Top Sliderحوادث - Incidents

شرطة وندسور تكرم ابن الجالية لهذا السبب ، و تكشف مرتكب جريمة مروعة حصلت قبل 52 عاما ( أحداث متفرقة )!

Taxi driver praised for thwarting grandparent scam

كرمت شرطة وندسور سائق تاكسي من أمهيرستبورغ لمساعدته في منع تعرض راكب مسن لعملية إحتيال.

و قالت الشرطة إن سائق سيارة الأجرة عبد الله فرح ساعد في ضمان عدم الإحتيال على راكب يبلغ من العمر 86 عامًا و سرقة آلاف الدولارات في ما يسمى “عمليات الإحتيال على الأجداد”.

ونشرت الشرطة على مواقع التواصل الاجتماعي أمس الأربعاء صورة قائد الشرطة مع ابن الجالية عبد الله فرح.

و قال قائد الشرطة جيسون بيلير: “نود أن نشكر السيد فرح على تفكيره السريع وعمله السريع”. “لقد صادف شخصًا في ورطة وأخذ على عاتقه مساعدته. أفعاله جديرة بالثناء ومثال غير عادي للمواطن الصالح “.

هذا و تطلب شرطة وندسورمن المواطنين مساعدتها في نشر الوعي من خلال تثقيف الأقارب والأصدقاء المسنين حول عمليات الاحتيال هذه وما يمكنهم فعله لحماية أنفسهم.

يذكر أن الشرطة قالت في وقت سبق من هذا الأسبوع أن رجلا من مدينة وندسور أقدم على الاحتيال على رجل مسن آخر بمبلغ 15 ألف دولار.

و تسعى شرطة وندسور إلى التعرف على المشتبه به الذي يُزعم أنه احتال على الضحية المسن بمبلغ 15000 دولار من خلال ما يعرف ب”عملية الاحتيال على الأجداد ” السائدة في المقاطعة.

وتقول الشرطة إن الضحية تلقى مكالمة يوم الثلاثاء من الأسبوع الماضي من شخص يتظاهر بأنه ضابط شرطة.
و ادعى المتصل أن حفيد الضحية قد تم القبض عليه وأنه يجب دفع مبلغ 15000 دولار نقدًا لإخراجه من السجن.
ثم توجه المشتبه به إلى منزل الضحية في الكتلة 10000 من طريق مولبيري لأخذ الأموال.

و تصف الشرطة المشتبه به بأنه رجل أسود يتراوح عمره بين 20 و 30 عامًا وطوله حوالي 6 أقدم و من خلال كاميرات المراقبة كان المشتبه به يرتدي قبعة بيضاء وحذاء أبيض وسترة بيضاء عليها طبعة كامو.

و يستهدف المحتالون كبار السن فيما يُعرف باسم “احتيال الأجداد”و غالبًا ما يتصل المحتال بالضحية مدعيًا أن أحد أفراد أسرته في مشكلة مع الشرطة أو المحاكم وأنه يجب الدفع لمساعدته.

يُطلب من أي شخص لديه معلومات الاتصال بشرطة وندسور على الرقم:

519-255-6700  تحويلة. 4350

متحال من لاسال بين أيدي عناصر الشرطة
يواجه رجل من مدينة لاسال تهمة الاحتيال بعد استخدامه بطاقة ائتمان مسروقة ، و بعد تعميم صورته سلم الرجل نفسه إلى شرطة.

و تقول الشرطة إن الرجل ذهب إلى مؤسسة مالية في حي 3000 من شارع دوجال وسحب 400 دولار نقدًا من بطاقة ائتمان نسيها أحد العملاء داخل ماكينة الصراف الآلي.

وقالت الشرطة أن الرجل البالغ من العمر 54 تم اتهامه بالاحتيال بأقل من 5000 دولار ، والسرقة التي تقل عن 5000 دولار، و باستخدام غير مصرح به لبطاقة ائتمان.

شرطة وندسور تتكشف مرتكب جريمة مروعة حصلت قبل 52 عاما

Frank Arthur Hall is shown in this photo released by Windsor Police. (Source: WPS)

كشفت شرطة وندسور هوية الرجل المسؤول عن مقتل طفلة تبلغ من العمر ست سنوات منذ أكثر من 50 عامًا و تقول الشرطة إن فرانك آرثر هول ، الذي كان يبلغ من العمر 22 عامًا عند حدوث الجريمة كان هو الشخص الذي قتل الطفلة ليوبيكا توبيك في عام 1971.

و جاء في بيان صحفي صادر عن الشرطة: “من خلال أعمال التحقيق الدؤوبة والتقدم في تكنولوجيا الطب الشرعي ، تمكنت وحدة الجرائم الكبرى لدينا من حل اللغز الذي استمر لعقود من الزمن”.

وتابع البيان :” بعد مراجعة داخلية للقضية ، نؤكد أن فرانك آرثر هول ، الذي كان عمره آنذاك 22 عامًا ، كان الشخص الذي ارتكب جريمة القتل المروعة بحق الطفلة ليوبيكا توبيك.”

و حدثت جريمة الإختطاف والاعتداء الجنسي والقتل في 14 مايو 1971. تقول الشرطة أن الطفلة كانت تلعب خارج منزل عائلتها على جانب الطريق عندما أغراها شخص غريب بأنه سيعطيها المال في حل ذهبت معه ، ثم تم العثور عليها فيما بعد مقتولة بالقرب من زقاق على بعد كيلومتر واحد من منزلها .

و كان المجرم فرانك آرثر هول يعيش في شارع 1800 من طريق Drouillard ، والذي كان على بعد أقل من كيلومترين من منزل عائلة الطفلة . تقول الشرطة إن أدلة الحمض النووي كانت حاسمة في تأكيد أن هول هو الشخص الذي قتل ليوبيكا توبيك.

و انتقل هول لاحقًا من وندسور إلى إدمونتون في ألبرتا ، حيث ظل يسكن تلك المدينة حتى وفاته عن عمر يناهز 70 عامًا في فبراير 2019.

يذكر أن شرطة وندسور في البداية رفضت تأكيد أو إعلان هوية الشخص الذي قتل الطفلة ، مستشهدة بقانون حرية المعلومات وحماية الخصوصية في البلديات ، لكن الشرطة تقول أن القيادة الجديدة أعادت درس القرار و ألغتة في النهاية.

و قال رئيس الشرطة جيسون بيلير: “نحن ملتزمون بالعمل بشفافية كاملة وخدمة مصالح شعب وندسور وأمهيرستبرج”. “نأمل أن يلبي هذا القرار حاجة الجمهور للمعرفة ويوفر الفرصة لأفراد المجتمع لتقديم مزيد من المعلومات التي قد تساعد في التحقيقات الأخرى.”

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : كندا : الهجوم على دار الحضانة كان متعمّدا و شاهد عربي:” كان عاريا تماما و قمنا بضربه” !

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: