Canada - كنداTop Sliderمقالات - Articles

في كندا حرية مقيدة بسلاسل الصهيونية . .. ( صدر العدد الجديد )!

*بقلم: محمد هشام خليفة / وندسور – كندا 

ليس مستغربا أن ترى رجلا يقف في وجه رئيس الوزراء الكندي و يشتمه علانية ، ليس مستغربا أن ترى رجلا بثديين داخل الفصول الدراسية فأنتم يا سادة في بلد الحرية !

لكن المستغرب أن هذه الحرية تذهب إدراج الرياح حين المس بالذات الصهيونية.

فهذا طبيب يطرد في العصمة الكندية لأنه وصف ما تفعله حكومة الإحتلال بحق الفلسطينين بأنه “فصل عنصري” و ”استعمار استيطاني”.
و تلك موظفة جامعيه تفصل من عملها لأنها شككت في المزاعم الصهيونية حول وقوع إعتداءات جنسية.
و لا نغفل صحفيين أرادوا إيصال الحقيقة بحرية فتم إسكات أوصواتهم و طردهم من قبل وسائلهم الإعلامية !
و هذه غيض من فيض الإضطهاد الذي يصيب كل داعم للقضية الفلسطينية في بلد الحرية.

و في المقلب الآخر يخرج علينا مدير منظمة صهيونية يحرض على قتل اللاجئين هنا في كندا و طبيب يتمنى إبادة سكان غزة فلا نرى طردا ولا معاقبة و عيون الشرطة عنهم غائبة فأنت يا سيدي في بلد الحرية.

أما الشرطة فتكشر عن أنيابها أمام فتى قاصر في كالغري و تعتدي عليه بوحشية لأنه خرج بزعمها عن معاييرها السلمية ! أو أنها تحقق في ملصقات داعمة للقضية في مونتريال بحجة أنها تعادي السامية.

هذه الحجة الواهية لم تعد تنطلي على أحد فأنا سامي ابن سامي حر أبي أرفض ما تفعله آلة الحرب الوحشية ، و أنا لست وحدي فها هو الشعب الكندي و خاصة فئاته الشبابية باتوا يعرفون من هم أصحاب الأرض أصحاب الحق أصحاب القضية.

و هؤلاء هم من سيرفع قريبا لواء حرية غير مزيفة أو مقيدة بسلاسل الصهيونية .

رابط العدد الجديد PDF: NEW Issue press here

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: