Arabic Gulf - الخليج العربي

رسائل القمة الخليجية الـ42.. تأكيد للمصالحة وتعزيز للتكامل

بعثت القمة الخليجية الثانية والأربعين، في الرياض الثلاثاء، بـ”رسائل مهمة وواضحة” تؤكد على طي صفحة الخلاف وتعزيز التكامل وتوحيد المواقف بين دول مجلس التعاون الستة، بحسب كاتبين قطريين.

القمة سادتها أجواء ود ووئام بين القادة تفيد بأن دول الخليج فتحت صفحة جديدة من التعاون والتكامل الاستراتيجي، وأنها تطبق ما تم الاتفاق عليه في قمة العلا بالسعودية، في 5 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وأنهت قمة العلا الحادية والأربعين، في ذلك اليوم، خلافا اندلع صيف 2017 بين السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جانب وقطر من جانب آخر، وهو الأصعب منذ تأسيس مجلس التعاون عام 1981.

أجواء قمة الرياض الإيجابية انعكست في التأكيد على ضرورة العمل الجماعي لمواجهة التحديات، والحفاظ على تماسك مجلس التعاون ووحدة الصف وتحقيق التكامل بين السعودية وقطر والإمارات والبحرين والكويت وسلطنة عمان.

وترأس القمة ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان نيابة عن العاهل السعودي، وشارك فيها كل من أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، وعاهل البحرين الملك حمد بن عيسى، ونائب رئيس الإمارات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي العهد الكويتي الشيخ مشعل الأحمد الجابر، ونائب رئيس الوزراء العماني، فهد بن محمود آل سعيد.

** طي الخلاف

وقال عبد الله غانم البنعلي المهندي، رئيس تحرير صحيفة “الراية” القطرية، للأناضول، إن “اجتماع القمة يمثل نقطة مضيئة في مسيرة مجلس التعاون”.

وأوضح أن “القمة جسدت إرادة قادة دول الخليج في تعزيز قوة وتماسك ووحدة الصف الخليجي، وأكدت على التمسك بثوابت المجلس التي قام عليها، بما يحقق تطلعات شعوب الدول الأعضاء”.

وتابع: “إعلان الرياض جاء بنتائج إيجابية ورسائل مهمة وواضحة لشعوب المنطقة بطي صفحة الخلاف، وفتح صفحة جديدة للمصالحة والتعاون والتشاور والتنسيق على أعلى المستويات لتعزيز أمن واستقرار ونهضة وتنمية ورخاء دول مجلس التعاون”.

وأردف: “فضلا عن بلورة موقف موحد تجاه القضايا التي تعصف بالمنطقة والمنعطفات التاريخية التي يعيشها العالم، ودول الخليج ليست بمعزل عنها، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والتدخلات الإيرانية في شؤون بعض الدول”.

ورأى المهندي أن “الأجواء الإيجابية في القمة شكلت دفعة قوية لفتح صفحة جديدة من التعاون والتكامل الاستراتيجي، استكمالا لمخرجات قمة العلا التي أعادت زخم العلاقات الخليجية إلى سابق عهدها”.

واستطرد: “قمة الرياض تشكل انطلاقة جديدة للتعاون الاقتصادي والأمني والسياسي والدبلوماسي، والتأكيد على الحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليمي والعالمي، وتوحيد المواقف والرؤى تجاه الملفات والقضايا الهامة”.

وفي مقدمة هذه القضايا، وفق المهندي، “القضية الفلسطينية ومواجهة الميليشيات الحوثية (في اليمن) المدعومة من إيران، فضلا عن المستجدات في أفغانستان والعديد من دول المنطقة، وتوحيد الجهود للحد من تداعيات فيروس كورونا”.

 

القمة سادتها أجواء ود ووئام بين القادة تفيد بأن دول الخليج فتحت صفحة جديدة من التعاون والتكامل الاستراتيجي، وأنها تطبق ما تم الاتفاق عليه في قمة العلا بالسعودية، في 5 يناير/ كانون الثاني الماضي.

 

وزاد بقوله: “أسعدنا ما تضمنه البيان الختامي للقمة من الموافقة على إنشاء الهيئة الخليجية للسكك الحديدية، والإشادة برفع مستوى رئاسة مجلس التنسيق القطري السعودي والترحيب بالنتائج الإيجابية لاجتماع المجلس”.

وقال المهندي إنه: كان لافتا الإشادة بنجاح تنظيم بطولة مونديال العرب FIFA قطر 2021 (لمنتخبات كرة القدم)، التي تستضيفها قطر بين 30 نوفمبر و18 ديسمبر، وبالتنظيم المتميز والجهود التي بذلتها في إنجاح البطولة.

وأردف: وكذلك أن دول مجلس التعاون تتطلع لمونديال كأس العالم 2022 في قطر، ودعم دول المجلس للدوحة في كل ما من شأنه أن يؤدي إلى إنجاح استضافتها للبطولة (للمرة الأولى بمنطقة الشرق الأوسط)، فضلا عن الإشادة بالدعم المقدم من قطر والمتمثل بالتبرع بمبلغ 90 مليون دولار لليمن عبر برنامج الغذاء العالمي.

وأضاف: “نتطلع لعودة اللحمة الخليجية لسابق عهدها، بفضل حكمة قادة دول مجلس التعاون، بل وتعزيز وصقل المجلس كمنظومة تكاملية تقوم على أسس متينة من التعاون والإخوة والتنسيق، لمواصلة مسيرة التعاون والوحدة والعمل الخليجي المشترك نحو آفاق واعدة من الإنجازات”.

** تحقيق الاستقرار والتنمية

فيما قال الكاتب القطري، خالد بن محمد البوعينين، للأناضول: “لا شك أن المصالحة خير من الخلاف، والتقارب سيزيد المنطقة أمنا وسلاما ورخاءً واستقرارا، وسيعود علي جميع الأطراف بالخير والرفاه والمصلحة العامة”.

وتابع: “نحن بالفعل بحاجة ماسة إلى التصالح والتقارب وإعادة مجرى العلاقات الاقتصادية والسياسة، وهذا سيعود لمصلحة الجميع في المنطقة، لاسيما في ظروف كورونا التي تأثرت بها اقتصاديات العالم كله”.

وأضاف البوعينين أن “التنسيق عالي المستوى بين زعماء الخليج من شأنه أن يبلور موقفا موحدا تجاه القضايا التي يعيشها العالم حاليا، ودول الخليج ليست بمعزل عنها”.

وأردف: “الدول الخليجية بحاجة لتعزيز التعاون في المجالات كافة، في وقت يشهد فيه العالم تحديات عديدة تتطلب التنسيق والتعاون المشترك لمواجهتها، ما من شأنه تحقيق الاستقرار والتنمية للبيت الخليجي الواحد”.

وشدد على أن “مجلس التعاون كمنظمة إقليمية رائدة له القدرة في حل قضايا المنطقة وتنسيق المواقف الخليجية تجاه التحديات التي تواجه هذه المنطقة الاستراتيجية من العالم”.

وزاد بأن “قمة الرياض جددت موقفها باعتبار أي اعتداء على دولة عضو هو بمثابة اعتداء على جميع الأعضاء فيها، حيث اتفق القادة على “التأكيد على ما تضمنته المادة الثانية من اتفاقية الدفاع المشترك بأن الدول الأعضاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربية تعتبر أن أي اعتداء على أي منها هو اعتداء عليها كلها وأي خطر يتهدد إحداها يهددها جميعا”.

** الموقف من إيران

إعلان قمة الرياض جاء فيه أن مجلس التعاون يتطلع إلى أن “يكون للإدارة الإيرانية الجديدة دور إيجابي في تخفيف حدة التوتر وبناء الثقة بين مجلس التعاون وإيران، وفقا لأسس سبق أن أقرها المجلس وتم إبلاغ الجانب الإيراني بها”، دون توضيح.

وأعرب عن “القلق من الخطوات ‏التصعيدية التي تتخذها إيران ‏لزعزعة الأمن والاستقرار الإقليمي “.

وأكد على “استعداد المجلس للتعاون والتعامل بشكل جدي وفعال مع الملف النووي الإيراني، بما يسهم في تحقيق الأهداف والمصالح المشتركة في إطار احترام السيادة وسياسات حسن الجوار”.

وتواجه إيران اتهامات خليجية بامتلاك أجندة توسعية في المنطقة والتدخل في الشؤون الداخلية لدول عربية، مثل اليمن ولبنان والعراق، والسعي إلى إنتاج أسلحة نووية، بينما تقول طهران إنها تلتزم بعلاقات حُسن الجوار، وإن برنامجها النووي مصمم للأغراض السلمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: