Top Sliderحوادث - Incidents

كندا : إرهابي داعشي يشق عنق ضحيته و “تبرئة” إرهابي نازي قتل مسلم بدم بارد !!!

Man charged with murder in 2020 Toronto mosque stabbing found not criminally responsible

في حادث مخيف وجهت الشرطة تهمة الإرهاب إلى رجل بعد تنفيذه هجوم بسكين في حافلة ترانزيت في مدينة ساري في مقاطعة ببريتش كولومبيا خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وتولت شرطة الأمن القومي التابعة لشرطة الخيالة الملكية الكندية التحقيق ووجهت إلى عبد العزيز كوام في البداية اتهامات بمحاولة القتل بعد شق عنق أحد ركاب الحافلة صباح السبت.

لكن المحققين أضافوا أربعة تهم تتعلق بالإرهاب يوم أمس الاثنين كما كشف التحقيق عن تعرض ضحية ثانية للطعن كما قالت أن هجوم نفذ لصالح تنظيم داعش الإرهابي.

ووقع الحادث عند الساعة 9:30 صباحا عندما استقل عبد العزيز كوام حافلة Coast Mountain وشن هجوما على متنها مستخدما السكين وأصيب نتيجة الهجوم أحد الأشخاص بجروح بالغة لكنه نجا.

ووصفت الشرطة الحادثة في البداية على أنها هجوم عشوائي بعد مشاجرة، لكن القضية اتخذت منعطفا آخر بعد استدعاء فريق الأمن القومي كما تزعم التهم الجديدة أن الهجمات ارتكبت لصالح جماعة إرهابية أو بتوجيه منها أو بالاشتراك معها، وهي تنظيم داعش”.

وكوام المولود في عام 1995 يواجه بالفعل أربع تهم: الشروع في القتل، وحيازة سلاح لغرض خطير، واعتداءين بسلاح تسبب في أذى جسدي كما أضيفت تهمة الإرهاب و هذا يعني أنه قد يواجه حكما بالسجن مدى الحياة.

تبرئة إرهابي نازي قتل مسن مسلم بدم بارد
تبين للمحكمة أن الرجل المتهم بقتل رجل مسلم مسن خارج مسجد في تورنتو في عام 2020 غير مسؤول جنائياً .

Random' Murder of Muslim Man Linked to 'Neo-Nazi Death Cult': Report

اتهم الإرهابي “جيلهيرمي (ويليام) فون نيوتيجيم” بجريمة القتل من الدرجة الأولى، في وفاة “محمد أسلم زافيس” البالغ من العمر 58 عاماً و الذي طعن بدم بارد خارج أحد مساجد مدينة تورنتو في 12 سبتمبر 2020.

وذكر النائب العام أن “جيلهيرمي (ويليام) فون نيوتيجيم” لم تثبت مسؤوليته الجنائية من قبل محكمة أونتاريو يوم الجمعة. كما قالت ابنة الضحية “محمد أسلم زافيس” في بيان صحفي “لقد تأثرت كثيراً بوفاة والدي. وأعتقد أنه لا يوجد عقاب كافي أبداً لما فعله هذا الرجل لأبي”.
ولا يوجد مكان في كندا للأشخاص الذين يرتكبون مثل هذه الأعمال العنيفة ثم يستخدمون الصحة العقلية كدفاع عما فعلوه …

وقد أحيلت قضية “جيلهيرمي (ويليام) فون نيوتيجيم” إلى مجلس المراجعة في أونتاريو ويقرر المجلس ما إذا كان ينبغي احتجاز “المرضى” المسؤولين جنائيا أم لا.
حيث ذكرت تقارير الطب النفسي المقدمة إلى المحكمة أن “جيلهيرمي (ويليام) فون نيوتيجيم” تم تشخيصه “بالفصام”.

كما أنه كان يعاني من انفصام الشخصية عندما نفذ الهجوم لكنه لم يتم تشخيصه أو علاجه من المرض العقلي في ذلك الوقت.
ووفقاً لتقرير قال “جيلهيرمي (ويليام) فون نيوتيجيم” أنه بدأ يسمع أصوات تأمره قبل حوالي خمسة أشهر من اعتقالهتعطيه تعليمات بأن الوقت قد حان له للعثور على شخص ما وقتله.

وكان يعتقد “جيلهيرمي (ويليام) فون نيوتيجيم” أنه ليس من الجيد عموماً قتل شخص لكنه شعر أن عليه الامتثال للأمر لأنه كان يأتي من الاعلى. وذلك وفقاً لتقرير الدكتورة ألينا يوسف وهي طبيبة نفسية شرعية.

بالرغم من أن الشبكة الكندية لمكافحة الكراهية قالت في تقرير لها. أن “جيلهيرمي (ويليام) فون نيوتيجيم” كان على صلة بمجموعة من النازيين الجدد، وذلك بعد مراجعة حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي بعد الهجوم. لكن الإرهابي “جيلهيرمي (ويليام) فون نيوتيجيم” رفض أن يكون لديه أي كراهية تجاه المسلمين.

يذكر أن المجلس الوطني للمسلميم الكنديين كان قد نشر لقطات أمنية تقول إنها تظهر مقتل المتطوع “محمد أسلم زافيس” الذي يبلغ من العمر 58  عاما خارج مسجد في ريكسديل في تورنتو.

ويظهر في مقطع الكاميرا الأمنية ، ومدته 46  ثانية ، محمد أسلم زافيس جالسا خارج المنظمة الإسلامية العالمية  ، في مواجهة موقف سيارات المبنى.
ويظهر الإرهابي “جيلهيرمي (ويليام) فون نيوتيجيم” يمشي خلف زافيس ثم يقترب منه من الخلف، حيث حدث شجار قصير بعد طعنه لزافيس ، ثم يقف زافيس و سرعان ما ينهار على الأرض بينما يهرب الإرهابي ويليام .

و نشر المجلس عبر صفحته على فيسبوك ما يلي : ” نُشر اليوم مقطع الفيديو المأساوي لقتل للأخ محمد أسلم زافيس كما يظهر في الصورة رجلاً مرتبطًا بمجموعة من النازيين الجدد يمشي ويقطع حنجرة أحد المتطوعين في مسجد في غمضة عين.

18+ بالفيديو لحظة طعن الإرهابي “ويليام” للشهيد “محمد زافيس” أمام مسجد تورنتو

و رغم دحض مزاعم انتماءاته إلا أن حسابات الإرهابي على وسائل التواصل الاجتماعي تشير إلى ميوله العنصرية و قربه من النازيين الجدد .

و تُظهر عمليات البحث في قواعد بيانات الأشخاص أنه لا يوجد سوى شخص واحد من سكان تورنتو يحمل هذا الاسم ، وترتبط حسابات وسائل التواصل الاجتماعي المرتبطة به بمجموعة متنوعة من المواد الغامضة و العنصرية والمستوحاة من النازية ، بما في ذلك ترتيب الزوايا التسعة (O9A).
The Order of the 9 Angles هي طقوس موت للنازيين الجدد ويطلب من المؤمنين بها ارتكاب جرائم قتل لتأسيس إمبراطورية شيطانية.

ووفقًا للباحثين المناهضين للكراهية فإن O9A تشجع على الانخراط في أعمال تشمل العنف الشديد والاعتداء الجنسي والاغتيالات والتضحيات البشرية. كما اتُهم أعضاء تابعين لها بالتخطيط لهجمات إرهابية في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

و قالت الشبكة الكندية لمكافحة الكراهية أنها على علم بأتباع O9A الآخرين في كندا.
و يظهر هذا الشعار O9A بقوة على حسابات الإرهابي جيلهيرمي “ويليام” فون نيوتيجيم كما تظهر مقاطع أخرى إشارات إلى السحر والتنجيم والنازية الجديدة.

كما أن الإرهابي يتابع على تويتر شخصيات معروفة من النازيين الجدد مثل الموسيقي والقاتل المُدان كريستيان “فارج” فيكرنس ، والبودكاست الإخباري النازي الجديد من اليمين المتطرف Red Ice وأحد مضيفيه Lana Lokteff .

To read the article in English press here

إقرأ أيضا: فيديو : تخريب مسجد في تورنتو وعصابات منظمة تستهدف تجارا عربا في هذه المدينة الكندية !!

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: