Canada - كنداTop Slider

كل الدلائل تشير إلى إجراء انتخابات فيدرالية في كندا عام 2024- فما هو مصير ترودو؟

All signs point to a fed elec­tion in '24

الليبراليون هم الأقل حماسا لإجراء انتخابات، فقد تبخرت فرصهم في الفوز منذ أواخر الربيع، وفي الواقع، يقدر موقع تحليل استطلاعات الرأي 338Canada.com فرص فوز حزب جاستن ترودو ولو بأقلية أخرى بنسبة 0 في المئة.

ومن ناحية أخرى، من خلال الجمع بين نتائج جميع استطلاعات الرأي الرئيسية في قاعدة بيانات واحدة، يتوقع موقع 338Canada فرص حصول حزب المحافظين على أغلبية بنسبة 94 في المئة وأقلية محافظة بنسبة 6 في المئة.

لذلك، يبقى أمام الليبراليين خياران: التخلص من جاستن ترودو والعثور على شخص قد يقودهم إلى القمة، أو التمسك بالسلطة لأطول فترة ممكنة بقيادة ترودو على أمل شبه معدوم أن تعكس استطلاعات الرأي نفسها.

ولقد ترددت شائعات على نطاق واسع ذات مرة عن رغبة ترودو في ترك منصب رئيس الوزراء إلى منصب أكبر، مثل الأمين العام للأمم المتحدة، ومع ذلك، فقد جعل ترودو كندا غير ذات أهمية على المستوى الدولي، ومن المشكوك فيه أن يتمكن من تقديم ما يكفي من التأثير على أي منظمة عالمية لجعله جذابا كرئيس لها.

وبطبيعة الحال، فإن إعفاء ضريبة الكربون في المقاطعات الأطلسية الكندية، كلف الليبراليين من الأصوات في جميع أنحاء البلاد أكثر بكثير مما كان يمكن أن يفوزوا به في شرق كندا.

كما أن مشاكلهم في الدوائر الانتخابية الأطلسية، حيث تحظى رياضات الصيد والرماية بشعبية كبيرة، هي أيضا السبب وراء إعلانهم قبل أسبوعين أنهم سيؤجلون مصادرة أسلحتهم إلى ما بعد الانتخابات.

ومن المحتمل أن يكون هناك ركود اقتصادي قادم، وإذا لم يكن ركودا، فمن المؤكد أن الاقتصاد الكندي ومستوى المعيشة سوف يتخلفان أكثر فأكثر عن معظم البلدان المتقدمة الأخرى.

وأضف إلى ذلك أنه ليس لدى الليبراليين أدنى فكرة عن كيفية التعامل مع القضيتين الأكثر إزعاجا للناخبين – تكلفة المعيشة والقدرة على تحمل تكاليف السكن.

كما أن التحقيق في التدخل الصيني، وسياسة الهجرة المفتوحة على نطاق واسع التي ينتهجها الليبراليون أصبحوا عبئا على شعبيتهم.

وبطبيعة الحال، فإن المحافظين متحمسون للانتخابات، إذ لديهم الكثير من المال ويتقدمون في استطلاعات الرأي أكثر من أي وقت مضى منذ 40 عاما.

ويبقى لدينا الحزب الديمقراطي الجديد، الذي ربما لا يريد خوض انتخابات (على الرغم من أنه قد يكون لديهم فرصة نتيجة لضعف الليبراليين).

ولكن بغض النظر عما إذا كانت قيادة الحزب الديمقراطي الجديد تريد إجراء انتخابات، فإن قواعد الحزب مارست الكثير من الضغوط على الزعيم جاغميت سينغ في مؤتمرهم الوطني في هاميلتون الشهر الماضي، وطالبوه إما بالحصول على صفقة بشأن الرعاية الدوائية بحلول يناير أو سحب الدعم عن اليبراليين ومشاهدتهم وهم يهزمون.

وكنتيجة لكل ذلك، تكثر الرهانات على أنه ستكون هناك انتخابات فيدرالية بحلول نهاية عام 2024، أي قبل وقت طويل من انتهاء اتفاقية العرض والثقة بين الليبراليين والحزب الديمقراطي الجديد في عام 2025.

ترودو يرفض اقتراحا ليبراليا بأن الوقت قد حان لرحيله

رفض رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، اقتراحا ليبراليا يشير إلى أن الوقت قد حان لكي يتنحى لإفساح المجال لزعيم جديد للحزب الليبرالي.

حيث أعلن عضو مجلس الشيوخ الكندي، السيناتور الليبرالي بيرسي داون  عن آرائه وسط اتجاه تنازلي لدعم ترودو في استطلاعات الرأي، والقلق الاقتصادي، وانتشار الشائعات حول المتنافسين المحتملين على القيادة الليبرالية الذين يستعدون لحل محله.

وفي مقابلة مع الصحافة الكندية  قال داون إنه يستمع إلى “العديد من أعضاء الحزب” الذين يشعرون بالقلق ويعتبرون الوقت من الآن وحتى فبراير حاسما بالنسبة للحزب الليبرالي لإجراء بعض البحث الداخلي عن أفضل طريق للمضي قدما.

وعندما سُئل “لماذا لم يقل أي ليبرالي آخر علنا هذا؟”، قال السيناتور إنهم لا يستطيعون ذلك لمجموعة من الأسباب، بما في ذلك حقيقة أن زعيم الحزب يوقع على نماذج ترشيحهم.

وأضاف داون: “أود أن أسمع السيد ترودو يتحدث عن مخاوف الحزب علنا”.

To read the article in English click this link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: