Canada - كنداTop Slider

كبرى شركات المواد الغذائية الكندية لم تلتزم بعد بخفض أسعارها و معدل البطالة ظل ثابتا !

Major Canadian grocers won’t confirm discounts, price freezes federal government promised last week

لم تؤكد كبرى شركات محلات البقالة في كندا بعد ما إذا كانت ملتزمة بتقديم عروض ترويجية خاصة لتحقيق الاستقرار في أسعار البقالة، كما وعدت الحكومة الفيدرالية مؤخرا أم لا.

حيث أعلن وزير الصناعة الكندي، فرانسوا فيليب شامبين، الأسبوع الماضي أن البقالين قدموا خططا أولية لتحقيق استقرار الأسعار، والتي تشمل الخصومات وتجميد الأسعار وحملات مطابقة الأسعار.

وتواصلت الصحافة الكندية مع شركات البقالة الكبرى – Loblaw، وEmpire، وMetro، وWalmart، وCostco – لتأكيد ما وعدت بالقيام به بالضبط.

لكن شركة Metro رفضت التعليق، في حين لم تستجب شركات Loblaw وEmpire وCostco للطلب.

وفي رد مكتوب، قالت متحدثة باسم Walmart كندا إن الشركة أطلعت الحكومة على خطط لمواصلة تقديم “أسعار منخفضة كل يوم”.

وأعطت الحكومة الفيدرالية إنذارا نهائيا لمحلات البقالة في سبتمبر، قائلة إنه يجب عليهم تقديم خطط لتحقيق الاستقرار في أسعار منتجات البقالة بحلول عيد الشكر أو مواجهة إجراءات ضريبية محتملة نتيجة لذلك.

كندا: معدل البطالة 5,5% لشهر ثالث على التوالي

ظل معدل البطالة في كندا مستقراً عند مستوى 5,5% في أيلول (سبتمبر) الفائت، لشهرٍ ثالث على التوالي، على الرغم من إضافة الاقتصاد الوطني 64.000 وظيفة إلى سوق العمل. فهذه المكاسب يقابلها نمو سكاني قوي جداً، وفقاً للبيانات الصادرة اليوم عن وكالة الإحصاء الكندية.

وتباطأت سوق العمل الكندية منذ سنة مع ارتفاع أسعار الفائدة، لكن معدل البطالة لا يزال أقل من مستويات ما قبل جائحة كوفيد-19.

فقد بلغ معدل البطالة لعام 2019 بأكمله 5,7%. و2019 هي آخر سنة كاملة عاشتها كندا قبل حلول الجائحة التي قلبت الاتجاهات الاقتصادية رأسا على عقب.

ويدعم النمو السكاني القوي بعد الجائحة مكاسب شهرية أكبر في الوظائف مع دخول المزيد من الأشخاص إلى سوق العمل.

وتركزت المكاسب في الوظائف الجديدة الشهر الماضي في العمل بدوام جزئي، وظلّ إجمالي ساعات العمل دون تغيير مقارنةً بالشهر السابق، آب (أغسطس).

وعملَ المزيد من الناس في الخدمات التعليمية والنقل والتخزين.

وفي غضون ذلك سُجّلت خسارة وظائف في قطاعات التمويل والتأمين وتأجير العقارات والمعلومات والترفيه والبناء.

وكان معدّل البطالة في مقاطعات كندا العشر في أيلول (سبتمبر) 2023، ومن شرق البلاد إلى غربها، كما يلي (معدّل البطالة في آب/أغسطس 2023 مذكور بين هلاليْن): نيوفاوندلاند ولابرادور 9,7% (8,9%)، نوفا سكوشا 6,9% (7,0%)، جزيرة الأمير إدوارد 6,3% (7,6%)، نيو/نوفو برونزويك 7,2% (7,7%)، كيبيك 4,4% (4,3%)، أونتاريو 6,0% (5,9%)، مانيتوبا 5,0% (5,7%)، ساسكاتشِوان 4,9% (5,4%)، ألبرتا 5,7% (5,7%)، وبريتيش كولومبيا 5,4% (5,2%).

وبدأت الزيادات على أسعار الفائدة التي يقوم بها بنك كندا (المصرف المركزي) منذ آذار (مارس) 2022 تؤثّر على الاقتصاد الكندي، فنموّ الاقتصاد يتباطأ والوظائف الشاغرة تتراجع.

ويبلغ معدل الفائدة الأساسي حالياً 5%، وهذا أعلى مستوى لهذا المؤشر المرجعي الذي يمثّل سعر الفائدة لليلة واحدة بين المصارف منذ نيسان (أبريل) 2001.

ومن المتوقع أن تستمر أسعار الفائدة المرتفعة في الضغط على الاقتصاد والتأثير على قابلية الشركات للتوظيف.

لكن على الرغم من هذه الظروف، تجاوز نمو الأجور معدل التضخم هذا العام، ما عوّض الخسائر السابقة الناجمة عن ارتفاع الأسعار.

فقد ارتفع معدل ​​الأجر في الساعة في أيلول (سبتمبر) بنسبة 5,0% خلال سنة، فيما بلغ معدل التضخم السنوي في آب (أغسطس) 4,0%.

ويرى خبراء الاقتصاد أنّ نمو الأجور قد يكون مؤشراً متأخراً عن واقع الظروف الاقتصادية، نظراً لأنّ العمال يميلون إلى المطالبة بأجور أعلى لتعويض زيادات سابقة في تكلفة المعيشة.

اتفاق مبدئي بين نقابة ’’يونيفور‘‘ و’’جنرال موتورز‘‘

عاملة في مصنع ’’جنرال موتورز‘‘ في أوشاوا.

بعد مرور أقل من 24 ساعة على بدئها إضراباً عن العمل، أعلنت نقابة ’’يونيفور‘‘ (Unifor) أنها توصلت إلى اتفاق مبدئي مع الفرع الكندي في شركة ’’جنرال موتورز‘‘ لصناعة السيارات مستوحىً من الاتفاق الجماعي الذي تمّ التصديق عليه من قبل الفرع الكندي لدى ’’فورد موتور‘‘ لصناعة السيارات الشهر الماضي.

و’’يونيفور‘‘ هي أكبر نقابة لعمّال القطاع الخاص في كندا، وتمثّل عمّال قطاع السيارات الكندي. وهي كانت أمهلت ’’جنرال موتورز‘‘ لغاية الساعة 11:59 من مساء الاثنين للتوصل إلى اتفاق مبدئي.

وقالت الرئيسة الوطنية للنقابة، لانا باين، إنّ شروط الاتفاق تشمل كافة النقاط التي عارضتها الشركة، بما في ذلك المعاشات التقاعدية ودعم الدخل للمتقاعدين ونقل العمال المؤقتين إلى وظائف دائمة.

ويشمل الاتفاق المبدئي الجديد قرابة 4300 عامل لدى ’’جنرال موتورز‘‘ في مقاطعة أونتاريو، يتوزعون على مصنع التجميع في أوشاوا ومصنع مجموعات نقل الحركة في سانت كاثرينز ومركز توزيع قطع الغيار في وودستوك.

وتقول ’’يونيفور‘‘ إنه تم تعليق الإضراب الذي بدأ عند منتصف الليلة الماضية من أجل السماح لأعضاء النقابة بالتصويت على الاتفاق المبدئي.

عاملان في مصنع ’’جنرال موتورز‘‘ في سانت كاثرينز.

وأصدرت رئيسة الفرع الكندي في ’’جنرال موتورز‘‘، ماريسا ويست، بياناً قالت فيه إنّ الاتفاق المبدئي يعترف بالمساهمات العديدة للعمال وينص على منحهم زيادات كبيرة في الرواتب والمنافع الاجتماعية مع تعزيز للأمن الوظيفي.

وقالت الشركة إنها تتوقع استئناف العمل في منشآتها الثلاثة بعد ظهر اليوم.

ويتركز قطاع صناعة السيارات وقطع الغيار الكندي في أونتاريو، كبرى مقاطعات البلاد من حيث عدد السكان وحجم الاقتصاد.

RCI,CN24

To read the article in English press here

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: