Canada - كنداTop Sliderهجرة - Immigration

قروض منخفضة الفائدة لبناء مساكن للطلاب .. ومنع كليات جديدة من تسجيل طلاب دوليين!

Ottawa to offer universities, colleges low-cost loans to build new student housing

قال وزير الإسكان، شون فريزر، إن مؤسسات ما بعد الثانوية ستكون قادرة على التقدم بطلب للحصول على قروض منخفضة الفائدة لبناء مساكن للطلاب بدءا من خريف هذا العام.

وتجري الحكومة الفيدرالية تعديلا لبرنامج حالي لجعل الجامعات والكليات والمنظمات غير الربحية والمطورين من القطاع الخاص مؤهلين للحصول على تمويل منخفض الفائدة لبناء مساكن داخل الحرم الجامعي وخارجه.

كما قال فريزر في مؤتمر صحفي يوم الاثنين: “كندا تحتاج إلى المزيد من مساكن الطلاب وسنساعد في بنائها”.

وتمت إضافة 15 مليار دولار إلى برنامج قروض بناء الشقق في الخريف، ليصل إجمالي التمويل المتاح إلى 40 مليار دولار.

ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي تكافح فيه الحكومة الفيدرالية مع برنامج الطلاب الدوليين المتضخم الذي زاد من الضغط على أسواق الإسكان المحلية.

وحصل أكثر من 900 ألف طالب أجنبي على تأشيرات للدراسة في كندا العام الماضي، وكان أكثر من نصفهم يحملون تصاريح صادرة حديثا، وهذا أكثر من ثلاثة أضعاف الرقم قبل 10 سنوات.

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت الحكومة الفيدرالية عن وضع حد أقصى لمدة عامين لتسجيل الطلاب الدوليين، وهو ما من شأنه أن يقلل عدد التصاريح الجديدة المعتمدة هذا العام بنسبة 35 في المائة.

وفي مقابلة مع الصحافة الكندية، قال محافظ بنك كندا، تيف ماكليم، إن الحد الأقصى الجديد من شأنه أن يساعد في تخفيف الضغط على تكاليف الإيجار.

وأظهرت بيانات من Rentals.ca وشركة أبحاث السوق Urbanation أن متوسط ​​الإيجار المطلوب خلال شهر ديسمبر في كندا قفز بنسبة 8.6 في المائة على أساس سنوي إلى مستوى قياسي بلغ 2178 دولارا شهريا.

أونتاريو تطبق إجراءات جديدة بعد وضع سقف لتأشيرات الطلاب الأجانب

ستقدم حكومة دوغ فورد تدابير “لحماية الطلاب وتحسين نزاهة التعليم ما بعد الثانوي في أونتاريو”، بما في ذلك مراجعة البرامج التي تضم عددا كبيرا من الطلاب الأجانب.

تم الإعلان عن هذه الإجراءات في بيان صحفي صدر بعد ظهر الجمعة بعد حوالي أسبوعين من إصدار الحكومة الفيدرالية حدا أقصى لعدد الطلاب الأجانب المسموح لهم بالدراسة في كندا.

ومن بين قائمة التدابير تعليق الشراكات الجديدة بين الكليات العامة والخاصة، حيث يسمح هذا النوع من العلاقات للكليات الخاصة بالتعاون مع المؤسسات العامة في محاولة لتقديم المزيد من أوراق الاعتماد.

وسيظل التعليق ساريا حتى تتمكن الحكومة من “تعزيز آليات الرقابة وضمان جودة الشراكات القائمة”.

وستجري الحكومة أيضا مراجعة للبرامج التي تقدمها الجامعات والكليات التي تضم “عددا كبيرا من الطلاب الأجانب”.

وتشمل التدابير الأخرى التي من المقرر أن تتخذها الحكومة ضمان تلبية البرامج لاحتياجات سوق العمل، ومطالبة الكليات والجامعات بضمان وجود خيارات السكن للطلاب الأجانب، وتنفيذ تدابير لتحسين معدلات الاستجابة لاستطلاعات نتائج الطلاب.

ولم يتم تقديم سوى القليل من التفاصيل حول هذه الإجراءات، لكن الحكومة تقول إنها تتوقع إتاحة المزيد من المعلومات في نهاية فبراير.

منع كليات جديدة من تسجيل طلاب دوليين

قالت وزيرة التعليم ما بعد الثانوي في بريتش كولومبيا، سيلينا روبنسون، إنه لن يُسمح لأي مؤسسات جديدة بتسجيل الطلاب الدوليين لمدة عامين، حيث تسعى المقاطعة إلى القضاء على “الممارسات الاستغلالية” في هذا المجال.

وأعلنت روبنسون أيضا أن المقاطعة تحدد الحد الأدنى من متطلبات اللغة في المؤسسات الخاصة حتى يكون الطلاب الدوليون “مستعدين بشكل أفضل” قبل القدوم إلى بريتش كولومبيا.

كما أوضحت في بيان يوم الاثنين قائلة إنه سيكون هناك المزيد من عمليات التفتيش المتكررة على المؤسسات التعليمية لضمان استيفاء المعايير، مضيفة أنه يتم استغلال العديد من الطلاب.

وتابعت: “لهذا السبب، نقدم متطلبات أكثر صرامة للمؤسسات وضمانات قوية لحماية الطلاب الدوليين من الجهات الفاعلة السيئة، وتزويدهم بطريق أفضل لتحقيق النجاح، والتأكد من أن بريتش كولومبيا ستحقق النجاح، ونواصل جذب الطلاب الموهوبين الذين نحتاجهم لسد الفجوات الكبيرة في سوق العمل ودفع اقتصادنا إلى الأمام”.

وتأتي هذه التحركات بعد أن أعلنت الحكومة الفيدرالية الأسبوع الماضي أنها ستضع حدا أقصى لعدد تصاريح الدراسة التي توافق عليها خلال العامين المقبلين لإبطاء برنامج الطلاب الدوليين المتضخم.

كما قال وزير الهجرة الكندي، مارك ميلر، إن هذا الحد من شأنه أن يقلل عدد تأشيرات الطلاب الجديدة بنسبة 35 في المائة لهذا العام.

ونما برنامج الطلاب بشكل ملحوظ، بما في ذلك قفزة بنسبة 31 في المائة إلى أكثر من 800 ألف طالب في عام 2022 مقارنة بالعام السابق، مما زاد الضغط على سوق الإسكان الكندي.

وقالت روبنسون إن التوقف المؤقت للمؤسسات الجديدة سيستمر حتى فبراير 2026.

وذكر البيان أن المعايير الجديدة ستشمل “معايير تقييم أعلى لجودة الشهادات، وحاجة سوق العمل الواضحة للخريجين والموارد المناسبة، ودعم الطلاب”.

وسيُطلب من المؤسسات أيضا نشر تكاليف التعليم طوال الوقت الذي يدرس فيه الشخص.

وأوضح البيان: “هذا يضمن أن يعرف الطلاب الوافدون تكاليف تعليمهم بالكامل قبل بدء برنامجهم”.

وبحسب البيان، فإن حوالي 54% من الطلاب الدوليين يلتحقون بمؤسسات خاصة بعد المرحلة الثانوية.

وتضم بريتش كولومبيا أكثر من 175,000 طالب دولي في مرحلة ما بعد الثانوية من أكثر من 150 دولة، من إجمالي 545,000 طالب بعد المرحلة الثانوية في المؤسسات العامة والخاصة.

CN24,CN

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: