Top Sliderهجرة - Immigration

لاجئ عربي يروي كيف تمكن من القدوم إلى كندا و يقول : ’’لم أذق طعم الحرية في حياتي قط ‘‘

'All my life I have not seen freedom,' says Somali health-care worker grateful to be in Canada

بعد الهروب من الحرب الأهلية في بلده الأم الصومال والعيش في مخيم للاجئين في كينيا، يشعر محمد حسين اليوم بالامتنان للحياة التي منحته ولادة جديدة في مقاطعة نوفا سكوشا في شرق كندا.

وصل محمد حسين إلى كندا في مارس الماضي مع مجموعة من اللاجئين للعمل كمساعدين في مجال الرعاية الصحية وذلك في إطار ’’البرنامج التجريبي لمسارات التنقل الاقتصادي‘‘ (EMPP).

يذكر أن برنامج (EMPP) أطلقته وزارة الهجرة الفيدرالية في أبريل 2018 بهدف تحديد ما يقرب من 10 إلى 15 لاجئًا ماهرًا في الشرق الأوسط وشرق إفريقيا ممن يستوفون متطلبات برامج الهجرة الاقتصادية الكندية.

وحسين هو واحد من بين 13 عاملا وصلوا إلى مدينة نيو غلاسكو (New Glasgow) في وسط مقاطعة نوفا سكوشا في شرق البلاد للعمل في مؤسسة للرعاية الصحية الطويلة الأمد.

و قال اللاجئ الصومالي محمد حسين : كنت سعيدا جدا للتغيير الذي طرأ على مسار حياتي، وكذلك لأنني أساعد آخرين من خلال عملي في الرعاية الصحية.

هذا وزارت بعثة كندية من مقاطعة نوفا سكوشا كينيا مؤخرا وقامت بتوظيف 65 شخصا آخرين يعيشون في مخيمات اللاجئين، أو في العاصمة نيروبي، بعد فرارهم من العنف في البلدان المجاورة.

في هذا الإطار، أعرب محمد حسين عن سروره برؤية المزيد من اللاجئين الذين سيصلون قريبًا إلى المقاطعة المطلة على الأطلسي و يقول : ’’الكل رابح، كندا ستحصل على مهاجرين مهرة، كما سيكون بالإمكان مساعدة اللاجئين على عيش حياة أفضل.‘‘

يذكر أن اللاجئ محمد حسين توصل للمجيء إلى كندا بفضل التعليم الذي تلقاه من خلال منظمة الأمم المتحدة في مخيم داداب للاجئين في كينيا. كما خوله ذلك الحصول على منحة دراسية في مدرسة للتدريب الطبي خارج المخيم في كينيا.

أكمل حسين برنامجًا في الرعاية الطبية طيلة 4 سنوات، بما في ذلك تدريب لمدة عام في أحد المستشفيات. فكان ذلك كفيلا بتأهيله لبرنامج العمال المهرة في وزارة الهجرة الفيدرالية.

اختار محمد حسين انتهاز هذه الفرصة، حتى لو كان ذلك يعني أن يترك والديه واربعة أشقاء وثلاث شقيقات في مخيم داداب.

و قال حسين :” إنها فرصة بالنسبة لي، إنني من الصومال ولم أرذق طعم الحرية في حياتي قط، لم أعط فرصة كهذه كل عمري، أن أظهر إمكانياتي في عمل ما ومكان ما”.

تغيرت حياة المتحدث تماما منذ ذلك الحين. وهو يجد صعوبة أحيانا في تصديق أنه يمكن له اليوم أن يصل إلى هاليفاكس عاصمة نوفا سكوشا وقتما يشاء أو حتى استقلال الطائرة إلى تورونتو في مقاطعة أونتاريو وسط البلاد.

يسعى محمد حسين في الوقت الحالي إلى أن يصبح ممرضا مساعدا في كندا ويتابع برنامجا في علم التمريض لأحد المعاهد الكندية عبر الانترنت مدته سنتان.

بمجرد الانتهاء من هذا البرنامج، يأمل المتحدث في مواصلة تعليمه والعمل في المقاطعة الأطلسية، بهدف أن يصبح ممرضًا ومن ثم ممرضًا ممارسًا.

و يقول : لدي هذا الشغف منذ الطفولة لمساعدة الناس، وعلى الرغم من أنني خارج مخيمات اللاجئين، إلا أنه لا لا يزال هناك أشخاص مرضى ويحتاجون إلى المساعدة.

استقال المتحدث من وظيفته في دار الرعاية الصحية من أجل التركيز على دراسته، بالإضافة إلى ذلك يعمل الآن كمستشار في مؤسسة الشباب الخيرية (YMCA) في مدينة نيو غلاسكو حيث يعيش.

يتوقع مسؤولو الصحة في نوفا سكوشا أن يغير بعض العمال في الرعاية الصحية وظائفهم، لكنهم يرون أنه من المحتمل أن ينتقل هؤلاء إلى مناصب أخرى في نظام الرعاية الصحية، الذي يعاني من نقص في الموظفين على كافة المستويات.

كما يثمن محمد حسين دعم الكنديين له الذي يمنحه الثقة ويعززها في نفسه.
ويؤكد اللاجئ الصومالي بأن ’’الجميع في المدينة الأطلسية كانوا لطيفين للغاية في تعاملهم معنا كلاجئين. إننا نشكل اليوم جزءا من أهل هذه المدينة، إننا اليوم مواطنون جدد في نوفا سكوشا.‘‘

(RCI,CBC)

To read the article in English press here

إقرأ أيضا :كندا : بعد إرسالها 200 مدرعة إلى أوكرانيا، كندا تستدعي سفير روسيا !

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: