Canada - كنداTop Sliderحوادث - Incidents

حراس السجن قتلوا سليمان فقيري ! و رجلان من أونتاريو متهمان بتجنيد أفراد لصالح كيان إرهابي.

No longer any doubt,' says Soleiman Faqiri's family as inquest deems Ontario jail death a homicide

وأخيراً استمعت عائلة الراحل سليمان فقيري إلى ما كانت تنتظر وتكافح من أجله منذ ما يقرب من سبع سنوات منذ وفاته مكبلا بالأغلال يعاني من آثار الفلفل، ومغطى بغطاء رأس وهو على أرضية الزنزانة. حيث اعتبر الحكم الصادر عن هيئة المحلفين أن سليمان فقيري توفي نتيجة جريمة قتل نفذّها حراس سجن أونتاريو في عام 2016.

وبينما لا يحمل الحكم الصادر عن هيئة المحلفين في تحقيق الطبيب الشرعي أي عواقب قانونية ، لكنَّه يمثل نقطة رئيسية في كفاح الأسرة من أجل المساءلة في وفاة الشاب البالغ من العمر 30 عاما الذي عانى من اضطرابات نفسية..
«لقد تحدثت هيئة المحلفين ووصفت هذا بأنه جريمة قتل. لم يعد هناك أي شك في أن أخي سليمان فقيري قتل على يد ضباط الإصلاحيات “، قال شقيق فقيري الأكبر ، يوسف فقيري ، لـقناة سي بي سي.

“على الرغم من أننا لن نستعيد حبيبنا سولي أبدا ، إلا أن عائلتي تشعر بالارتياح لأن الحقيقة قد ظهرت وأن الحقائق قد ظهرت ليراها الكنديون. الحقائق تتحدث عن نفسها”.
إلى جانب الحكم بالقتل ، قدمت هيئة المحلفين 57 توصية تهدف إلى منع الوفيات المستقبلية في سجون المقاطعات.

وبعد صدور الحكم، أدلت هيئة المحلفين المكونة من خمسة أشخاص ببيان مؤثر حول تجربتهم في الاستماع إلى حوالي 22 شاهدا على مدار التحقيق الذي استمر ثلاثة أسابيع حيث قالت “في كثير من الأحيان شعرت وكأنك تشاهد فيلما شاهدته من قبل حيث كان هناك العديد من الحالات التي لو كان فيها إجراء صغير واحد مختلفا، لما كانت النهاية هي التي نعرفها. لكن الفيلم كان يتم دائما بنفس الطريقة وتركنا للتفكير في أوجه القصور لدينا بدلا من رؤية نهاية سعيدة. نأمل أن تكون هذه هي المرة الأخيرة”.

وقالت نقابة موظفي الخدمة العامة في أونتاريو، التي تمثل موظفي الإصلاحيات والرعاية الصحية في السجون، يوم الجمعة إن وفاة فقيري لا ينبغي اعتبارها جريمة قتل بل عرضية، قائلة إنها لم تكن متعمدة ولا يمكن توقعها.

وكان قد توفي فقيري بعد تعرضه للضرب المتكرر من قبل الحراس، ورشه بالفلفل مرتين، وتغطيته بغطاء رأس، وتركه مكبلا على أرضية زنزانة العزل، وكشف التحقيق أن الحراس نفذوا 60 خرقا للسياسة في وفاته.
وقال كبير أطباء الطب الشرعي في أونتاريو إن الإصابات التي لحقت بفقيري خلال ممارسات الحراس العنيفة كانت “عاصفة مثالية لوفاته”.

رجلان من أونتاريو متهمان بتجنيد أفراد لصالح كيان إرهابي.

أعلنت الشرطة أنها ألقت القبض على رجلين من أونتاريو بتهم الإرهاب بعد أن زُعم أنهما قاما بإنتاج مقاطع فيديو تجنيد لكيان إرهابي مدرج ونشر بيانات يمينية متطرفة على الإنترنت.

وتأتي الاعتقالات بعد تحقيق دام 18 شهرا أجراه فريق إنفاذ الأمن الوطني المتكامل التابع لشرطة الخيالة الملكية الكندية، والذي شهد تنفيذ أوامر اعتقال في منطقتي نياجرا وتورنتو.
وقالت الشرطة في بيان صحفي يوم الجمعة إن أوامر الاعتقال كشفت عن أدلة جوهرية، تتضمن بيانات يمينية متطرفة تم تداولها على Telegram بالإضافة إلى مقطع فيديو تم تصويره في محاولة لتجنيد أفراد في منظمة تسمى Atomwaffen Division (AWD).

وأكدت الشرطة أن هذه المنظمة هي “مجموعة إرهابية دولية من النازيين الجدد” دعت إلى “ارتكاب أعمال عنف ضد الجماعات العرقية والدينية والإثنية والشرطة والبيروقراطيين، للتسبب في انهيار المجتمع”.
وتم اعتقال شخصين بتهم تتعلق بالإرهاب نتيجة للتحقيق، ولم تحدد الشرطة بعد هوية المتهمَين علانية.

ويواجه أحد هؤلاء الأفراد ثماني تهم، بما في ذلك ثلاث تهم بارتكاب جرائم كراهية لصالح جماعة إرهابية وتهمتين بالمشاركة في أنشطة جماعة إرهابية.
ووجهت إلى الشخص الآخر تهمة المشاركة في أنشطة جماعة إرهابية.

شرطة الخيالة الملكية RCMP: تمت رؤية أعضاء المنظمة في حدائق GTAفي عام 2021، صنفت الحكومة الكندية منظمة AWD، وهي جماعة إرهابية دولية من النازيين الجدد، نشأت في الولايات المتحدة، ككيان إرهابي.
وقالت RCMP في بيانها إنه بعد هذا التصنيف، انضم العديد من أعضاء AWD إلى منظمة تسمى الفرع الكندي لشبكة Active Club Network.

ووفقا للشرطة، فإن شبكة Active Club Network بمثابة “خلية لا مركزية لجماعات التفوق الأبيض والنازيين الجدد”.
وجاء في البيان: “تم إنشاء الشبكة في يناير 2021 وهي تروج للفنون القتالية المختلطة لمحاربة ما تؤكد أنه نظام يستهدف العرق الأبيض، بالإضافة إلى “الروح المحاربة” للتحضير لحرب عرقية قادمة”.

وكجزء من تحقيقاتها، قالت RCMP إن أعضاء الشبكة، إلى جانب أعضاء مجموعة محلية ذات صلة تسمى Hammerskins، تمت رؤيتهم وهم يؤدون تدريبات قتالية في الحدائق المجتمعية بمنطقة دورهام.
ونشروا يوم الجمعة صورا لأحد هذه التجمعات.

وفي وقت سابق من هذا العام، اتهمت شرطة الخيالة الملكية الكندية (RCMP) رجلا آخر من أونتاريو بارتكاب جرائم إرهابية بسبب إنشاء مواد إعلانية لصالح AWD، وقالت الشرطة في ذلك الوقت إنه كان أول كندي يُتهم بالإرهاب المرتبط بالدعاية اليمينية المتطرفة.

SA,CN24,CBC

To read the article in English click this link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: