Canada - كنداEventsTop SliderWINDSOR

هام : إستطلاع حول قضايا الشذوذ في مدارس وندسور, و إليكم ما حدث بالأمس في المظاهرة ( صور و فيديو )

Gender identity policy divides crowds outside Windsor school board's first closed meeting

نشر موقع إذاعة AM800 المحلية ( الداعمة لمجتمع المثليين ) إستطلاع و جاء السؤال على الشكل التالي :
هل تؤيد سياسة مجلس إدارة المدرسة العامة في وندسور التي تسمح للموظفين “باستيعاب” هوية الطالب والتعبير الجنسي دون استشارة أو إبلاغ أولياء الأمور؟

للتصويت صوّت هنا: https://www.iheartradio.ca/am800/news-poll
و حتى إعداد الخبر كانت نتيجة الإستطلاع تشير إلى رفض أكثر من 87% من المستجيبين.

هذا و نطلب من جميع متابعينا الكرام المشاركة في هذا الإستطلاع و نشره ليصل إلى أكبر عدد ممكن من أبناء الجالية العربية و الشرق أوسطية و الإسلامية في مدينة وندسور الكندية.

إليكم ما حادث بالأمس في المظاهرة ( صور و فيديو )
تجمععدد كبير من المواطنين خارج المكتب الرئيسي لمجلس إدارة المدارس العامة في وندسور إسيكس مساء أمس الثلاثاء في احتجاج ساخن للرافضين و المؤيدين لسياسة مجلس إدارة المدرسة بشأن الهوية الجنسية ، وقرار المجلس إغلاق الاجتماعات للجمهور.

في الأسبوع الماضي ، أعلن مجلس مدارس مقاطعة إسيكس الكبرى (GECDSB) أن الحضور سيقتصر على الإنترنت فقط. يقول الأمناء إن القرار جاء بعد التعليقات “والعداء من الجمهور” التي خلقت بيئة غير آمنة على حد وصفهم.

و قال بعض المتظاهرين أمس أمام مكتب GECDSB إنهم خططوا مسبقًا لحضور الاجتماع الذي سيناقش سياسة الهوية الجنسية لمجلس الإدارة إلا أنهم قرروا التجمع في الخارج بعد أن أغلق المجلس الاجتماع.

ووصلت مجموعة ثانية من أعضاء مجتمع المثليين LGBTQ و المؤيدين لهم إلى خارج مكتب GECDSB لدعم سياسة مجلس الإدارة ، و تواجد حراس الأمن مع تزايد أعداد المتظاهرين و ذلك قرابة الساعة السابعة من مساء أمس .

هذا و قال إلتون روبنسون ( منظم مجموعة الآباء من أجل حقوق الوالدين ) ، وهي مجموعة حضرت اجتماعات مجلس الإدارة في الماضي وعارضت هذه السياسة.
” تسمح هذه السياسة للطلاب من أي عمر باستخدام صيغة الضمائر للمخاطبة أو اسم أو جنس مختلف أثناء تواجدهم في المدرسة دون إبلاغ أولياء الأمور”.
و تابع روبنسون: “أشعر حقًا بأن إغلاق الإجتماع يجعل الناس أكثر تشددًا في مواقفهم”.

و قال إن مجموعة الآباء المعارضين للسياسة كانت تخطط أولاً لحضور الاجتماع ، الأخير من العام الدراسي لكنهم قرروا الاحتجاج ، كما قال ، عندما أغلق المجلس اجتماع مستغربا هذا القرار.

وأضاف أن المجموعة التي يمثلها لا تدعم الكراهية ، لكنهم يريدون مشاركة الآباء في هذه النقاشات . يقول إنه يود أن تكون موافقة الوالدين مطلوبة للطلاب الذين تبلغ أعمارهم 16 عامًا أو أقل والذين يرغبون في استخدام اسم أو ضمير مختلف في المدرسة.

و قالت السيدة غفران الضاري و التي لديها ثلاثة أطفال في مجلس إدارة المدرسة العامة والتي تعارض تعليم الأطفال عن الحياة الجنسية في المدارس.
قالت الضاري: “يجب أن يكون الأطفال أحرارًا ولا يجب أن يتم إجبارهم على تلقي معلومات ليس لديهم فكرة عما تعنيه”.

و تابعت الضاري :”إنهم لا يعرفون ما يعنيه أن تكون شاذا . إنهم لا يعرفون ما يعنيه أن تكون من جنسين مختلفين. لكل شخص الحق في فعل ما يريد ، لا توجد مشكلة، لكن لا تفرض أفكارك داخل رؤوسنا.”

كما ناشدت إحدى المتظاهرات السيدة ليندا يونغ ، أولياء الأمور للسماح لأطفالهم بالتحدث إليهم عندما يكونون مستعدين.

أما في داخل اجتماع مجلس الإدارة ، قرأ رئيس مجلس الإدارة جيل هاتفيلد بيانًا صدر في وقت سابق من هذا الشهر من قبل مديري التعليم في أونتاريو.
وقال هاتفيلد: “الكراهية والعنصرية التي تظهر في بعض قاعات مجالس الإدارة تأتي من أولئك الذين يرون أن جهود حماية حقوق الإنسان هي ثقافة مستحدثة “.

“نادرًا ما كانت هناك حاجة في تاريخ التعليم العام إلى حضور حراس الأمن وضباط الشرطة إلى الاجتماعات العامة لضمان السلام والكياسة أثناء الإجراءات”.
وتضمن البيان تعليقات من مذكرة أرسلها وزير التعليم ستيفن ليتشي إلى مجالس إدارة المدارس.

في تلك المذكرة ، وفقًا للبيان ، قال ليتشي إن هناك مستويات متزايدة من التنمر والمضايقات ومشكلات الصحة العقلية بين طلاب مجتمع المثليين .
كما دعت مذكرة ليتشي مجالس المدارس إلى “مضاعفة جهودها “لحماية” هؤلاء الطلاب وضمان دمجهم في مدارس أونتاريو”.

قال هاتفيلد: “اعتقدت أن هذه الرسالة كانت مناسبة للغاية وأنا متأكد من أن الأمناء يشعرون بالشيء نفسه حيال دعم قانون حقوق الإنسان في أونتاريو بينما نمضي قدمًا في عملنا”.
في حين تم حظر الحضور شخصيًا داخل الاجتماع ، حضر وفد عبر الهاتف ووصف الاجتماع بأنه “غير قانوني”.

“القرار الذي اتخذته بحظر الجمهور من المشاركة الشخصية في الإجتماع هو انتهاك صريح لسلطة الحوكمة القانونية الخاصة بك” ، قال دانيال أبلسر ، متحدثًا إلى المجلس عبر الهاتف.
“ليس لديكم الحق في تقرير أنه يمكنك نشر الاجتماع على YouTube ومنع الحضور .

قال الأمناء إن خطوة منع الأشخاص من حضور الاجتماعات شخصيًا هي خطوة مؤقتة فقط ، حيث تعمل على تطوير خطة سلامة للأمناء والإدارة.
يقول المجلس إنه سيتطرق إلى نوع السلوك الذي لن يتم التسامح معه ، إذا طُلب من شخص ما المغادرة ، ومن سيقوم بإزالته ، وأي تغيير مادي يمكن إجراؤه على مساحة الاجتماع.

صور و فيديو من مظاهرة أمس :Photo credit : ( Maisam Kishawi )

To read the article in English press here

إقرأ أيضا: الحفاظ على الأخلاق في وندسور تحديدا ! … ( صدر العدد الجديد )!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: