Canada - كنداTop Slider

زيادة الحد الأدنى للأجور تدخل حيز التنفيذ … و المعلمون يصوتون لصالح الإضراب !

Minimum wage goes up in 6 provinces, but some advocates say workers need more

ارتفع الحدّ الأدنى للأجور في عدد من المقاطعات الكندية ابتداءً من الأول من تشرين الأول (أكتوبر) المصادف يوم السبت الماضي.

ففي أونتاريو، كبرى مقاطعات كندا العشر من حيث عدد السكان (15,11 مليون نسمة) وحجم الاقتصاد، ارتفع الحدّ الأدنى للأجور بمقدار 50 سنتاً إلى 15,50 دولاراً في الساعة.

وكانت حكومة الحزب التقدمي المحافظ في تورونتو برئاسة دوغ فورد قد أعلنت عن هذه الزيادة في نيسان (أبريل) الفائت , وهذه الزيادة الثالثة على الحد الأدنى للأجور في نحو سنة. ففي 1 تشرين الأول (أكتوبر) 2021 رفعت حكومة فورد الحدّ الأدنى 10 سنتات ليبلغ 14,35 دولاراً في الساعة، ثم رفعته إلى 15 دولاراً في الساعة في 1 كانون الثاني (يناير) 2022.

وكان فورد قد ألغى في عام 2018، بعد أشهر من وصوله إلى السُلطة، زيادةً على الحد الأدنى للأجور كانت الحكومة الليبرالية السابقة برئاسة كاثلين وين قد أقرّتها بحيث كان من المفترض أن يبلغ بموجبها الحدّ الأدنى 15 دولاراً في الساعة اعتباراً من 1 كانون الثاني (يناير) 2019.

ومع الزيادة التي دخلت حيز التنفيذ يوم السبت ، يرتفع الدخل السنوي للعامل الذي يكسب الحد الأدنى للأجور ويعمل 40 ساعة في الأسبوع نحو 1.768 دولاراً حسب سلطات أونتاريو , وللطلاب الذين لم يبلغوا سنّ الـ18، يرتفع الحدّ الأدنى للأجور من 14,10 إلى 14,60 دولاراً في الساعة.

وفي ساسكاتشِوان، أصغر مقاطعات الغرب الأربع بعدد السكان (1,19 مليون نسمة)، ارتفع الحد الأدنى للأجور من 11,81 دولاراً إلى 13 دولاراً في الساعة، لكنه يبقى الأدنى بين المقاطعات الكندية ، وسيرتفع الحد الأدنى للأجور في ساسكاتشوان مجدداً بعد سنة على التمام ليبلغ 14 دولاراً في الساعة في 1 تشرين الأول (أكتوبر) 2023 , وستكون هناك زيادة أخرى في 1 تشرين الأول (أكتوبر) 2024 يبلغ بموجبها الحد الأدنى للأجور 15 دولاراً في الساعة، ليكون قد ارتفع عندئذ بنحو 89% منذ عام 2007 عندما كان مقداره 7,95 دولارات في الساعة، كما قالت حكومة حزب ساسكاتشِوان (يمين الوسط) برئاسة سكوت مو في بيان.

وفي مانيتوبا (1,41 مليون نسمة)، الواقعة بين أونتاريو شرقاً وساسكاشِوان غرباً، ارتفع الحدّ الأدنى للأجور من 11,95 إلى 13,50 دولاراً في الساعة ابتداءً من 1 تشرين الأول (أكتوبر) ، وسترفعه حكومة الحزب التقدمي المحافظ برئاسة هيذر ستيفانسون مجدداً في 1 تشرين الأول (أكتوبر) 2023 إلى 15 دولاراً في الساعة.

وفي نيو/نوفو برونزويك، رفعت حكومة الحزب التقدمي المحافظ برئاسة بيلن هيغز الحد الأدنى للأجور بمقدار دولار في الساعة ليبلغ 13,75 دولاراً في الساعة اعتباراً من 1 تشرين الأول (أكتوبر) الحالي، وليصبح بالتالي الأعلى بين مقاطعات الأطلسي الأربع , وهذه ثاني زيادة على الحد الأدنى للأجور في ثانية كبريات المقاطعات الأطلسية بعدد السكان (812 ألف نسمة) هذه السنة بعد زيادة أولى في نيسان (أبريل).

يُشار إلى أنّ معدّل التضخم السنوي في كندا بلغ 8,1% في حزيران (يونيو) الفائت، أعلى مستوى له منذ كانون الثاني (يناير) 1983 , وتراجع معدل التضخم إلى 7% في آب (أغسطس)، بسبب تراجع سعر وقود السيارات بشكل خاص. فأسعار المواد الغذائية واصلت الارتفاع وبلغت زيادتها السنوية 10,8% بعد زيادة سنوية بنسبة 9,9% في تموز (يوليو). وكانت تلك أعلى زيادة سنوية في فاتورة البقالة منذ آب (أغسطس) 1981.

المعلمون يصوتون لصالح الإضراب !

أعلن الاتحاد الكندي للموظفين العموميين (CUPE) يوم أمس الاثنين أن 96.5% من موظفي التعليم في أونتاريو الذين أدلوا بأصواتهم صوتوا لصالح الإضراب.

وبحسب لورا والتون، المساعدة التعليمية ورئيس مجلس نقابات مجالس مدارس أونتاريو (OSBCU) التابع لـ CUPE، فإن الإضراب يهدف إلى الحصول على زيادة في الأجور وتحسين عملية التوظيف وأمن الخدمات.

وتدعو لجنة التفاوض المركزية للعمال حكومة فورد إلى العودة إلى طاولة المفاوضات في 6 أكتوبر 2022 ، كما قالت والتون: “لدينا مقترحات مطروحة على الطاولة لتسوية هذه الجولة من مفاوضات العقد.. المقترحات معقولة وضرورية”.

وأضافت: “يتعلق هذا التصويت بالعاملين في مجال التعليم في جميع أنحاء أونتاريو لإظهار عزمنا على الوقوف وراء تلك المقترحات والنضال من أجل زيادة الأجور اللائقة بعد عشر سنوات من التخفيضات الحقيقية في الأجور ومن أجل مستويات التوظيف وأمن الخدمة التي يحتاجها الطلاب”.

وفي حين أن تصويت CUPE لا يضمن حدوث إضراب، فإنه يهدف إلى إرسال رسالة قوية إلى حكومة أونتاريو تفيد بنقص التمويل للتعليم، تجدر الإشارة إلى أنه تم إجراء التصويت على الإضراب في الفترة من 23 سبتمبر إلى 2 أكتوبر 2022 , حيث صرح الاتحاد بأن أكثر من 80% من أعضاءه العاملين في مجال التعليم البالغ عددهم 55000 قد صوتوا خلال هذه الفترة.

من جهته، عارض وزير التعليم، ستيفن ليتشي، فكرة الإضراب على وسائل التواصل الاجتماعي، مشيرا إلى أن فريقه سيقف لضمان أن يتعلم جميع الأطفال في الفصل دون انقطاع، حتى يونيو.
وقال: “100% من الآباء يريدون أطفالهم في الفصل.. سنقف لضمان أن يتعلم جميع الأطفال في الفصل دون انقطاع حتى يونيو”.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : الشرطة تعمم صورة المشتبه به في طعن أحد أبناء الجالية ، و إغلاق جسر وندسور لهذا السبب ( حوادث متفرقة )

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize