Canada - كنداTop Sliderحوادث - Incidents

شاهد : كندي يدنس المصحف و منظمات إسلامية ترفع دعوى ضد حكومة كيبيك !

Edmonton police investigate a hate crime on Whyte Avenue

كان آصف وزميله يشاركان معلومات عن الإسلام، ويقومان بتوزيع المصاحف على زاوية جادة Whyte، عندما أظهر الفيديو رجلا يقترب منهما.

يشرح سعيد عمر مسؤول الدعوة في ألبرتا بالمجلس الوطني للمسلمين الكنديين الحادث قائلا: “اقترب شخص من الرجلين، و تفوه بعبارات بغيضة ومهينة تجاه عقيدتهما، وشرع في تدنيس القرآن الكريم الذي كان على طاولتهما وبدأ بسكب ما بدا أنه مشروب”.

وأضاف عمر :“إذا حدث هذا لي، فسأفكر مرتين قبل التعبير عن عقيدتي علانية، لأنني سأكون قلقا من حدوث هذا النوع من الحوادث مرة أخرى”.
ورغم كون الحادثة مزعجة جدا، إلا أنها لم تمنع آصف من العودة إلى نفس الزاوية في الأسبوع التالي.

وقال آصف: “يمكنك أن تظهر اختلافك بكل احترام، وليس عليك أن تتفق معي في كل شيء، ويعتقد الكثير من الناس أنه من خلال إتلاف نسخ من القرآن، فإنهم سيحققون شيئا ما، لكن القرآن في قلوبنا ولا يستطيع أحد أن يُطفئ ذلك”.

وتظهر البيانات الحديثة الصادرة عن هيئة الإحصاء الكندية أن حوادث جرائم الكراهية التي أبلغت عنها الشرطة في كندا زادت بنسبة 27 في المئة من عام 2020 إلى عام 2021، وتأتي هذه النتيجة بعد زيادة بنسبة 36 في المئة في عام 2020.

وارتفع عدد جرائم الكراهية المبلغ عنها من قبل الشرطة بنسبة 72 في المئة من عام 2019 إلى عام 2021، حيث استمرت جرائم الكراهية التي لها دوافع تتعلق بالدين في الارتفاع في جميع أنحاء البلاد في العام الثاني للوباء، بزيادة 67 في المئة.

وزادت جرائم الكراهية التي تستهدف دينا معينا بنسبة 67 في المئة من عام 2020 إلى عام 2021.
وقال عمر: “بغض النظر عما تؤمن به، يجب أن تكون قادرا على التعبير علانية عن معتقداتك دون أن تكون مستهدفا بسبب معتقداتك، ومن الواضح أن هناك مشكلة، ونحن بحاجة إلى معالجة ذلك”.

وأوضحت دائرة شرطة إدمونتون أن وحدة جرائم الكراهية التابعة لها على اتصال مع المتورطين، وفتحت تحقيقا في هذا الحادث لكن لا معلومات عما إذا تم إعتقال المعتدي أم لا.

منظمات إسلامية ترفع دعوى ضد حكومة كيبيك

أعلنت خمسة منظمات إسلامية في كيبيك عن رفع دعوى قضائية ضد حكومة المقاطعة بسبب حظر غرف الصلاة في المدارس العامة.

وأصدرت حكومة كيبيك تشريعا يحظر الصلاة في المدارس العامة، بحجة أن الأمر تمييزي وينتهك حقوق الميثاق في حرية الدين وتكوين الجمعيات.

وتطالب المنظمات الإسلامية في نص الدعوى مراجعة قضائية للحظر وإعلانه غير دستوري، وتسعى أيضًا إلى الحكم على كيفية تفسير الحكومة للعلمانية ومفهوم الحياد الديني.

وأمر وزير التعليم برنارد درينفيل بالحظر في 19 أبريل بعد تقارير عن سماح مدرستين على الأقل في منطقة مونتريال للطلاب بالتجمع في ممتلكات المدرسة للصلاة.

ويشير ملف المحكمة إلى أن جميع القضايا التي تم الإبلاغ عنها في وسائل الإعلام في مارس وأبريل تتعلم بشباب مسلمين , و كأن القرار جاء خصيصا لمنع الشباب و الفتيات المسلمين من أداء الصلاة داخل مدارسهم.

ويقول درينفيل إن مفهوم غرف الصلاة يتعارض مع سياسة كيبيك للعلمانية الرسمية، حيث ينص توجيهه على أنه لا يمكن استخدام مساحة المدرسة في الواقع والمظهر، لأغراض الممارسات الدينية مثل الصلاة أو غيرها من الممارسات المماثلة.

وتنطبق القاعدة على المدارس الابتدائية والثانوية وكذلك المدارس المهنية ومراكز تعليم الكبار التي تخضع للنظام العام.
وقال درينفيل إنه لا يستطيع حظر الصلاة تمامًا وأن الطلاب الذين يرغبون في الصلاة يجب أن يفعلوا ذلك “بتكتم وبصمت”.

وجاء في دعوى المنظمات الإسلامية: “نظرًا لأنه حظر كامل على جميع أشكال الصلاة ، وبما أن الصلاة عنصر أساسي في الممارسة الدينية للمسلمين ، فإن هذا الحظر يميز ضد مجموعة من الأفراد على حساب الجماعات الأخرى، تهدف علمانية الدولة إلى ضمان أن الدولة ليست دينية لا ينبغي تفسير الالتزام الناتج عن الحياد الديني للدولة بطريقة تفضّل ديئًا ما على دين آخر أو تستهدف ، بشكل مباشر أو غير مباشر ، دينًا ما بدلاً من دين آخر”.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا: شاهد : إمرأة عنصرية تصفع إمرأة محجبة والشرطة تعتقلها !

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: