Canada - كنداTop Slider

رغم الحاجة الماسة إليهم، لماذا ترفض كندا مئات الأطباء كل عام ؟؟؟

Canada is short of doctors — and it's turning away hundreds of its own physicians each year

يعاني نظام الرعاية الصحية في البلاد من نقص حاد في الأطباء – وفي نفس الوقت يتم رفض مئات الأطباء الكنديين المؤهلين المدربين في الخارج كل عام بسبب مزيج من البيروقراطية والتحيز.

تضيع كندا فرصة لإضافة المئات من هؤلاء الأطباء الكنديين إلى نظام متوتر، والسبب بحسب ما يقول النقاد، أن الحكومات الإقليمية قد فرضت قيودا على عدد التراخيص الممنوحة – ولأن النظام يمنح امتيازات صريحة للطلاب الذين ذهبوا إلى كليات الطب الكندية.

ووفقا لبيانات التعداد، فإنه لا يوجد نقص في الأطباء في كندا، ولكن النقص هو في عدد الأطباء المرخصين. علما أنه قد يكون هناك ما يصل إلى 13 ألف طبيب في كندا لا يمارسون المهنة لأنهم لم يكملوا حالة الإقامة لمدة عامين – وهي شرط للترخيص.

وقالت Rosemary Pawliuk رئيسة جمعية الكنديين الذين يدرسون الطب في الخارج: “في كندا فإنهم يتصرفون وكأنهم يخبرونك بعدم العوة إلى الوطن”.
وتضيف، “لديهم شعارات لطيفة مثل،” أنت مطلوب ومرحب بك في كندا”، لكن عندما تنظر إلى الحواجز، فمن الواضح جدا أنه لا يجب عليك العودة إلى الوطن، ورسالتهم هي في الأساس، ” اذهب بعيدا”.

وبموجب اللوائح الكندية، فإن كليات الطب بنفسها هي من يقرر من يحصل على الترخيص، ويقول النقاد إن هذه المدارس لها مصلحة في رؤية الطلاب الكنديين المتعلمين يحصلون على أكبر عدد ممكن من هذه الوظائف – مما يترك هؤلاء الكنديين الذين تدربوا في مدارس مرموقة في الخارج في وضع صعب للغاية.

ويؤكد النقاد أن النظام مصمم لضمان أن كل خريج من كلية الطب الكندية – بغض النظر عن مدى كفاءتهم – مرخص لهم بممارسة الطب، علما أنه يتم التخلص من عدد قليل نسبيا فقط من ذوي الأداء الضعيف كل عام، لكن لا يمكن قول الشيء نفسه بالنسبة للكنديين الذين يدرسون في كلية الطب في الخارج.

تحيز في النظام
قالت Pawliuk: “الأطباء الذين يديرون الأقسام يريدون الأطباء الأفضل – لكن هذا غير مسموح به، حيث لا يُسمح لهم بالاختيار من بين مجموعة كاملة من المتقدمين المؤهلين”.

إذ يتم تخصيص حوالي 90 في المئة من جميع التراخيص كل عام لخريجي الطب الكنديين، في حين يحصل الأطباء المدربون دوليا على الباقي.
وفي بعض المقاطعات، لا يستطيع خريجو كليات الطب المحليون والمتعلمون في الخارج التنافس ضد بعضهم البعض – فهناك مجموعتان منفصلتان، والمجمع المخصص لخريجي الطب الدوليين أصغر بكثير.

كما يواجه هؤلاء الكنديون الذين تدربوا في الخارج سلسلة من العقبات الأخرى، فعلى عكس خريجي الطب الكنديين، على سبيل المثال، يتعين على خريجي الطب الدوليين التقدم لامتحان “MCCQE الجزء 1” الذي يديره المجلس الطبي الكندي قبل أن يتمكنوا من التقدم للحصول على الترخيص.

نقص المقاعد في مدارس الطب
يسافر العديد من طلاب الطب إلى الخارج للتدريب نظرا لوجود عدد قليل جدا من المدارس الطبية المتاحة في كندا.
فوفقا لبيانات الجامعة، يتنافس عشرات الآلاف من طلاب مرحلة ما قبل الطب على 2800 مقعد في السنة الأولى فقط في 17 كلية طب في البلاد، ويبلغ معدل قبولهم حوالي 5.5 في المئة فقط.

وفي كل عام، يذهب حوالي ألف طبيب كندي محتمل إلى كليات الطب في بلدان مثل أستراليا وإيرلندا، حيث تكون أماكن الدراسة في السنة الأولى أكثر وفرة.

كما تضاءل عدد المتقدمين الدوليين للحصول على الترخيص و انخفض عدد المتقدمين الدوليين للحصول على تراخيص بشكل مطرد من 2219 في عام 2013 إلى 1661 في عام 2022 – وهو انخفاض بنسبة 25 في المئة في عقد واحد فقط.

وقالت Pawliuk إن بعض الأطباء المدربين في الخارج يتخلون عن كندا لأن العملية صعبة للغاية.
ووفقا لبيانات المعهد الكندي للمعلومات الصحية، يمثل الأطباء المدربون في الخارج حوالي 25 في المئة من جميع الأطباء، وفي طب الأسرة، فإن ما يقرب من ثلث جميع الأطباء حاصلون على شهادات طبية دولية.

وكانت قد أعلنت الحكومة الفيدرالية الليبرالية هذا الأسبوع عن عرض للمقاطعات بحوالي 46 مليار دولار في إنفاق جديد على الرعاية الصحية.
وفي مقابل هذه الأموال، يقول النقاد إن الحكومة الكندية يجب أن تطالب المقاطعات ببذل المزيد من الجهد لتبسيط الاعتراف بالمؤهلات الأجنبية.

ودعا الزعيم المحافظ بيير بوالييفر كجزء من خطته للرعاية الصحية، إلى العمل في المقاطعات لتسريع عملية الاعتراف بالمؤهلات الأجنبية.
وصرح للصحفيين بعد أن كشف ترودو عن خطته للرعاية الصحية : من المشين أن تجلس ابنتي الصغيرة في غرفة الطوارئ وهي تعاني من الصداع النصفي لمدة ست ساعات لأنه لا يوجد عدد كاف من الأطباء والممرضات”.


وأضاف: “أعتقد أننا يجب أن نتعاون مع المقاطعات للتوصل إلى نظام بسيط يعطي نعم “أو” لا “، ويجب أن يحدث في غضون ستين يوما وليس ست أو سبع سنوات”.

(CN24,CBC)

To read the article in English press here

إقرأ أيضا :‘‘خيبة الأمل الكندية‘‘ طالب اللجوء في كندا بين مطرقة البيروقراطية وسندان العيش 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: