Canada - كنداTop Sliderحوادث - Incidents

شرطة وندسور تبحث عن هذا الرجل … مقتل رضيع في أونتاريو .. و طفل يطعن موظف ( أحداث متفرقة )!

Police move search for Scott Kersey to Ojibway Park

إعادة شرطة وندسور فتح متنزه التراث Heritage Park الذي أغلقته بسبب ما وصفته بإجراء عملية تحقيق لكن ويبدو أن تحقيقها و بحثها عن سكوت كيرسي إنتقل إلى متنزه أوجيبواي Ojibway Park.

وقالت الشرطة إنه اعتبارًا من الساعة الثامنة صباحًا، تم إغلاق متنزه أوجيبواي أمام المواطن .

و تم الإبلاغ عن اختفاء كيرسي لأول مرة يوم الثلاثاء الماضي حين طلبت الشرطة من المواطنين المساعدة في العثور على سكوت كيرسي البالغ من العمر 64 عامًا والذي شوهد آخر مرة في 25 ديسمبر.

وشوهد آخر مرة وهو يرتدي بدلة بيضاء مميزة وحذاء أسود كما في صورة الخبر ، و يوصف كيرسي بأنه رجل أسود، يبلغ طوله حوالي152.4 سم بوصات ويزن حوالي 54 كغ .

مقتل رضيع في أونتاريو

وجهت الشرطة تهمة القتل العمد من الدرجة الأولى في وفاة رضيع في Thornhill بأونتاريو.

و استدعت طواقم الطوارئ إلى منزل في “Wade Gate”، بالقرب من شارع “Dufferin” ، بسبب بلاغات عن إصابة طفل رضيع بعد الساعة 6 مساءً بقليل.

وقالت شرطة يورك الإقليمية إن الشرطة وصلت إلى مكان الحادث وعثرت على طفل غير مستجيب في المنزل، ورغم الجهود المبذولة لإنقاذ حياته، أعلنت الشرطة وفاة الرضيع في المستشفى.

وفي تحديث صباح الجمعة، قالت الشرطة إنه وجهت تهمة القتل العمد من الدرجة الأولى فيما يتعلق بالتحقيق.

ولم تحدد الشرطة هوية المتهمة، لكن وثائق المحكمة ذكرت أنها “Zoya Berelovich” البالغة من العمر 37 عاماً، ولا يعرف مدى صلتها بالضحية، إن وجدت.

ومثلت “Zoya” أمام المحكمة صباح الجمعة، ووضعت في الحجز الاحترازي، في انتظار جلسة الاستماع بكفالة.

وقالت “Lisa Moskaluk” إن المحققين لم يصرحوا عن سبب الوفاة وينتظرون الانتهاء من تشريح الجثة، وأضافت  “إنه حادث مؤلم وحساس للغاية ولن ننشر أي تفاصيل أخرى”.

ورداً على سؤال حول تهمة القتل من الدرجة الأولى، أجابت “Moskaluk” إنها وجهت بناء على “مقابلات ومن خلال المعلومات المقدمة للمحققين”.

وقال أحد الجيران الذي تحدث إلى “CTV News Toronto” قبل نقل الطفل إلى المستشفى إن زوجين في الثلاثينيات من العمر يعيشان في المنزل.

ونوهت “Moskaluk” إن خدمات دعم الضحايا التابعة لشرطة يورك الإقليمية ستظل متاحة لأي شخص متأثر بالمأساة، مضيفةً أن الشرطة تطلب من الناس احترام خصوصية الأسرة والجيران في هذا الوقت”.

طفل يطعن موظف

يواجه طفل يبلغ من العمر 12 عامًا، اتهامات بعدما سرق متجرا شرق تورونتو وطعن موظفا في ظهره وفر هاربا.

وقالت الشرطة إنه تم استدعاء الضباط إلى منطقة شارعي دانفورث وفيكتوريا بارك للإبلاغ عن شخص يحمل سكينًا بعد الساعة العاشرة مساءً بقليل في 10 يناير.

وأوضحت إن المشتبه به دخل المتجر في ذلك الوقت، واقترب من ماكينة تسجيل النقد وطالب بالمال، ثم لوح بسكين وقفز فوق المنضدة.

وقالت الشرطة: “قام المشتبه به بعد ذلك بمطاردة موظف وطعنه في ظهره”.

وأصيب الموظف بجروح غير مهددة للحياة وتم نقله إلى المستشفى.

وتم القبض على المشتبه به، الذي لا يمكن ذكر اسمه بموجب شروط قانون العدالة الجنائية للشباب، بالقرب من مكان الحادث وقالت الشرطة إنه تم العثور على سكين، ويواجه اتهامات بالسرقة بسلاح هجومي، والاعتداء الذي تسبب في أذى جسدي، والأذى بأقل من 5000 دولار.

وقال المحققون إن الصبي مثل أمام المحكمة في تورونتو صباح امس الخميس.

 امرأة من مونتريال تتحدث عن العنف المنزلي بعد تعرضها لاعتداء وحشي

تعرضت “Laury Choinière” للعنف المنزلي وتتحدث عن تجربتها لمساعدة النساء في المواقف المماثلة، بعد أيام من نجاتها من “اعتداء وحشي”.

ونشرت والدتها “Julie Choinière” صوراً على فيسبوك تظهر شكلها قبل وبعد الاعتداء، مطالبة بتحقيق بالعدالة.

وفي حديثها إلى “CTV News”، قالت “Laury” التي تبلغ من العمر 21 عاماً، إنها تأمل ألا تتجاهل النساء الأخريات اللاتي يعانين من علاقات مسيئة العلامات التحذيرية وأن يتخذن الإجراءات اللازمة.

وقالت والدتها في مقابلة: “قبل فوات الأوان، كوني حازمة، قولي لا، تحدثي، اطلبي المساعدة، و لا تقولي إن الشخص سيتغير، لأن هذا لن يحصل أبداً.”

في 30 كانون الأول (ديسمبر)، قالت “Laury” من “Longueuil”، الواقعة على الساحل الجنوبي لمونتريال، إنها كانت في شقة زوجها السابق عندما “بدأ الرعب” على حد وصفها، وزعمت أن الجدال حول علاقتهما صار عنيفاً، كما أوضحت أنهما كانا معاً لأشهر عديدة، ولكن علاقتهما كانت متأرجحة مؤخراً.

وأضافت “لقد رأيت شريط حياتي يمر أمامي سريعاً، واعتقدت أنني سأموت”.

ووصفت والدتها في منشور على فيسبوك صدمتها عندما رأت ما أصاب ابنتها، وقالت “لم أتعرف على ابنتي عندما وصلت إلى المستشفى”.

وأكدت شرطة “Longueuil” أنها استُدعت إلى منزل في شارع “Colomb” يوم 30 ديسمبر في حوالي الساعة 5:30 صباحاً تلبيةً لبلاغ عن العنف المنزلي.

وألقي القبض على المشتبه به، “Yan-Phillipe Leduc”، (27 عاماً)، ولا يزال محتجزاً في انتظار مثوله أمام المحكمة في 10 يناير، حيث وجهت إليه تهمة الاعتداء بالخنق، والاعتداء الذي تسبب في أذى جسدي، وخرق شروط الإقامة الجبرية.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة “Mélanie Mercille” إن المشتبه به لديه سجل جنائي سابق، وتظهر سجلات المحكمة أنه في 2 فبراير 2022، حُكم على “Leduc” بالسجن لمدة ثلاث سنوات، بالإضافة إلى خدمة المجتمع بعد اعترافه في تهم وجهت إليه بالاعتداء والتحرش الجنائي فيما أكدت “Noovo Info” أنها حالة أخرى من العنف المنزلي.

HC,CN24,CTV

To read the article in English click this link

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: