Canada - كنداTop SliderVarities - منوعات

“حل أزمة السكن وغلاء المعيشة” الحكومة تعلن عن التحديث الإقتصادي للميزانية !

Billions for home building back-loaded, deficit projected at $40B in 2023-24: fall economic statement

قدمت الحكومة الليبرالية أخيرا بيانها الاقتصادي الخريفي يوم امس ويستعد الكنديون للعديد من التدابير والتغييرات الجديدة خاصة إذا كانوا جزءا من الطبقة المتوسطة.

وقبل ساعات فقط من البيان، قال رئيس الوزراء، جاستن ترودو إن البيان سيركز على “حقيقة أن الكنديين يواجهون وقتا عصيبا في الوقت الحالي”.

وقال رئيس الوزراء: “إننا نكثف جهودنا بشكل كبير في مجال الإسكان بطرق من شأنها أن تساعد المواطنين – المشترين والمستأجرين على حد سواء – في جميع أنحاء البلاد في السنوات المقبلة بينما نقوم بتوفير المزيد من المعروض”.

وأضاف: “سنمضي قدما في المزيد من إجراءات المنافسة للحفاظ على أسعار منتجات البقالة في نطاق معقول، ونحن أيضا نمضي قدما في الوظائف والمهن من خلال استراتيجية صناعية خضراء من شأنها أن تساعد الكنديين لعقود قادمة”.

وكما توقع الخبراء، تطرق التحديث المالي لفصل الخريف إلى القدرة على تحمل تكاليف السكن، وأزمة تكلفة المعيشة، والرفاهية المالية العامة للكنديين.

وأعلنت نائبة رئيس الوزراء ووزيرة المالية الكندية، كريستيا فريلاند، ما يلي بعد ظهر الثلاثاء:

خطة الإسكان

تخطط الحكومة الليبرالية لإعادة استخدام المزيد من الأراضي الفيدرالية لبناء منازل للكنديين. وتهدف أيضا إلى إزالة ضريبة السلع والخدمات من المساكن المستأجرة الجديدة، بما في ذلك شركات الإسكان التعاوني التي توفر إيجارات طويلة الأجل.

ويساعد صندوق تسريع الإسكان بقيمة 4 مليارات دولار في بناء أكثر من 100 ألف منزل جديد في جميع أنحاء كندا، وتهدف الحكومة إلى إطلاق 20 مليار دولار أخرى من التمويل للإيجارات منخفضة التكلفة لبناء ما يصل إلى 30 ألف منزل إضافي سنويا.

وسيساعد برنامج جديد بقيمة 15 مليار دولار يسمى برنامج قروض بناء الشقق في تمويل القروض لبناء 30 ألف منزل جديد، مع إنفاق مليار دولار على إنشاء 7000 وحدة سكنية بأسعار معقولة للكنديين الضعفاء.

وسيضمن ميثاق الرهن العقاري الكندي الجديد أن “الكنديين المعرضين لمخاطر مالية يمكنهم الوصول إلى تخفيف الرهن العقاري المخصص الذي يمكنهم توقعه من بنكهم لمساعدتهم على سداد مدفوعاتهم والبقاء في منازلهم”.

الإيجار قصيرة الأجل

أشارت صحيفة تورنتو ستار يوم الاثنين، إلى أن الحكومة تتطلع إلى جعل الإيجارات قصيرة الأجل مثل Airbnb أقل ربحية للمالكين لتشجيع المزيد من الإيجار طويل الأجل وتخفيف النقص في المساكن.

وأكد البيان المالي الخريفي ذلك، قائلا إن الحكومة الليبرالية ستتخذ إجراءات صارمة ضد الإيجارات قصيرة الأجل غير المتوافقة وستدعم إنفاذ البلديات لقيود الإيجار قصيرة الأجل.

تعزيز الطبقة المتوسطة

للمساعدة في دعم الطبقة المتوسطة، تأمل الحكومة في تعزيز المنافسة واتخاذ إجراءات صارمة ضد الممارسات غير العادلة التي تبقي التكاليف مرتفعة، وبالتالي خفض الأسعار للمستهلكين العاديين.

والتزمت أكبر خمس سلاسل بقالة في كندا بالفعل بالمساعدة في استقرار الأسعار وتعزيز المنافسة في قطاع البقالة.

ويظهر تقرير مؤشر أسعار المستهلك الصادر عن هيئة الإحصاء الكندية أن مؤشر أسعار المستهلك انخفض إلى 3.1 من 3.8 في سبتمبر، لكن أسعار المواد الغذائية ظلت مرتفعة.

تدابير توفير المال

سيستمر الليبراليون في التخلص من الرسوم غير المرغوب فيها، والتي تشمل الرسوم التي تفرضها البنوك لعدم وجود أموال كافية، ويخططون أيضا لتعزيز الحسابات المصرفية منخفضة التكلفة وبدون تكلفة “لتعكس واقع الخدمات المصرفية الحديثة مع تعيين أمين مظالم مستقل لمساعدة الكنديين على حل الشكاوى مع بنوكهم”.

ومن المقرر دراسة أسعار التجوال الدولي عبر الهاتف المحمول لتحسين القدرة على تحمل التكاليف.

وكان السفر الجوي أيضا ضمن نطاق اهتمام الحكومة الليبرالية، وتأمل في التأكد من أن الأطفال الكنديين الذين تقل أعمارهم عن 14 عاما يمكنهم الطيران بجوار شخص بالغ مرافق لهم دون أي تكلفة.

وسيتم تعديل التشريع لدعم حق الكنديين في إصلاح الأجهزة والمنتجات من خلال “منع الشركات المصنعة من رفض توفير وسائل إصلاحها بطريقة غير تنافسية”.

مساعدة الصحة العقلية 

من أبرز معالم خطة الحكومة للقدرة على تحمل التكاليف إزالة ضريبة السلع والخدمات من العلاج النفسي وخدمات الاستشارة لجعل رعاية الصحة العقلية في متناول الكنديين، الذين ما زالوا يتعافون بعد الوباء.

وقالت فريلاند: “أتفهم تماما أنه بعد ثلاث سنوات صعبة بعد الوباء العالمي والتضخم العالمي وارتفاع أسعار الفائدة العالمية، يشعر الكنديون بالإرهاق والإحباط ويشعرون بالضغط”.

وأضافت: “ما يستحقه الكنديون اليوم هو أن نعالج الألم الحقيقي الذي يشعر به الكثيرون من خلال رؤية مفعمة بالأمل وقابلة للتحقيق لمستقبل بلادنا.. هذه هي أولويتي، وأولوية حكومتنا”، واختتمت كلامها قائلة: “هذه هي أولوية البيان الاقتصادي لخريف هذا العام”.

إليكم أسعار المواد الغذائية التي ارتفعت وانخفضت في أكتوبر

في حين ظلت أسعار المواد الغذائية في كندا مرتفعة، فقد واصلت أيضا اتجاهها نحو تباطؤ النمو على أساس سنوي في أكتوبر، وفقا لأحدث البيانات الصادرة عن هيئة الإحصاء الكندية.

وأشار أحدث مؤشر لأسعار المستهلك (CPI) إلى أن تضخم أسعار البقالة بلغ 5.4 في المائة على أساس سنوي في أكتوبر، بانخفاض طفيف عن 5.8 في المائة في سبتمبر.

وأظهر التقرير أن الخضروات الطازجة ساهمت بشكل كبير في التباطؤ، حيث بلغ معدل التضخم 5 في المائة.

وقالت هيئة الإحصاء الكندية إن تكلفة أسعار الفائدة على الرهن العقاري والإيجار والمواد الغذائية المشتراة من المتاجر لا تزال أكبر المساهمين في زيادة مؤشر أسعار المستهلك على أساس سنوي.

أطعمة أصبحت تكلف الكنديين أكثر

أشار التقرير إلى أن الزيوت الصالحة للأكل سجلت أعلى نمو في التضخم على أساس سنوي في أكتوبر بنسبة 14 في المائة، وبنسبة 0.8 في المائة في الفترة من سبتمبر إلى أكتوبر 2023.

وتشمل بعض المنتجات الأخرى التي سجلت أعلى معدل تضخم على أساس سنوي عصائر الفاكهة بنسبة 13.5 في المائة، والفواكه الطازجة بنسبة 11.5 في المائة، ومنتجات المعكرونة بنسبة 10.5 في المائة.

وفي الفترة من سبتمبر إلى أكتوبر 2023، انخفضت أسعار تلك المنتجات بنسبة 1.9 في المائة، وانخفضت بنسبة 0.5 في المائة، وزادت بنسبة 4 في المائة على التوالي.

كما ارتفعت أسعار لحوم البقر الطازجة أو المجمدة بنسبة 9.9 في المائة على أساس سنوي، بينما ارتفعت بنسبة 0.3 في المائة في الفترة من سبتمبر إلى أكتوبر 2023.

وارتفعت أسعار الطماطم أكثر من غيرها في الفترة من سبتمبر إلى أكتوبر 2023، بنسبة 6.6 في المائة.

الأطعمة ذات معدل التضخم البطيء

انخفضت أسعار أربع فئات من الطعام “الخس والموز ولحم الخنزير الطازج أو المجمد والدقيق” على أساس سنوي في أكتوبر.

وانخفض سعر الخس بنسبة 8.3 في المائة، وانخفض سعر الموز ولحم الخنزير الطازج أو المجمد بنسبة 1.9 في المائة، وانخفضت تكلفة الدقيق والخلطات المعتمدة على الدقيق بنسبة 1.2 في المائة.

وفي الفترة من سبتمبر إلى أكتوبر 2023، ارتفعت أسعار الخس بنسبة 2.5 في المائة، وبقيت أسعار الموز دون تغيير، وانخفضت أسعار لحم الخنزير الطازج أو المجمد بنسبة 3.9 في المائة، وانخفضت أسعار الدقيق والخلطات المعتمدة على الدقيق بنسبة 6.6 في المائة.

وعلى أساس شهري، شهدت العديد من فئات المنتجات الغذائية الأخرى انخفاضا في الأسعار.

وكان أكبر انخفاض في فئة “الخضراوات الطازجة الأخرى” بنسبة 10.9 في المائة، يليها التفاح بنسبة 10.3 في المائة.

بين بريطانيا و كندا

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، نشر أحد مستخدمي موقع Reddit منشورا حول فرق السعر بين متاجر البقالة الكندية وما اعتاد عليه البريطانيون في المملكة المتحدة.

وكتب المستخدم NoOutlandishness6976: “أنا هنا منذ عام، وأصلي من المملكة المتحدة، ولا أستطيع التعود على أسعار البقالة هذه”.

وأضاف أنه عندما شق طريقه إلى متجر Metro المحلي في تورنتو لشراء بعض منتجات البقالة، وجد الليمون بسعر 99 سنتا لكل منها والبروكلي بسعر 3.99 دولارا.

ولمقارنة الأسعار لفت إلى أن الليمون في Walmart Canada بسعر 77 سنتا، والبروكلي 2.87 دولارا.

أما في سلسلة متاجر Tesco في المملكة المتحدة، قال إن سعر الليمون 39 سنتا، والبروكلي 1.33 دولارا.

وأشار صاحب المنشور إلى أنه كان على دراية ببعض الأسباب التي أدت إلى ارتفاع هذه الأسعار، بما في ذلك المشكلات المتعلقة بالمنافسة بين شركات البقالة الكبيرة، والاحتكارات في الصناعة.

ومع ذلك، فإن فرق السعر تركه في حالة ذهول.

وكتب: “لماذا هذا المكان باهظ الثمن مقابل كل شيء حرفيا؟”.

CN24,CTV

To read the article in English click this link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: