Canada - كنداTop SliderWorld - العالم

كندا تقاطع أولمبياد بكين بسب إنتهاكات الصين بحق مسلمي الأويغور !

Trudeau announces diplomatic boycott of Beijing Olympics

ستشرع كندا في مقاطعة دبلوماسية الدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين لعام 2022 , وهذا يعني أن المسؤولين الحكوميين لن يحضروا ولكن يمكن للرياضيين الاستمرار في المنافسة.

وأعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو عن هذا الإجراء اليوم الأربعاء خلال مؤتمر صحفي إلى جانب وزيرة الخارجية ميلاني جولي ووزيرة الرياضة باسكال سانت أونج.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة أعلنت يوم الاثنين عن مقاطعة دبلوماسية لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية، كوسيلة للاحتجاج على انتهاكات حقوق الإنسان في الصين تجاه مسلمي الأويغور .

وصرحت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين بساکی، للصحفيين بأن الولايات المتحدة لديها التزام أساسي بتعزيز حقوق الإنسان” و كذلك فعلت كل من أستراليا والمملكة المتحدة.

في المقابل، نفت الصين هذه المزاعم وتقول إن المقاطعة تنتهك مبدأ الحياد السياسي للرياضة , كما علقت وزيرة الشؤون الخارجية الكندية، ميلاني جولي، على القضية ، مشيرة إلى أن كندا
تتصرف بطريقة جادة.

وقالت: “أهم شيء لكندا في الوقت الحالي هو التأكد من أنه يمكننا أن يكون لنا صوت قوي في مسألة حقوق الإنسان في شينجيانغ في الصين”.

و في وقت سابق من هذا العام ، أقر مجلس العموم اقتراحًا وصف العنف الموجه ضد الأقليات الدينية في مقاطعة شينجيانغ الصينية بأنه “إبادة جماعية”.

و جاء هذا الاقتراح بعد تقرير اللجنة الفرعية لمجلس العموم الذي وجد أن الصين تضطهد الأقلية المسلمة من خلال الاحتجاز الجماعي في معسكرات الاعتقال والعمل القسري ومراقبة الدولة وتدابير السيطرة على السكان – وهي السياسات التي قال التقرير إنها مصممة “للقضاء على ثقافة الأويغور ودينهم”.

كما دعا أعضاء البرلمان في الاقتراح الحكومة الفيدرالية إلى استخدام نفوذها للضغط على اللجنة الأولمبية الدولية لنقل الألعاب خارج الصين “إذا استمرت الحكومة الصينية في هذه الإبادة الجماعية”.

وقال زعيم حزب المحافظين إيرين أوتول يوم الأربعاء إن جهود حزبه لنقل الألعاب “لم تحصل على أي تأثير مع السيد ترودو” وأن المقاطعة الدبلوماسية هي ثاني أفضل شيء.

بينما قال إنه مرعوب من تقارير العنف في شينجيانغ ، قال أوتول إن المقاطعة الكاملة ستكون غير عادلة للرياضيين الأولمبيين وأولمبياد المعاقين في كندا الذين تدربوا بقوة من أجل الحدث الرياضي الأول في العالم.

وافق ترودو على أنه لا ينبغي للرياضيين الأولمبيين دفع ثمن انتهاكات الصين. وقال “إنهم بحاجة إلى شيء واحد في الاعتبار وهو تمثيل البلاد بأفضل ما لديهم والفوز بميدالية ذهبية لكندا”.

وقالت اللجنة الأولمبية الكندية في بيان إعلامي إنها “تتفهم وتحترم” قرار الحكومة ، وأشادت بالجهود المبذولة “للتمييز المهم بين مشاركة الرياضيين ومشاركة المسؤولين الحكوميين”.

(CN24,CBC)

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : أول لقاح كندي قريبا في الأسواق … و فرض اللقاح على المزيد من الموظفين !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: