Canada - كنداTop Slider

مدارس كندا : حمامات مختلطة ومنظمة تضغط لتعليق السياسة الجندرية الجديدة و إليكم مكان وزمان المظاهرة !

سيتم إعادة تصميم الحمامات لتصبح مختلطة بين الفتيان والفتيات في مدرسة D’Iberville الثانوية في Rouyn-Noranda ، .
في رسالتها إلى أولياء الأمور ، اوضحت إدارة المدرسة أن التجديدات، التي من المقرر أن تبدأ هذا العام، يجب أن تكتمل العام المقبل.

وأشار إيڤ بيدار ، المدير التنفيذي لـ مركز الخدمات المدرسية روين نوراندا CSSRN، إلى أنه تم التخطيط لتجديدات المراحيض وتم اعتماد النظام المختلط، على أن يتم فرض المزيد من المراقبة.

وحول الشكاوى التي تلقتها الإدارة في الأيام القليلة الماضية اعتراضاً على هذه الخطوة، يقول بيدار، إنَّه سيتم إقفال الغرف داخل الحمامات بالكامل، على أن يكون القسم الذي فيه المغاسل منفتحاً على التخالط أكثر .

من جهته يشيرالمدير العام يانيك روي في مركز الخدمات المدرسية في هاريكانا ، إلى أن المراحيض المختلطة لن تعمل قريبًا. ويلفت إلى أنَّ هذه الخطوة تأتي بعد خطوة سبقتها تتعلّق بغرف الملابس متعددة الاستخدام التي تم اعتمادها لتصبح مختلطة منذ عامين عندما تم إعادة تأهيل حمام السباحة.

أونتاريو وبريتش كولومبيا
و كانت صحيفة THE STAR الموجودة في تورنتو قد نشرت تقرير عن بناء مدرسة ابتدائية من روضة الأطفال حتى الصف الثامن الحمامات فيها المحايدة جنسانيًا.

وهذا يعني أن الأطفال الأولاد والبنات ، وكذلك الفتيات والفتيان في سن المراهقة، يتشاركون في المراحيض. وكانت النتائج كارثية، إذ أذلت الطلاب وأثارت غضب العديد من أولياء الأمور.

وكما كشفت مراسلة التعليم في صحيفة ستار، إيزابيل تيوتونيو للقراء :” كان الأولاد يتبولون على مقاعد المراحيض، وكان الطلاب يختلسون النظر من تحت الأبواب ، ويتعين على الآباء إرسال بناتهم إلى المدرسة مع مناديل مبللة لتنظيف المقاعد قبل إستخدامها “.

حتى موضوع اختلاس النظر تطور حسبما تقول الصحيفة حيث يقوم الذكور البالغون بإرفاق المرايا بأحذيتهم و إدخالها من تحت الباب و من لديه الجرأة لفعل ذلك لان يمنعه شيء من إدخال الكاميرات تحت الباب.

يقول أحد الآباء أن إبنته لمحت ضوء هاتف أثناء تواجدها في الحمام و يقول أن إبنته في الصف الخامس أي في المرحلة التي بدأت لديها الدورة الشهرية و هي في حمام محاطة بالأولاد ما يشكل نوع جديد من الصدمة للفتاة بالإضافة إما ما تعانيه من آلام العادة الشهرية.

و يقول : “إن المراحيض المحايدة جنسانياً، والتي تظهر الآن في جميع أنحاء كندا، ليست مكاناً آمناً للفتيات. الفتيات يتعرضن للتنمر من قبل الأولاد، وخاصة أولئك الذين لم يعلمهم آباؤهم أبدًا كيفية تنظيف المراحيض”.

و في مدرسة إبتدائية في مدينة بارنبى في بريتش كولومبيا تم تجديد الحمامات لكن تم إلغاء الحمامات المنفصلة و إنشاء حمام مختلط ما أدى إلى إستياء الأهلي و قالت معلمة متقاعدة من برنابي لديها حفيد في المدرسة : “من المفترض أن تكون المدارس آمنة وصحية، وأجد صعوبة في تصديق أنه سيكون آمنا وصحيا لفتاة تبلغ من العمر ست سنوات تذهب إلى الحمام مع صبي يبلغ من العمر 12 عاما”, “لا أقول إنهم سيئون، لكنه وضع سام، ولا ينبغي أن يحدث”.

ومنظمة تضغط لتعليق السياسة الجندرية الجديدة

وجّهت منظمة داعمة للمثليين الشاذين رسالة إلى وزير التربية الجديد في حكومة ساسكاتشِوان، جيريمي كوكريل، دعته فيها إلى تعليق السياسة الجديدة لحكومته بشأن الهوية الجندرية للطلاب الذين تقلّ أعمارهم عن 16 عاماً تحت طائلة اتخاذ إجراءات قانونية ضد حكومته.

يُذكر أنه في 22 آب (أغسطس) الجاري أعلنت حكومة حزب ساسكاتشِوان برئاسة سكوت مو أنّ موافقة أولياء الأمور باتت إلزامية لكيْ تتمكّن أيّ مدرسة من استخدام ’’الاسم والنوع الجنسي المختاريْن‘‘ من قبل طالب يقل عمره عن 16 عاماً.

وإذا رفض وزير التربية تعليق هذه السياسة الجديدة، فسوف تطلب المنظمة الداعمة للشاذين من محكمة مجلس الملك منع تنفيذها إلى أن يقرّر القضاء ما إذا كانت هذه السياسة ’’قانونية ودستورية‘‘.

و تقول المنظمة أن التوجيهات الجديدة لحكومة ساسكاتشِوان ’’تنتهك‘‘ حقّ الطلاب في التنوع الجندري بموجب الشرعة الكندية للحقوق والحريات.
’’لا يبدو أنّ هذه السياسة جاءت نتيجة استشارات ملموسة أو أنها تستند إلى أدلّة تثبت أنها تخدم مصلحة الطلاب‘‘، تضيف المنظمة في رسالتها.

مكان وزمان المظاهرة !

تحدثنا سابقا عن أن ناشطين يعدون لمظاهرة مليونية في 20 سبتمبر القادم و يطالب الناشطون من كافة شرائح المجتمع أن يشاركوا بكثافة بالإضافة إلى عدم إرسال أبنائهم إلى المدارس في ذلك اليوم ، و في وندسور تم تحديد المكان من قبل السيد إلتون روبينسون و هو مؤسس جمعية حقوق الآباء و هو كان من أوائل من إعترض على السياسة الجندرية في المدارس حيث أنه كان يتابع إجتماعات مجلس إدارة المدارس العامة ، كما نظم عدة وقفات إحتجاجية كان آخرها أمام مكتب النائبة ليسا غرتزكى التي شارك فيها رجال دين مسلمين و مسيحيين و من جمبع الأطياف.

هذا و يتم تداول عدة مناشير عبر وسائل التواصل الإجتماعي تحمل عناوين مختلفة الغرض منها تفريق المظاهرة و فيما يلي المنشور الأساسي و فيه العنوان :

Dieppe Gardens: 78 Riverside Drive West Windsor

CI , CTV

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: