سي بي سي الذي اعده الاعلامي كْرِسْ ارسينو اشار الى انه “وفقًا لأحدث تقرير سنوي صادر عن NSIRA، تم السماح لجهاز CSIS بارتكاب جرائم 172 مرة في عام 2022. وهذا ارتفاع من 83 مرة في عام 2019 ومثله تقريبًا في عام 2021، الذي شهد 178 ترخيصًا.

وفي كل سنة من السنوات الأربع المذكورة في التقرير، حصل الموظفون غير التابعين لـ CSIS على أغلبية التراخيص. في عام 2022، مُنحت جميع الأذونات باستثناء 41 منها لأطراف ثالثة، بما في ذلك مصادر استخباراتية – مثل محمد الراشد المزعوم – أو مقاولين من القطاع الخاص.

من هو محمد الراشد
يشار الى ان محمد الراشد، المولود في سورية كان يعمل لصالح داعش وأراد أن يبدأ حياة جديدة في كندا، لذا تقدم بطلب للحصول على اللجوء السياسي في كندا. وبحسب تقرير لقناة “سي بي سي” نشر العام الماضي فان وكالة المخابرات CSIS علمت بأمر الراشد من السفارة في تركيا وجلبته كأحد المصادر الاستخباراتية لـ CSIS، وذلك بحسب كتاب صدر العام الماضي للكاتب ريتشارد كرباج المقيم في المملكة المتحدة تحت عنوان “التاريخ السري للعيون الخمس”.

وقال الكتاب أيضًا إنه فقط بعد أن علمت وكالة المخابرات الكندية أن الراشد قد تم القبض عليه في تركيا – وتم نشر القضية على الملأ نتيجة لذلك – سافر اثنان من ضباط المخابرات إلى لندن للكشف عن تورط الوكالة في القضية للشرطة المحلية التي تحقق في اختفاء بنات مراهقات.

يزعم كتاب كرباج أن الاجتماع كان “لأغراض خدمة ذاتية” وأن CSIS “تأمل ألا يؤدي تحقيق قوة الشرطة إلى استجواب CSIS أو محاسبته”.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) في أغسطس/آب أنها اطلعت على ملفات تظهر أن الراشد ادعى أنه شارك تفاصيل جواز سفر بيغوم مع مراقبيه الكنديين. وأكد ضابط استخبارات كبير في وكالة غير محددة تشكل جزءًا من التحالف العالمي ضد داعش لقناة بي بي سي حينها أن الراشد كان يشارك المعلومات الاستخبارية مع كندا.

وعندما سئلت CSIS عن هذه المزاعم، قالت لـقناة سي بي سي في بيان إنها لا تستطيع التعليق على “التحقيقات أو المنهجيات أو الأنشطة من أجل الحفاظ على العمليات وحماية سلامة وأمن الكنديين”.

وقالت CSIS إنها “ملتزمة بحماية أمن كندا بطريقة أخلاقية وشفافة”، ويجب أن تمتثل جميع الأنشطة للقانون الكندي.

CBC,SA

To read the article in English click this link

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: