Canada - كنداTop Sliderحوادث - Incidents

تقرير يكشف تواجد منظمة متطرفة معادية للمسلمين و السيخ في كندا

How a 'supremacist' political ideology from India is said to be gaining influence in Canada

نشر تقرير جديد يسلط الضوء على حركة قومية يمنية هندوسية متطرفة و مدى تأثيرها على دوائر صنع القرار في كندا وكيف تمكنت من جذب السياسيين على جميع المستويات إليها.

يركز التقرير ، الذي أعد بتكليف من المجلس الوطني للمسلمين الكنديين ومنظمة السيخ العالمية ، على عمليات منظمة “راشتريا سوايامسيفاك سانغ” RSS ، وهي منظمة تطوعية شبه عسكرية يقع مقرها في الهند ، ولكن لديها شبكة عالمية في مختلف البلدان.

يلتزم مؤيدو منظمة RSS بإيديولوجية تُعرف باسم Hindutva ، والتي تتبنى فكرة الهند كأمة هندوسية أولى. ويشير التقرير إلى أن مؤسسي منظمة RSS أعجبوا بمحاولات ألمانيا النازية “للحفاظ على نقاء العرق والثقافة” ( الانتقاء الطبيعي و البقاء للأقوى )..

يقول ستيفن زو ، المتحدث باسم المجلس الوطني للمسلمين الكنديين: “إنها رؤية متعصبة في جذورها وتحيل الأقليات في الهند إلى مواطنين من الدرجة الثانية”.
و قال تشو: “إن منظمة RSS هي واحدة من أقوى المجموعات غير الحكومية في العالم ، ويمتد تأثيرها إلى كندا”.

بخلاف بعض التقارير الإعلامية عن مضايقات تعرض لها أكاديميون ينتقدون أيديولوجيا Hindutva ، لا يُعرف الكثير عن كيفية عمل منظمة RSS في كندا.

و نظرًا لأن الغزو الروسي لأوكرانيا والمخاوف بشأن التدخل السياسي الصيني دفع كندا إلى تعميق علاقتها مع الهند ، فإن المنظمات التي تقف وراء التقرير تقول إن المسؤولين الكنديين بحاجة إلى أن يكونوا على دراية بعمق تأثير منظمة RSS على الجالية الهندية في هذا البلد خاصة و أن الهند أيضا ترأس مجموعة العشرين هذا العام.

انتهاكات لحقوق الإنسان
يقدم التقرير المكون من 60 صفحة شرحه لمنظمة RSS وتأثيرها على حكومة الهند، التقرير أعد بالاعتماد على 145 مصدرًا أكاديميًا وصحفيًا ،كما تتبع التقرير روابط منظمة RSS مع الجمعيات الخيرية و يقول تشو إن إعداد التقرير استغرق ما يقرب من عامين.

“الأشخاص الذين يؤمنون بهذه الشبكة أو المرتبطون بها هم كنديون. إنهم يدفعون بمجموعة من الاهتمامات حول فكرة القومية الهندوسية التي تعيد تشكيل الهند لتصبح بلدًا للهندوس أولاً وقبل كل شيء.

في الهند ، تعتبر منظمة RSS أكثر من مجرد مجموعة دينية أو ثقافية. الأكاديميون الذين يدرسون سياسة جنوب آسيا يعتبرون أن منظمة RSS هي منظمة شبه عسكرية ويشغل أعضاؤها الآن أعلى المناسب في البلاد.

حيث أن رئيس الوزراء ناريندرا مودي والحزب الحاكم ، حزب بهاراتيا جاناتا هما جزء من الجناح السياسي لمنظمة RSS.

وفقًا لـ هيومن رايتس ووتش ، تواصل الحكومة الهندوسية القومية التمييزالمنهج بحق الأقليات مثل المسلمين والسيخ والداليت – وهم مجموعة من الأشخاص ينتمون إلى أدنى طبقات النظام الطبقي الهندوسي. وتقول هيومان رايتس ووتش إن أنصار الحزب الحاكم يرتكبون هجمات أكثر عنفًا على هذه الجماعات المستهدفة.

يقول جاسكاران ساندو ، المتحدث باسم منظمة السيخ العالمية :”أن انتهاكات حقوق الإنسان والتطرف المرتبط بمنظمة RSS هي أيديولوجية “،” كندا لا يمكنها تجاهل انتهاكات حقوق الإنسان في الهند وهي تسعى إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية مع زملائها الديمقراطيين”.

وفي الوقت نفسه ، يقول المجلس الوطني للمسلمين الكنديين إنه أثار مخاوف بشأن لقاءات لأعداء في منظمة RSS مع المسؤولين المنتخبين على جميع مستويات الحكومة. و يدعو المجلس الحكومة الفيدرالية إلى منع 13 سياسيًا هنديًا من دخول كندا ممن دعوا إلى العنف ضد المسلمين.

الجمعيات “الخيرية” !!
يزعم التقرير أن مؤيدي منظمة RSS في كندا يشكلون منظمات مجتمع مدني للترويج لإيديولوجية Hindutva و يستخدمون وسائل الإعلام العرقية لإيصال و الترويج لوجهات نظرهم القومية.

وفقًا للتقرير ، هناك 17 فرعًا من فروع منظم RSS تعمل في كندا تحت اسم Hindu Swayamsevak Sangh (HSS) كمؤسسات خيرية مسجلة معفاة من الضرائب ومكتوب على موقعها على الإنترنت أنها تقدم دروس اليوغا والفعاليات الثقافية. في أونتاريو.

يقول يقول جاسكاران ساندو ، المتحدث باسم منظمة السيخ العالمية إن منظمة RSS “تحاول محو هوية السيخ” بطرق خفية مثل إنتاج مواد تعليمية تقدم كتب السيخ المقدسة على أنها هندوسية.

هذا و حاولت قناة CTV الإخبارية التواصل مع منظمة RSS في كندا للتعليق على هذه المزاعم إلا أن المنظمة لم تستجيب، و يقول التقرير أيضًا أن منظمة RSS لها تأثير على العديد من المجموعات الهندية الكندية ، بما في ذلك مؤسسة كندا الهند ، التي تصف نفسها بأنها منظمة وطنية غير هادفة للربح وغير حزبية تهدف إلى “تعزيز العلاقات الثنائية بين كندا” والهند. ”

و يظهر الموقع الإلكتروني للجمعية صورًا احتفالية بمناسبة إرتداء ربطة العنق السوداء جمعت المديريين التنفيذيين للجمعية مع رئيس وزراء أونتاريو دوج فورد ووزيران في الحكومة الفيدرالية هما ماري نج وهيلينا جاكزيك.

و بين عامي 2020 و 2022 ، دعت الجمعية اثنين من أعضاء البرلمان من حزب بهاراتيا جاناتا للتحدث في ندوة عبر الإنترنت لتشجيع الاستثمار في الهند. لكن يكشف التقرير عن أن أحد المتحدثين ، أنوراغ ثاكور و هو وزير المالية الهندي في ذلك الوقت ، تعرض لانتقادات سابقًا من قبل دعاة حقوق الإنسان لتحريضه الهندوس على مهاجمة المسلمين في يناير 2020.

السياسي الهندي الآخر الذي دعته الجامعية للتحدث كان براتاب تشاندرا سارانجي ، وزير في حكومة رئيس الوزراء و كان سارانجي في السابق زعيم جماعة يمينية متشددة. وأدين أعضاء مجموعته بقتل مبشر أسترالي مسيحي قبل عقدين من الزمن.

وفي رد بالبريد الإلكتروني ، قال المركز إن الوزيرين الهنديين تمت دعوتهما للتحدث بناءا على مركزهم الحكومي والدور الذي يمكن أن يلعبوه في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين
تقول و تقول الجامعية أنها منذ إنشائها في عام 2007 ، إنها عملت مع شخصيات عامة وقادة فكريين من كندا والهند من “مختلف الإدارات السياسية”.

رفع العلم متطرف أمام برج السلام

Image
بمناسبة بدء شهر التراث الهندوسي في نوفمبر الماضي ، رفع النائب الليبرالي شاندرا آريا علم” الزعفران” أمام برج السلام لكن يقول النقاد إن العلم مرتبط بمنظمة RSS وهو مسيء للكنديين الذين تربطهم صلات بالأقليات المستهدفة في الهند.

و في رسالة إلى رئيس الوزراء ، أدانت 17 جماعة مجتمع مدني ، بما في ذلك منظمة هندوس لحقوق الإنسان ما وصفوه برفع رمز الكراهية الذي يمثل العنف المستمر ضد الأقليات في الهند.
ذكرت الرسالة أن العلم لم يكن احتفالًا بالثقافة الهندوسية ، ولكنه يروج لإيديولوجية “تدافع عن الأغلبية الهندوسية والتفوق الهندوسي ، مثل تفوق البيض هنا في أمريكا الشمالية”.

قناة CTV الإخبارية سألت النائب آريا عما إذا كان يدعم أيديولوجية Hindutva أو منظمة RSS.
و رد النائب عن منطقة أوتاوا في رسالة بالبريد الإلكتروني بأنه رفع علمًا برمز ديني مقدس ، على غرار الأعلام الأخرى المرفوعة من المعابد الهندوسية.

واكمل : “يمثل علم أوم الذي يرفع على تلة البرلمان الديانة الهندوسية ولا يمثل أو يشير إلى دعم أي منظمة سياسية أو أيديولوجية. ينتمي هذا الرمز الميمون إلى جميع الهندوس ولا يمكن لأي دولة أو منظمة أن تدعي ملكيتها أو حصريتها “.

قال النائب آريا أيضًا إنه استُهدف من قبل جماعات مناهضة للهندوس ومناهضة للهند منذ رفع العلم.
يقول ساندو ، العضو في مجلس إدارة منظمة السيخ العالمية ، إن مصطلحات “معاد للهندوس” أو “رهاب الهندوس” تستخدم لرفض أي انتقاد لهندوتفا Hindutva والحكومة القومية الهندوسية.

إنهم يحاولون إسكات منتقدي الهند. إنه وضع غريب لأن العديد من الناس لديهم مشاكل مع كيفية عمل الهند وكيفية تعاملها مع أقلياتها “.

مع إصدار التقرير ، قال تشو المتحدث بإسم المجلس الوطني للمسلمين الكنديين أنه يأمل في أن يأخذ السياسيون الآخرون اعتبارات متأنية عندما يتعلق الأمر بمنظمة RSS “نريد من المسؤولين المنتخبين لدينا أن يقرأوه ويفهموا لماذا تشكل RSS تحديًا لنسيجنا الاجتماعي”.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا: وفاة إمرأة تٌركت دون طعام أو شراب في “ممر الطوارئ ” و أخرى تفقد جنينها وهي تنتظر !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: