Canada - كنداTop Slider

مظاهرة جديدة في وندسور … كندا تهدد الحوثيين واستهداف الـ IDF في تورنتو !

Canada, allies warn Houthi rebels to stop attacks on shipping in Red Sea

مع إستمرار آلة الحرب الصهيونية في حصد أرواح المدنيين من أبناء فلسطين و غزة تحديدا و حتى الآن بلغ عدد الشهداء منذ بداية الحرب 22 ألفا و438 شهيدا و57 ألفا و614 مصابا.
ولذلك تنظم “وندسور من أجل فلسطين” مظاهرة جديدة للمطالبة بوقف فوري لإطلاق النار و ذلك يوم غد السبت الموافق فيه 6 يناير 2024 عند الساعة الرابعة عصرا .
المكان : نهر وندسور – ديترويت عند العالم الكبير.


كندا تهدد الحوثيين

حذّرت كندا ودولٌ حليفة الحوثيين من أنهم سيتحمّلون مسؤولية عواقب هجماتهم المستمرة على السفن في البحر الأحمر.
وجاء في البيان، الذي أصدره البيت الأبيض في واشنطن ووقّعته 12 دولة بالإضافة إلى الولايات المتحدة، أنّ الهجمات المستمرة ’’غير قانونية وغير مقبولة وتزعزع الاستقرار بشكل كبير‘‘.

و قال البيان الذي وقعت عليه كندا : ’’لا يوجد أيّ مبرر قانوني لاستهداف السفن المدنية والسفن العسكرية عمداً. إنّ الهجمات على السفن، بما فيها السفن التجارية، باستخدام طائرات بدون طيار وقوارب صغيرة وصواريخ، بما في ذلك، وللمرّة الأولى، صواريخ باليستية مضادة للسفن، تشكّل تهديداً مباشراً لحرية الملاحة التي تشكّل أساس التجارة العالمية في أحد الممرات المائية الأكثر أهمية في العالم‘‘،.

وتطلق جماعة الحوثيين صواريخ طويلة المدى على الإحتلال الإسرائيلي إنطلاقاً من قواعدها في اليمن وتهاجم سفن شحن متجهة إلى الكيان الصهيوني .
وأضاف البيان أنّ الجماعة المسلّحة صعّدت هجماتها بشكل كبير في الأسبوع الماضي.

و جاء في البيان : ’’تهدد هذه الهجمات أرواح أشخاص أبرياء من جميع أنحاء العالم وتشكل مشكلة دولية كبيرة تتطلب عملاً جماعياً‘‘،.
وأشارت الدول الموقّعة بما فيها كندا إلى أنّ ’’ما يقرب من 15% من التجارة العالمية المنقولة بحراً يمرّ عبر البحر الأحمر، بما في ذلك 8% من تجارة الحبوب العالمية و12% من تجارة النفط المنقولة بحراً و8% من تجارة الغاز الطبيعي المسال في العالم‘‘.

أضاف البيان : ’’تستمر شركات الشحن الدولية في إعادة توجيه سفنها حول رأس الرجاء الصالح، ما يتسبب بتكاليف إضافية كبيرة وأسابيع من التأخير في تسليم البضائع، ويعرّض في نهاية المطاف حركة الغذاء والوقود والمساعدات الإنسانية الحيوية في جميع أنحاء العالم للخطر‘‘،.

ودعت الدول الموقِّعة إلى الوقف الفوري لهذه الهجمات والإفراج عن السفن المحتجَزة وأطقمها.
لتكن رسالتنا الآن واضحة: “ندعو إلى الوقف الفوري لهذه الهجمات غير القانونية والإفراج عن السفن المحتجَزة بشكل غير قانوني وعن أطقمها” .

و ختم البيان : “سيتحمل الحوثيون مسؤولية العواقب إذا ما استمروا في تهديد الأرواح والاقتصاد العالمي والتدفق الحر للتجارة في الممرات المائية الحيوية في المنطقة”.” لا نزال ملتزمين بالنظام الدولي القائم على القواعد، ومصممون على محاسبة الجهات الفاعلة الخبيثة عن عمليات الاستيلاء والهجمات غير القانونية‘‘.

والدول الموقِّعة هي، إضافة إلى كندا والولايات المتحدة، أستراليا وألمانيا وإيطاليا والبحرين وبلجيكا والدانمارك وسنغافورة والمملكة المتحدة ونيوزيلاندا وهولندا واليابان.

استهداف الـ IDF في تورنتو

قالت شرطة تورونتو إن وحدة جرائم الكراهية التابعة لها تحقق في حريق اندلع في محل بقالة يدعىInternational Delicatessen Foods  واختصاره IDF مملوك ليهودي تم طلاؤه أيضًا بعبارة “فلسطين حرة”.

وتقول الشرطة إنه يتم التحقيق في الحريق للاشتباه في أنه حريق متعمد بدافع الكراهية. ويجري التحقيق في الكتابة على الجدران باعتبارها جريمة كراهية محتملة.

وقالت بولين غراي، المتحدثة باسم دائرة شرطة تورونتو، للصحفيين يوم أمس الأول الأربعاء  “هذه ليست كتابات على جدران محطة للحافلات. هذا ليس احتجاجًا قانونيًا يحميه الحق الدستوري. هذا عمل إجرامي. إنه عنيف، ومستهدف، ومنظّم، وسيحظى بثقل دائرة شرطة تورونتو لقمعه”.

وأضاف: “لن نترك أي حجر دون أن نقلبه. وسنستخدم كل الموارد المتاحة لنا للتحقيق والقبض على المسؤول عن ذلك ومحاكمته”.

يتم عرض اسم الشركة “IDF” بأحرف حمراء كبيرة فوق مدخل المبنى وهو اختصار لـ International Delicatessen Foods. و “IDF” أيضًا هو اختصار لاسم Israel Defense Forces  او قوات الدفاع الإسرائيلية، التي تشن حاليًا حرب ابادة في قطاع غزة .

وتعرضت نوافذ المحل التجاري للكسر في الحادث، لكن لم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

ووفقا للمسؤولين، تم استدعاء الشرطة ورجال الإطفاء إلى مكان الحادث وعندما وصل رجال الإطفاء، رأوا الدخان يتصاعد من الخلف. ودخلت طواقم الإطفاء إلى المبنى، وعملت على إخماد الحريق على وجه السرعة.

وقالت غراي إن عناصر الشرطة عثروا على الكتابة على الجدران خارج المبنى في نفس الوقت الذي تم فيه اكتشاف الحريق.

وقالت إن الشرطة تشتبه في أن الحادث كان بدافع الكراهية وتعتقد أنه تم ارتكابه “بتحيز “. واضافت “نحن في وقت مبكر جدًا من التحقيق ويجب أن أسلط الضوء عندما أقول إنه منظم. دعونا لا نكون سخيفين هنا. لقد استهدف هؤلاء الأشخاص هذا العمل وهذا يعني أنهم كانوا كذلك هنا من قبل”.

RCI,CBC

To read the article in English click this link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: