Canada - كنداTop Slider

كندا ترسل طائرات وتواصل دعمها للإحتلال وغزة لا بواكي لها ! و مقتل كندي فخور بخدمته في جيش الإحتلال !

Trudeau condemns rallies in support of Hamas as Ottawa probes reports of three missing Canadians

كرّر رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو إدانته الشديدة للهجوم المفاجئ الذي شنته حركة حماس الفلسطينية على إسرائيل فجر السبت. وكان الزعيم الليبرالي يتحدث في تجمع في أوتاوا نظّمه ’’الاتحاد اليهودي في أوتاوا.

و قال : من المهم جداً أن نجتمع معاً لإظهار تضامننا مع أصدقائنا الإسرائيليين في هذه الأوقات الصعبة بشكل لا يُصدّق”.
وأضاف ترودو أنّ ’’كندا تدين بشكل لا لبس فيه الهجمات الإرهابية التي ارتكبتها حماس‘‘، واصفاً أفعال هذه الحركة الفلسطينية بأنها ’’وحشية‘‘ و’’فظيعة‘‘ و’’لا يمكن تصوُّرُها‘‘.

ودعا رئيس الحكومة الكندية إلى إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين الذين اختطفتهم حماس ونقلتهم إلى قطاع غزة.

من جانبه، قال زعيم حزب المحافظين الكندي، بيار بواليافر :”يجب على كندا أن تقف الآن إلى جانب الإسرائيليين الذين يمارسون حقهم في الدفاع عن أنفسهم”.
ورأى بواليافر أنّ على كندا أن تطالب بإجراء تحقيق حول كيفية ’’تنسيق‘‘ حماس هجومها بهذا الشكل الجيد‘‘.

عمدة أوتاوا ’’مفطور القلب‘‘
عمدة أوتاوا مارك ساتكليف، الذي شارك أيضاً في التجمع مساء أمس، قال إنه ’’مفطور القلب‘‘.و أضاف الهجمات على إسرائيل محسوسة بعمق في أوتاوا. (…) عندما تبكي إسرائيل، أوتاوا تبكي.

الشرطة لن تتسامح مع جرائم الكراهية !
وكان جهاز شرطة أوتاوا قد أكّد يوم السبت في تفريدة على منصة ’’إكس‘‘ (’’تويتر‘‘ سابقاً) أنه بالمرصاد لكلّ من يريد تعكير صفو الأمن أو بثّ الكراهية.

’’لقد عززنا تواجد الشرطة في أماكن العبادة، وخاصة المعابد اليهودية والمساجد‘‘، كتب جهاز الشرطة في العاصمة الفدرالية، مضيفاً أنه ’’لن يكون هناك تسامح مع جرائم الكراهية وسيتم التحقيق فيها بدقة‘‘.

وكان نحو مئة متظاهر مؤيد للفلسطينيين قد تجمّعوا يوم الأحد أمام النصب التذكاري الكندي لحقوق الإنسان في أوتاوا.
وقال نائب رئيس ’’المركز الاستشاري للعلاقات اليهودية والإسرائيلية‘‘ ريشار مارسو إنه يشعر بالغضب عندما يرى متظاهرين يصفقون لأفعال وصفها بأنها ’’مجزرة‘‘.

يُشار إلى أنّ برج السلام في مبنى البرلمان الفدرالي في أوتاوا أُضيء بألوان العلم الإسرائيلي مساء الأحد وأنّ العلم الكندي نُكِّس حداداً على القتلى الذي سقطوا في إسرائيل في هجوم حماس.

وتشهد مدن كندية عديدة تجمعات تضامنية مع إسرائيل وأُخرى مع الفلسطينيين، وتحرص قوات الشرطة في مختلف المدن على منع حدوث ما يعكّر صفو الأمن أو يعرّض سلامة المواطنين للخطر.

وندسور

من المقرر أن يحتشد أبناء المدينة في مظاهرة داعمة لفلسطين و ذلك يوم غد الخميس عند نهر وندسور – ديترويت عند العلم الكبير وذلك في تمام الساعة السادسة مساءا.

مقتل كندي ثاني يخدم في جيش الإحتلال !

قال النائب الفدرالي طالب نور محمد إنّ المواطن “بن مزراحي”، أحد سكان دائرته الانتخابية، قُتل صباح السبت الفائت في جنوب “إسرائيل” ( فلسطين المحتلة ) في الهجوم الذي شنّه مقاتلو حركة حماس الفلسطينية.

و قال النائب :” تمّ العثور عليه بين الأشخاص الذين قتلهم إرهابيّو حماس”.
ويمثّل نور محمد دائرة ’’فانكوفر غرانفيل‘‘ في فانكوفر، كبرى مدن مقاطعة بريتيش كولومبيا الواقعة على ساحل المحيط الهادي.

وبن مزراحي هو ثاني كندي يُعلن عن مقتله في هجوم حماس على جنوب إسرائيل ( فلسطين المحتلة ).وكان أقارب مزراحي في كندا قد قالوا يوم السبت إنه في عداد المفقودين.

ومزراحي خريج مدرسة الملك داود الثانوية في فانكوفر عام 2018. وقالت المدرسة على صفحتها على منصة ’’فيسبوك‘‘ إنّ الشاب البالغ من العمر 22 عاماً قُتل بالرصاص أثناء حضوره مهرجاناً موسيقياً.
و قالت المدرسة في منشورها، أنه كان أيضاً فخوراً بخدمته في ’’جيش الدفاع الإسرائيلي‘‘، الاسم الرسمي للقوات المسلحة للاحتلال الإسرائيلي .

ويوم أمس قالت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي إنّ ثلاثة كنديين هم في عداد المفقودين في إسرائيل، بالإضافة إلى كندي لقي حتفه في الهجوم .
وهناك نحو من 2500 كندي مسجلين في “إسرائيل”، و500 آخرين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

كندا تعلن إرسال طائرات عسكرية لإجلاء مواطنيها من إسرائيل

وزيرة الخارجية الكندية

أعلنت الحكومة الكندية أنها سترسل طائرات عسكرية لإجلاء مواطنيها من “إسرائيل” خلال الأيام المقبلة.

من جهتها، قالت وزيرة الخارجية الكندية، ميلاني جولي، إن الحكومة تخطط لمساعدة الكنديين المغادرين من تل أبيب في الأيام المقبلة، بمساعدة طائرات من القوات المسلحة الكندية.

وأضافت جولي: “ستوفر الحكومة الكندية هذه الرحلات للمواطنين الكنديين وأزواجهم وأطفالهم، والمقيمين الدائمين في كندا وأزواجهم وأطفالهم”.

كما ذكرت: “نحن نعمل أيضا على خيارات إضافية لأولئك الذين لا يستطيعون الوصول إلى مطار تل أبيب”.

وأردفت قائلة: “أعلم أن هذا الوضع كان صعبا، وكثيرون منكم يريدون العودة إلى ديارهم مع عائلاتهم وليس لديهم طريقة للقيام بذلك بأمان، لذا سنساعدكم”.

وكان حزب المحافظين المعارض قد دعا الحكومة الفيدرالية في وقت سابق من يوم الثلاثاء، إلى إرسال رحلات إجلاء فورية لإعادة المواطنين الكنديين الذين تقطعت بهم السبل في “إسرائيل”.

حزب NDP في أونتاريو يدعو نائبة للتراجع عن بيانها الداعم للفلسطينيين

دعت زعيمة الحزب الديمقراطي الجديد في أونتاريو إحدى عضوات الحزب إلى التراجع عن بيانها الداعم للفلسطينيين.

حيث قالت النائبة عن مركز هاميلتون، سارة جاما (جامع)،، في بيان نشرته على موقع إكس، بعد ظهر الثلاثاء: “إنني أفكر في دوري كسياسية مشاركة في هذا النظام الاستعماري الاستيطاني، وأطلب من جميع السياسيين أن يفعلوا الشيء نفسه”.

وتابعت: “إننا نرى هذا التعريف للفصل العنصري من خلال الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان في غزة”.

في المقابل، قالت زعيمة الحزب الديموقراطي في أونتاريو، ماريت ستايلز، إن تعليقات جاما لم تتماشى مع الحزب ولم يوافق عليها، وأنها طلبت من نائبة مركز هاملتون التراجع عن تصريحاتها.

وكتبت ستايلز في بيان لسي تي في مساء الثلاثاء: “الهجمات الإرهابية التي تشنها حماس على آلاف المدنيين الإسرائيليين الأبرياء غير مبررة ويجب إدانتها بشكل لا لبس فيه”.

وتابعت: “نحن ندعو إلى وقف فوري لإطلاق النار ووقف التصعيد لمنع المزيد من إراقة الدماء في إسرائيل وغزة، وإلى حل سياسي لإحلال السلام الدائم في المنطقة”.

جدير بالذكر أن دعوة جاما السابقة المؤيدة للفلسطينيين قد أثارت غضب المنظمة اليهودية B’nai Brith، التي وصفت جاما بأنها مناهضة لإسرائيل، في الفترة التي سبقت انتخابات هاميلتون الفرعية في مارس.

وفي مناظرة خلال تلك الحملة، تناولت جاما الاتهامات الموجهة ضدها وقالت إنها تدافع عن حقوق الإنسان الفلسطينية، ولا يمكن الخلط بين ذلك وبين معاداة السامية.

وفي شريط فيديو نشرته سابقاً على مواقع التواصل الاجتماعي كتبت جاما: ’’مراراً وتكراراً، تحمي شرطةُ هاميلتون النازيةَ في مدينتنا وتواصل استهداف المسلمين السود والفلسطينيين‘‘.

RCI,CN24,GM

To read the article in English press here

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: