Canada - كنداTop Slider

مع إنخفاض معدل التضخم تعرف على الأطعمة والحاجيات التي باتت أكثر تكلفة !

These are the foods costing you more, according to the latest inflation report

انخفض معدل التضخم في كندا إلى 2.8 في المائة في يونيو، مما يضعه ضمن النطاق الذي يستهدف بنك كندا الوصول إليه و ذلك للمرة الأولى منذ أكثر من عامين.

وقالت هيئة الإحصاء الكندية، في تقرير مؤشر أسعار المستهلك أمس الثلاثاء، إن التراجع الحاد في سعر البنزين مقارنة بهذا الوقت من العام الماضي كان السبب الأكبر للانخفاض، مما أدى إلى وصول التضخم إلى أدنى مستوى له منذ مارس 2021.

لكن الكنديين يواصلون دفع أسعار أعلى بكثير مقابل منتجات البقالة، حيث ارتفعت الأسعار بنسبة 9.1 في المائة على أساس سنوي.
وكان معدل التضخم السنوي قد بلغ 3.4 في المائة في مايو.

وفي حالة عدم احتساب البنزين من البيانات، فإن معدل التضخم الرئيسي سيكون 4 في المائة، أما عند عدم احتساب الطعام، لكان معدل التضخم بلغ 1.7 في المائة.

تجدر الإشارة إلى أنه في وقت سابق من هذا الشهر، رفع بنك كندا أسعار الفائدة مرة أخرى لأن التوقعات تشير إلى ارتفاع التضخم لفترة أطول.
وقال البنك المركزي إنه يتوقع أن يحوم التضخم حول ثلاثة في المائة خلال العام المقبل، قبل أن ينخفض بشكل مطرد إلى 2 في المائة بحلول منتصف عام 2025.

وتهدف زيادة أسعار الفائدة إلى تراجع الطلب في الاقتصاد من خلال جعل الاقتراض أكثر تكلفة بالنسبة للمستهلكين والشركات.
ومن المفترض أن تؤدي هذه العملية إلى خفض التضخم، على الرغم من أنها في هذه الأثناء تزيد الفوائد التي يدفعها الكنديون على قروضهم العقارية.

وتقول هيئة الإحصاء إنه بدون احتساب تكاليف الفائدة على الرهن العقاري، لكان معدل التضخم السنوي بلغ 2 في المائة.

ويُظهر التقرير أن أسعار مجموعة من السلع والخدمات أصبحت معتدلة، وهي بمثابة أخبار جيدة للمستهلكين الذين واجهوا زيادات حادة في الأسعار منذ الوباء.
كما انخفضت تكلفة الخدمات الخلوية بنسبة 14.7 في المائة مقارنة بالعام الماضي.

العبء الثقيل لفائدة الرهن العقاري
تحت تأثير الزيادات التسع لمعدل الفائدة الأساسي التي أعلنها بنك كندا بين آذار (مارس) 2022 وحزيران (يونيو) 2023 (وتبعتها زيادة أُخرى الأربعاء الماضي) في محاولة لتهدئة الاقتصاد المحموم، بلغ الارتفاع في سعر الفائدة العقارية 30,1% على أساس سنوي الشهر الفائت.

والمقترضون العقاريون الأكثر تضرراً هم الذين أخذوا قرضاً بفائدة متغيرة.
ومن بين القطاعات التي تباطأ فيها ارتفاع الأسعار في حزيران (يونيو) هناك الرحلات السياحية المنظمة.

الأطعمة التي أصبحت تكلف الكنديين أكثر
لا تزال أسعار عناصر البقالة من أكبر العوامل المتسببة في التضخم المرتفع في كندا حيث استمر الكنديون في رؤية ارتفاع أسعار البقالة (بزيادة 9.1 في المائة)

الفواكه والخضراوات
ارتفع سعر الفاكهة في يونيو بشكل أسرع مما كان عليه في مايو، حسب مؤشر أسعار المستهلكين.
وكان هذا مدفوعا إلى حد كبير بسعر العنب، الذي ارتفع بنسبة 30 في المائة من مايو إلى يونيو.

كما ارتفع سعر البرتقال بنسبة 2.3 في المائة بين مايو ويونيو، مما أدى إلى زيادة الأسعار على أساس سنوي بنسبة 16.5 في المائة.
وارتفعت تكلفة البطاطس في يونيو بنسبة 4.8 في المائة عن مايو، وبنسبة 9.3 في المائة مقارنة بالعام الماضي.

وارتفع سعر الموز بشكل طفيف، بنسبة 0.5 في المائة بين مايو ويونيو، وهو ما يمثل زيادة سنوية بنسبة 0.7 في المائة.
وانخفض سعر الطماطم بنسبة 5.4 في المائة بين مايو ويونيو، و12.6 في المائة عن العام الماضي.
في المقابل، انخفضت أسعار الخس بنسبة 8.7 في المائة بين مايو ويونيو، وبنسبة 6 في المائة على أساس سنوي.

أرز ودقيق 
ارتفع سعر الأرز بنسبة 1.4 في المائة من مايو إلى يونيو، و9.6 في المائة مقارنة بالعام الماضي.
وارتفعت أسعار حبوب الإفطار بين مايو ويونيو بنسبة 1.3 في المائة، وبنسبة 14.8 في المائة على أساس سنوي.

كما استمرت المنتجات القائمة على الدقيق في الارتفاع في يونيو، مع زيادة 9.8 في المائة على أساس سنوي، وزيادة طفيفة بلغت 0.7 في المائة عن مايو.
على الجانب الآخر، شهد الكنديون انخفاضا في أسعار منتجات المعكرونة، مع انخفاض بنسبة 6.3 في المائة مقارنة بمايو.

الألبان والمطاعم واللحوم
ألقت هيئة الإحصاء باللوم على اللحوم كمساهم في استمرار ارتفاع أسعار عناصر البقالة في يونيو.
وتصدرت لحوم الأبقار الطازجة والمجمدة الزيادة، حيث زادت تكلفتها بنسبة 2.1 في المائة في يونيو عن شهر مايو، وبنسبة 9.4 في المائة على أساس سنوي.

كما ازدادت تكلفة الأسماك، الطازجة والمجمدة على أساس سنوي بنسبة 4.8 في المائة، وبنسبة 1.1 في المائة من مايو إلى يونيو.
وبين مايو ويونيو، انخفض سعر الدواجن بنسبة 0.6 في المائة، لكنه لا يزال يمثل زيادة بنسبة 8.1 في المائة عن العام الماضي.

كما انخفض سعر الزبدة بشكل طفيف بين مايو ويونيو بنسبة 0.6 في المائة، مع معدل تضخم سنوي قدره 8.2 في المائة.
وارتفع سعر الجبن بنسبة 5 في المائة مما كان عليه في يونيو 2022، لكنه انخفض بنسبة 0.5 في المائة عن مايو.

وشهد سعر البيض زيادة طفيفة (0.2 في المائة) بين مايو ويونيو.
وارتفع طعام المطاعم بنسبة 0.3 في المائة عن مايو، وبنسبة 6.6 في المائة على أساس سنوي.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا: من يوجه العالم بعكس الفطرة السليمة ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: