مقالات - Articles

تقسيم واقتسام لأمة الإسلام

*بقلم: الأستاذ الشيخ عبدالمنعم الرياحي / وندسور – كندا

-1  نبينا محمد (ص) رسول الله تعالى، مرشدٌ ديني دعا إلى عبادة الله وحده وبلغنا رسالته، ومصلح اجتماعي دعا إلى مكارم الأخلاق وحسن المعاملة، وقائد سياسي أقام في المدينة المنورة دويلة إسلامية، تطورت بعد ذلك إلى امبراطورية كبيرة، شملت أقطارًا كثيرة في أوروبا وأفريقيا. كان شعارها (الطرة: دولة علية عثمانية). حصل ذلك قبل أن تمزقها الأطماع الصليبية، بعد الحرب العالمية الأولى منذ قرنٍ من الزمان.

-2   في الحديث الشريف عنه (ص) ورد قوله: (يوشك أن تداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها. قالو: أمن قلة نحن يومئذ يا رسول الله؟ قال: لا ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله مهابتكم من قلوب أعدائكم، وليقذفن في قلوبكم الوهن، قالو: وما الوهن؟ قال: حب الدنيا وكراهية الموت) صدق رسول الله (ص). هكذا نحن اليوم أكلة شهية في وعاء كبير من الخزف أو الخشب تتخاطفنا الأكلة، وبقايا من القش والنفايات يقذفها السيل على جانبيه، وجبناء نخاف أن يتخطفنا الأعداء.

-3   سايكس بيكو كانت البداية، يوم جرت قسمة الهلال الخصيب: سوريا ولبنان لفرنسا، وفلسطين وشرق الأردن والعراق لبريطانيا. كان ذلك هو التقسيم، واليوم يجري تقسيم المقسم: في العراق دولة كردية في الشمال، ودولة شيعية في الجنوب، ودولة سنية في الوسط. وفي سوريا دولة نصيرية على الساحل في اللاذقية وطرطوس برعاية روسيا، ودولة سنية في إدلب ثم في حلب برعاية تركيا، ودولة درزية في السويداء والجولان برعاية إسرائيل، ودولة كردية في الشرق برعاية أمريكا. أما دمشق فهي مطمع لإيران التي لها وجود في مدينة السيدة زينب وفي حمص حيث يسيطر حزب الله على بلدة القصير. وهذا ما يفسر غارات إسرائيل المتتالية على دمشق حيث يقتل عدد من القادة الإيرانيين.

-4   خنجر إسرائيل كتاب أصدره الصحفي الهندي كارانجيا سنة ١٩٥٧ نقلا عن وثيقة مسربة من هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، حصلت عليها المخابرات المصرية، وسلمها الرئيس جمال عبدالناصر إلى الصحفي الهندي. ورد فيها مشروع تقسيم البلاد العربية إلى ٢٠ عشرين دويلة، بناء على تنوعها الديني والمذهبي والعرقي، تشمل الهلال الخصيب، ثم وادي النيل: مصر والسودان، والجزيرة العربية، والمغرب العربي.

-5   الفوضى الخلاقة: هي فوضى مقصودة بإثارة مشكلات نائمة لدى أقليات عرقية أو دينية أو مذهبية أو مصلحية من أجل تغيير أوضاع قائمة لإيجاد أوضاع جديدة أكثر مناسبة لمن يثير الفوضى. هذه الفوضى خطة دعا إليها المستشرق اليهودي برنارد لويس، ثم أعلنتها كونداليزا رايس وزيرة الخارجية الأميركية سنة ٢٠٠٥ عقب احتلال العراق، كأولوية لسياسة أمريكا الخارجية، وتبعا لذلك أعلن الرئيس أوباما أن على الأسد أن يتنحى، وتنحى حسني مبارك في مصر، فحصلت ثورات الربيع العربي، ولم تتغير الأوضاع لصالح الشعوب.

-6    تقرير المصير قرار أعلنته الأمم المتحدة، يقضي بأن كل مجموعة بشرية (شعب)، تقطن منطقة واحدة ذات ثقافة واحدة، وتاريخ واحد، واهداف مشتركة. لها الحق في إقامة كيان دولي مستقل. فنشطت الحركات الانفصالية في السودان والصومال واليمن وشمال أفريقيا العربي.

-7   هذا هو الحال في بلاد العرب. وأما الذي يعد للبلاد الإسلامية، فذلك موضوع آخر شرحه يطول. وصدق القائل: بادر فقد فاتت الغنائم….. تقاسموها وأنت نائم ….. ولا تنم ساعة التجلي ….. فليس من مغنم لنائم ….. ولو رأيت الذين ناموا ….. نحت كما ناحت الحمائم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: