Uncategorised

صحابي حاول قتل النبي وقتل عددا من الصحابة ..هكذا نطق بالشهادتين

في إطار عالمية الدعوة الإسلامية وإرسال الله لنبيه محمد صلي الله عليه وسلم للبشرية كافة اعتزم الرسول صلي الله عليه وسلم خلال السنة السادسة للهجرة النبوية الشريفة توسيع  نطاق دعوته إلى الله تعالى فكتب ثمانية كتب إلى ملوك العرب والعجم وبعث بها إليهم يدعوهم بها إلى الإسلام وكان من ضمن الذين كاتبهم ثمامة بن أثال الحنفي وهو  سيد من سادات العرب كان إذا قال قولًا نفذ وكان من سادات بني حنيفة المرموقين ملك من ملوك اليمامة الذين لا يعصى لهم أمر .

ورغم علو مقام آثال إلا أن تعامل مع  رسالة النبي صلّي الله عليه وسلم بالإعراض والإهمال وأصم أذنيه عن سماع دعوة الحق وركب شيطانه فأغراه بقتل رسول الله صلّي الله عليه وسلم ووأد الدعوة معه فدأب يتحين الفرص للقضاء على النبي صلّي الله عليه وسلم حتى أصاب منه غرة وكادت تتم الجريمة الشنعاء لولا أن أحد أعوام ثمامة ثناه على عزمه في أخر لحظة ونجى الله تعالى نبيه عن شره ولكنه إذا كان قد كف عن قتل رسول الله صلّ الله عليه وسلم .

 ثمامة بن أثال ودعوة الرسول  للإسلام

ورغم تراجعه عن قتل النبي إلا أنه لم  يكف آذاه عن صحابة رسول الله صلّي الله عليه وسلم ، فجعل يتربص بهم حتى ظفر بعدد منهم وقتلهم شر قتلة فأهدر النبي صلّي الله عليه وسلم دمه وأعلن ذلك في أصحابه ولم يمض على ذلك وقت حتى عزم ثمامة بن أثال على أداء العمرة فانطلق من أرض اليمامة موليًا شطر مكة وهو يمني نفسه بالطواف حول الكعبة والذبح لأصنامها

وبينما كان في طريقه قريب من المدينة نزلت به نازلة سرية من سرايا رسول الله صلّي الله عليه وسلم كانت تقوم بمهمة استطلاعية خوفًا من أن يطرق المدينة طارق أو يريدها معتد فأسرته السرية وهي لا تعرفه وأتت به وربطته في سيره من سرايا المسجد منتظره أن يقف النبي صلّي الله عليه وسلم بنفسه على شأن الأسير .

.في هذه اللحظات  خرج النبي صلّي الله عليه وسلم للمسجد وهم بالدخول فيه رأى ثمامة مربوطا في السارية فقال لأصحابه أتدرون من أخذتم فقالوا لا يا رسول الله فقال هذا ثمالة بن أثال الحنفي فأحسنوا إساره ثم رجع النبي صلّي الله عليه وسلم إلى أهله وقال أجمعوا ما عندكم من طعام وابعثوا به إلى ثمامة ثم أمر بناقته أن تحلب له في الغدو والرواح وأن يقدم إليه لبنها وقد تم ذلك كله قبل أن يلقاه الرسول صلّ الله عليه وسلم .

ثم أقبل النبي صلّي الله عليه وسلم عليه يريد أن يستدرجه إلى الإسلام فقال ما عندك يا ثمامة فقال عندي يا محمد خير فإن تقتل تقتل ذا دم ويعني ذلك رجل أراق منكم دما وإن تنعم تنعم على شاكر وإن كنت تريد المال فسل تعطى منه ما شئت فتركه رسول الله صلّي الله عليه وسلم يومين على حاله يؤتى إليه بالطعام والشراب ويحمل إليه لبن الناقة ثم جاءه فقال ما عندك يا ثمامة فقال ليس عندي إلا ما قلت لك من قبل وتركه رسول الله صلّي الله عليه وسلم حتى إذا جاء اليوم التالي قال مثل مقالته فرد عليه ثمالة بمثل الرد .

اسلام ثمامةبن آثال

فالتفت رسول الله صلّي الله عليه وسلم إلى أصحابه وقال أطلقوا ثمامة ففكوا وثاقه وأطلقوه وغادر مسجد رسول الله صلّي الله عليه وسلم ومضى حتى بلغ نخل في حواشي المدينة فيه ماء قريب من البقيع أناخ رحالته عنده وتطهر من مائه فأحسن طهوره ثم عاد للمسجد ووقف على ملأ من المسلمين

وفاجأ آثال: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله ثم اتجه لرسول الله صلّي الله عليه وسلم وقال يا محمد ولله ما كان على وجهه الأرض وجه أبغض إلي من وجهك وقد أصبح وجهك أحب الوجوه كلها إلي ولله ما كان دين أبغض إلي من دينك فأصبح دينك أحب الدين كله إلي ولله ما كان بلد أبغض إلي من بلدك فأصبح بلدك أحب البلاد كلها إلي

آثال مضي للقول : فقد كنت أصبت في أصحابك دمًا فما الذي توجبه علي فقال النبي صلّ الله عليه وسلم لا تثريب عليك يا ثمامة فإن الإسلام يجب ما قبله وبشره بالخير الذي كتبه الله له بإسلامه فانبسطت آسارير ثمامة ثم قال ولله لأصيبن من المشركين أضعاف ما أصبت من أصحابك ولأضعن نفسي وسيفي ومعي في نصرتك ونصرة دينك يا رسول الله ،

ثم تابع في مخاطبة  رسول الله بالقول :إنه  كان قاصدًا للعمرة فماذا يفعل فقال له رسول الله صلّي الله عليه وسلم أمضي لأداء عمرتك ولكن على شرعة الله ورسوله وعمله الرسول ما يقوم به ومضى حتى بلغ بطن مكة ووقف يجلجل بصوته العالي قائلًا لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك فكان أول مسلمًا دخل مكة ملبيًا .

ولما سمعت قريش صوت التلبية هبت مذعورة واستلت السيوف واتجهت نحو الصوت لتبطش به فلما اقتربوا منه رفع صوته بالتلبية وهو ينظر إليهم وهم فتى من فتيان قريش بقتله فقالوا له أتعلم من هذا إنه ثمامة بن أثال ملك اليمامة ولله إن أصبتموه بسوء قطع قومه عنا الميرة وأموتونا جوعًا ثم أقبلوا عليه وقالوا أصبوت وتركت دينك ودين آباك

وهنا رد عليهم ثمامة بن آثال قائلا  : لا ولكني اتبعت خير دين اتبعت دين محمد صلّي الله عليه وسلم ثم قال أقسم برب هذا البيت إنه ليصل إليكم بعد عودتي لليمامة حبة من قمحها أو شيئًا من خيراتها حتى تتبعوا محمدًا عن أخركم ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Font Resize