Canada - كنداTop Slider

تكاليف الإسكان عند أسوأ مستوياتها … و هذا المكان سيشهد أكبر انخفاض في أسعار المساكن !

Housing affordability at worst levels in 41 years

وصلت القدرة على تحمل تكاليف السكن في كندا إلى أسوأ مستوى لها منذ أكثر من أربعة عقود في الربع الأخير، وفقا لبنك كندا، وذلك وسط ارتفاع أسعار المنازل ومعدلات الرهن العقاري.

ويأتي هذا “التدهور الكبير” في الوقت الذي تقدم فيه الحكومة الكندية استراتيجية إسكان جديدة تتطلع إلى تجديد جهود بناء المنازل في زمن الحرب في محاولة لاستعادة القدرة على تحمل التكاليف في السوق.

ويتتبع مؤشر القدرة على تحمل تكاليف الإسكان التابع لبنك كندا مدفوعات الرهن العقاري للكنديين وتكاليف المرافق كنسبة من دخلهم.

ووجد البنك المركزي أنه في الربع الثالث، وصل المؤشر إلى أعلى مستوى له – أي أسوأ درجة من القدرة على تحمل التكاليف – منذ الربع الثاني من عام 1982.

كما قال دوج بورتر، كبير الاقتصاديين في BMO، في مذكرة للعملاء صباح الأربعاء، إن النمو في أسعار الفائدة خلال الصيف وأوائل الخريف تفاقم مع ارتفاع أسعار المنازل في السوق، مما يمثل “ضربة مزدوجة” لأصحاب المنازل والمشترين المحتملين.

وأشار تقرير البنك الوطني الكندي الصادر الشهر الماضي أيضا إلى “تدهور كبير” في القدرة على تحمل تكاليف الإسكان في الربع الأخير.

وقال البنك الوطني إن ارتفاع الطلب بسبب النمو السكاني و”النقص المزمن في العرض” في سوق الإسكان عوض المكاسب في دخل الأسرة في الربع الأخير.

وأكدت الحكومة الفيدرالية يوم الثلاثاء، تقريرا إخباريا يفيد بأن الحكومة تخطط لإعادة تقديم كتالوج خطط المنازل لشركات البناء لتوسيع مخزون المساكن المتاح في البلاد بسرعة، وهو يحاكي جهدا مماثلا من كندا، بعد الحرب العالمية الثانية، لزيادة عدد المنازل المتاحة للمحاربين القدامى العائدين.

وأضاف البنك الوطني أن وضع القدرة على تحمل التكاليف قد يزداد سوءا في الربع الحالي، نظرا “للاتجاه الثابت” التصاعدي في أسعار الرهن العقاري في أكتوبر.

وجاء في تقرير البنك: “إذا ظلت أسعار الفائدة عند مستواها الحالي، فلن يتطلب الأمر سوى زيادة في أسعار المنازل بنسبة 2 في المائة في الربع الرابع لتجاوز أسوأ مستوى للقدرة على تحمل التكاليف منذ جيل”.

وانكمش الاقتصاد الكندي في الربع الثالث من العام، مع توقع بعض البنوك الكبرى حدوث ركود معتدل في أوائل عام 2024.

وقال بورتر: “نتوقع أن يواجه الاقتصاد صعوبات في النمو في عام 2024”.

هذا المكان سيشهد أكبر انخفاض في أسعار المساكن !

تم إصدار توقعات أخرى للإسكان لعام 2024 في أونتاريو وكندا بشكل عام، مع توقع المزيد من الخبراء أن أسعار العقارات العنيدة في البلاد ستنخفض أخيرا، خاصة بالنسبة لبعض الأسواق.

تشير شركة الوساطة العقارية Zoocasa في تقرير جديد إلى أنه حتى لو انخفضت أسعار الفائدة كما هو متوقع في العام الجديد، فإن التأثير الكامل لمعدلات الفائدة المرتفعة لعام 2023 والتضخم الإجمالي “لم نشعر به بعد”، ولم نصل بعد إلى الحد الأدنى من تخفيضات الأسعار.

ووفقا لخبراء الشركة، فإن المشترين يشعرون بالإحباط لأن أسعار المنازل في مناطق مثل تورنتو لم تنخفض إلا بشكل بسيط رغم الانخفاض المستمر في أرقام المبيعات، وسيكونون سعداء بمعرفة أن هذا قد يتغير قريبا، خاصة بالنسبة لبعض أنواع المساكن وفي بعض المناطق.

وإحدى المناطق التي من المتوقع أن تصبح أرخص في أونتاريو هي المناطق الريفية، حيث تقول Zoocasa إن المشترين “لن يتم إغراؤهم بإعادة دخول السوق للمشتريات غير الضرورية ما لم تنخفض الأسعار”.

ويضيفون: “لقد رأينا بالفعل عودة العديد من المشترين المحتملين هذا الخريف، مع انخفاض المبيعات على أساس شهري على المستوى الوطني، وهناك هوة حالية بين العرض والطلب للعديد من أنواع العقارات”، مشيرين إلى أن البائعين الذين يحتاجون إلى بيع العقارات مع اقتراب تجديد الرهن العقاري سيخفضون الأسعار بشكل كبير للقيام بذلك.

وينطبق هذا على جميع المواقف التي يمكن فيها اعتبار المشترين “غير مستعجلين”، بما في ذلك الأشخاص الذين يقومون بتقليص حجم منازلهم أو يبحثون عن مساحة أكبر.

وتقول Zoocasa: “سوف يقوم هؤلاء المشترون بتأخير مشترياتهم، ويفضلون الاحتفاظ بمنازلهم الحالية بدلا من المخاطرة بدفع مبالغ أعلى، وسيساعد انخفاض المبيعات على خفض الأسعار في معظم القطاعات”.

ولكن هذا لن ينطبق على الجميع، حيث من المقرر أن تظل الأسعار مرتفعة في المناطق المرغوبة والتنافسية، بما في ذلك العقارات الموجودة في قلب المدن الكبرى والمنازل العائلية المنفصلة في المناطق التعليمية الجيدة.

وجاء في التقرير أن “أنواع العقارات التي ستستفيد أكثر من انخفاض الأسعار ستكون المنازل الريفية ومتوسطة المستوى والعقارات الترفيهية، خاصة تلك التي تم بيعها بشكل مفرط والمضاربة عليها أثناء الوباء”.

وبالنسبة لأولئك الذين من المحتمل ألا يتواجدوا أبدا في السوق لشراء منزل لقضاء العطلات، هناك قطاع آخر من المقرر أن تنخفض أسعاره وهو الشقق المباعة على المخطط، والتي كان لا بد من إيقاف عدد قليل منها مؤقتا عبر منطقة GTA بسبب الانخفاض الحاد في المبيعات وعدم اليقين في السوق.

ولهذا السبب، تتوقع Zoocasa استمرار التباطؤ في مشاريع التطوير الجديدة وزيادة طفيفة في “مبيعات الشقق على المخطط بأسعار منخفضة” في عام 2024.

وعلى الرغم من أن متوسط الأسعار في العديد من الأسواق على مستوى البلاد قد يستمر بالفعل في الانخفاض مع دخولنا شهر يناير، إلا أن الشركة تشير إلى أن هذا لن يكون طويل الأمد وسيتبعه “صعود سريع إلى القمة مع الطلب الكامن على الإسكان في المراكز الحضرية”.

GN,CN24

To read the article in English click this link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: