Canada - كنداTop Slider

كندا : نقص الأدوية في الصيدليات يؤرق المرضى ووزارة الصحة تسحب فواكه طازجة و تحذر من منشطات جنسية!

Canada’s pharmacies grapple with shortages. These drugs are facing the pinch

تواجه الصيدليات في كندا أزمة نقص الأدوية منذ أشهر، ما يجعل المرضى والصيادلة يبحثون عن حلول بديلة.

واستمر النقص المستمر في لينولتيك رقم 4، وهي النسخة العامة من تايلينول 4 إلى جانب أوزيمبيك، وهو دواء يستخدم على نطاق واسع لعلاج مرض السكري من النوع الثاني، لعدة أشهر.

ويشعر بعض الصيادلة بقلق متزايد إزاء التحدي المتزايد المتمثل في تلبية الطلب على هذه الأدوية الأساسية.

وقالت جودي شكروبوت، الأستاذة السريرية المساعدة في جامعة ألبرتا في كلية الصيدلة والعلوم الصيدلانية: “من المؤكد أن النقص الذي أبلغت عنه الشركات المصنعة يؤثر على كندا بأكملها”.

وأوضحت أن مناطق معينة في كندا قد تواجه نقصًا أكبر، حيث صرحت: “قد ترى صيدلية واحدة لديها القليل من الأدوية لأنه ليس لديها الكثير من المرضى الذين يستخدمون هذا الدواء مقابل صيدلية أخرى واجهت ضغطا لا يمكنها توفيرها لمرضاها، ارتفاع الطلب يسبب نقصًا في أدوية مرض السكري”

ويعتبر لينولتيك رقم 4 هو مسكن للآلام مخدرة كان نادرًا منذ 19 أبريل 2023، عندما تم الإبلاغ عنه لأول مرة إلى قاعدة بيانات نقص الأدوية في كندا.

وقالت شركة Teva Canada، شركة الأدوية التي تصنع هذا الدواء الجنيس، إنها تقدر أن النقص سيستمر حتى 10 يناير 2024، وفقًا لقاعدة بيانات نقص الأدوية في كندا.

في المقابل، بدأ النقص في عقار نوفو نورديسك Ozempic في 21 أغسطس 2023، ومن المتوقع أن يتم حله بحلول 21 مارس 2024، وفقًا لقاعدة بيانات نقص الأدوية.

ويرجع العرض المحدود للمنتج إلى نقص تصنيع البلاستيك المستخدم في صناعة أقلام الحقن التي يأتي بها الدواء، إلى جانب ارتفاع الطلب العالمي على الدواء، وفقًا للشركة.

من جهتهم، قال الصيادلة في إدمونتون إنهم يواجهون نقصًا في هذه الأدوية، حيث قالت إحداهن إن هذا أسوأ ما رأته في حياتها المهنية.

وقالت غادة حجاج، مديرة الصيدلة في صيدلية All Care: “لقد مر شهران أو ثلاثة أشهر أخرى الآن، لكن القائمة أصبحت أكبر، يصبح نقص الأدوية أكثر تعقيدًا، كما هو الحال خارج أيدي الصيدلية التي يمكننا السيطرة عليها، ولهذا السبب أصبحت مشكلة أكبر الآن، هذا كثير جدًا، مضيفة أنها خلال 23 عامًا من عملها كصيدلانية، لم تشهد أبدًا تراكمًا بهذا السوء.

وزارة الصحة تسحب هذه الفواكه الطازجة لهذا السبب !

قامت وزارة الصحة الكندية بسحب ماركات مختلفة من الفواكه الطازجة بسبب احتمال تلوثها بالسالمونيلا.

وأشارت الوكالة إلى أنه تم سحب عدد من العلامات التجارية، بما في ذلك شركة Central Foods Co، وFresh Start Foods، وGFS، وKitchen Essential، وReady-Set-Serve by Markon.

ويتضمن إشعار السحب، الصادر يوم الأحد الماضي، أيضا المنتجات التي لا تحمل علامة تجارية والتي تبيعها شركة Fresh Start Foods في ريتشموند ببريتش كولومبيا.

وجاء في الإشعار أنه تم بيع الثمار في ألبرتا وبريتش كولومبيا ومانيتوبا و”ربما في مقاطعات وأقاليم أخرى”.

كما تنصح المستهلكين بالتحقق لمعرفة ما إذا كانوا قد اشتروا من هذه المنتجات أم لا والتخلص منها إذا فعلوا ذلك، كما تنصحهم بالاتصال بمقدم الرعاية الصحية الخاص بهم إذا اعتقدوا أنهم أصيبوا بالمرض بسبب تناول منتج تم سحبه.

ويأتي هذا الإشعار بعد أسابيع قليلة من سحب وكالة فحص الأغذية الكندية الشمام الملوث بالسالمونيلا.

وكان قد أُبلِغ عن عدد غير محدد من الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض بعد تناول الشمام من العلامة التجارية Malichita.

ويحذر الإشعار الأخير الصادر عن وزارة الصحة الكندية من أن “الأغذية المصابة بالسالمونيلا قد لا تبدو فاسدة أو رائحتها فاسدة، ولكنها لا تزال قادرة على إصابتك بالمرض”.

وأضاف الإشعار “قد يصاب الأطفال الصغار والنساء الحوامل وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة بعدوى خطيرة ومميتة في بعض الأحيان، وقد يعاني الأشخاص الأصحاء من أعراض قصيرة المدى مثل الحمى والصداع والقيء والغثيان وتشنجات البطن والإسهال، وتشمل المضاعفات طويلة المدى التهاب المفاصل الحاد.

تحذير من منشطات جنسية عربية في الأسواق الكندية

تحذر وزارة الصحة الكندية من أن أكثر من 30 منتج تعزيز جنسي غير مصرح به يتم بيعها في منطقة تورونتو الكبرى قد تشكل مخاطر صحية خطيرة بينها منتجات عربية .
وتقول الوكالة إن العناصر قد تحتوي على مكونات غير مدرجة في الملصق أو قد تدرج مكونات قد تكون خطيرة.
وقالت وزارة الصحة الكندية على موقعها على الإنترنت: “يشمل ذلك مكونات مثل الأدوية الموصوفة، ربما بجرعات تتجاوز الحد الأقصى للكميات الموصى بها”.
“إن استخدام منتج يحتوي على مكونات لا يعرفها المستهلك يزيد من فرصة الإصابة بالحساسية الخطيرة والتفاعلات مع الأدوية والأطعمة الأخرى.”

مصادرة منتجات 
وتمت مصادرة المنتجات غير المصرح بها المدرجة في مواقع البيع بالتجزئة في تورونتو، وسكاربورو، وإيتوبيكوك، وبرامبتون.
بعد الاختبار، وجدت وزارة الصحة الكندية أن غالبية العناصر تحتوي على عقاقير طبية مثل السيلدينافيل أو تادالافيل، والتي تستخدم لعلاج ضعف الانتصاب.
تحذر وزارة الصحة الكندية على موقعها الإلكتروني من أن كلاهما يمكن أن يتفاعل مع أدوية النترات ويزيد من مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية وارتفاع ضغط الدم.
كما أدرجت بعض المنتجات التي يمكن أن تتضمن مواد قد يكون له “ردود فعل سلبية خطيرة، خاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو الكلى أو الكبد”.
يمكن العثور على قائمة كاملة بالمنتجات على موقع وزارة الصحة الكندية.

ماذا يجب ان يفعل الزبائن
التوقف عن استخدام المنتجات المدرجة في الجدول.
المبادرة الى استشارة أخصائي الرعاية الصحية الخاص بكم إذا كنتم قد استخدمتم هذه المنتجات ولديكم مخاوف صحية، وللحصول على المشورة بشأن المنتجات الصحية الأفضل لكم ولعائلتكم.
اقرؤوا ملصقات المنتجات للتحقق من أن المنتجات الصحية مرخصة للبيع من قبل وزارة الصحة الكندية. تحتوي المنتجات الصحية المعتمدة على رقم تعريف الدواء (DIN) المكون من ثمانية أرقام أو رقم المنتج الطبيعي (NPN) أو رقم دواء المعالجة المثلية (DIN-HM).
يمكنكم أيضًا التحقق مما إذا كانت المنتجات مرخصة للبيع من خلال البحث في قاعدة بيانات المنتجات الدوائية التابعة لوزارة الصحة الكندية وقاعدة بيانات المنتجات الصحية الطبيعية المرخصة.
قوموا بالإبلاغ عن أي أحداث أو شكاوى سلبية تتعلق بالمنتجات الصحية إلى وزارة الصحة الكندية.

ما يجب أن تعرفه الشركات:
يعد بيع المنتجات الصحية غير المصرح بها في كندا أمرًا غير قانوني.
عندما تحدد وزارة الصحة الكندية منتجات غير مصرح بها قد تشكل مخاطر صحية خطيرة، تتخذ وزارة الصحة الكندية الإجراء المناسب لمنع المزيد من التوزيع وإبلاغ الجمهور. يتضمن ذلك العمل مع وكالة خدمات الحدود الكندية للمساعدة في منع المزيد من استيراد المنتجات غير المصرح بها.

To read the article in English click this link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: