Canada - كنداTop Slider

هذا أفضل وقت للحصول على جواز سفر … وشركات الطيران تعتذر عن الفوضى خلال عطلة الأعياد !

Canadian airline executives apologize for holiday travel chaos

كان على المسافرين الكنديين أن يتعاملوا مع حالات إلغاء طالت الكثير من الرحلات الجوية في عطلة الأعياد الماضية. وهناك عدد كبير منهم ممن تأخرت عودتهم إلى البلاد لأيام عدة.

بدت علامات الإحباط واضحة على وجوه النواب في البرلمان الفيدرالي في العاصمة الكندية صباح أمس الخميس. وكان هؤلاء يشاركون في جلسات استماع اللجنة الدائمة للنقل والبنى التحتية والمجتمعات إلى مدراء شركات الطيران الكندية (الخطوط الكندية وويست جيت وصن وينغ) بشأن إدارتهم للرحلات الجوية التي تم إلغاؤها بعد سوء الأحوال الجوية عشية عيد الميلاد في شهر كانون الأول / ديسمبر الماضي. وكانت أدت رداءة الطقس إلى إلغاء الآلاف من الرحلات الجوية عبر البلاد.

إن الفوضى التي أعقبت ذلك في المطارات الرئيسية في البلاد كانت نتيجة لمجموعة من العوامل التي، مجتمعة، تعني أن الركاب اضطروا إلى النوم على الأرض في بعض المطارات، أو على كرسي في بهو فندق أو الانتظار لمدة سبع ساعات على متن طائرة عالقة في مدرج المطار من دون أكل أو شرب.

كان يجب الاعتراف بالخطأ أمام الرأي العام، وقد تقدم رؤساء شركات النقل الجوي بالاعتذار أولاً وقبل كل شيء من المسافرين المتأثرين بتأجيل أو إلغاء الرحلات الجوية خلال عطلة عيدي الميلاد ورأس السنة الجديدة. كما شكروا موظفيهم، الذين عاد عدد كبير منهم إلى العمل في ظل إلحاح الموقف، واختاروا مزاولة عملهم بدلاً من قضاء الوقت مع عائلاتهم.

من جهته، وفي بعض المرات، أقرّ رئيس شركة خطوط Sunwing، لين كورادو، الذي وجهت إليه الأسئلة في شكل خاص ، بأنه لا يستطيع الإجابة على السؤال طالما ليست لديه الملاحظات حول الاجتماع أو لم يكن لديه كل التفاصيل المتعلقة بالوضع الذي يصفه نائب البرلمان. يوضح كورادو، من بين تفسيرات أخرى، أنه كانت لدى شركته خطة قوية لهذا الوقت المزدحم للغاية من العام، لكن العناصر الخارجة عن إرادته أطاحت بتلك الخطة.

هذا وأشار كورادو إلى طلب Sunwing بتوظيف حوالي 60 طيارًا أجنبيًا مؤقتًا، الأمر الذي تم رفضه في اللحظة الأخيرة. وأضاف بأنه قبل بضع سنوات، تمت الموافقة على طلب مماثل. مشيرا إلى أن النقص في الطيارين أدى إلى زيادة الضغط على كل الأنشطة الأخرى للشركة.

وقال أحد النواب لمدير شركة صن وينغ: ’’إن جدية اعتذارك سيتم الحكم عليها من خلال الإجراءات التي ستتخذها في المستقبل‘‘.

في سياق متصل،تقول شركات الملاحة الجوية ومُشغلو المطارات إن نقص سائل إزالة الجليد في بعض المطارات، والاعطال في نظام الأمتعة، ونقص العمالة، قد ساهمت في تفاقم الوضع المعقد بالفعل.

في مطار بيرسون الدولي في تورونتو،على سبيل المثال، ما يقرب من 000 55 حقيبة تغير مسارها ولم يكن بالإمكان أن ترافق أصحابها على الطائرة التي استقلوها.

إلى ذلك، نقل القسم الإنكليزي لهيئة الإذاعة الكندية بأن شركة صن وينغ تلقت 7000 شكوى حتى الآن من العملاء غير الراضين عن أدائها خلال موسم الرحلات المضطرب الأخير.

وقال المسؤولون التنفيذيون في Sunwing لأعضاء مجلس النواب في اللجنة الدائمة للنقل والبنية التحتية والمجتمعات إن الشركة ألغت 67 رحلة جوية بين 15 و31 ديسمبر الماضي، ويرجع ذلك جزئيًا إلى النقص في عدد الموظفين.

بدوره، قال وزير النقل عمر الغبرا أن ما حدث للركاب غير مقبول على الإطلاق، وأكد أن العديد من البروتوكولات تحتاج إلى مراجعة وتحقيق.

وقال في شهادته أنه يجري التحقيق الدقيق في كل ما حدث، وأنه سيتم محاسبة كل المسؤولين واتخاذ الإجراءات اللازمة.

وتحدث قائلا “حكومتنا لا تختبئ، سوف نتحمل مسؤولياتنا ويجب أن تتحمل شركات الطيران أيضا مسؤوليتها … سنواصل العمل معا حتى لا يحدث هذا الأمر مرة أخرى”.

وقال “كيفن أوكونور” نائب رئيس شركة طيران كندا: “قمنا بتشغيل ما يقرب من 1000 رحلة يومية في المتوسط، أقلعت طائرة تابعة لشركة طيران كندا كل 90 ثانية تقريبًا من كل يوم من أيام العطلة، وقد فعلنا ذلك على الرغم من الطقس القاسي”. وأضاف: “يمكن أن يؤثر الطقس”.

رغم ذلك، سارع النواب إلى تحدي مسؤولي القطاع الجوي الذين ألقوا باللوم على الطق. وقال النائب الليبرالي بام داموف: لا يمكنك التحكم في الطقس ، لكن ما يمكنك التحكم فيه هو الخطط التي يجب عليك التعامل معها، وكذلك كيفية التواصل مع عملائك، وهذا ما كان مفقودا في فترة موسم العطلات”.

هذا أفضل وقت للحصول على جواز سفر
إذا كانت فكرة الوقوف في طوابير طويلة والانتظار في البرد للحصول على جواز سفرك أمرا لا يناسبك، فقد يكون الوقت مناسبا الآن لتقديم الطلب.

حيث غردت كارينا جولد، الوزيرة الفيدرالية المسؤولة عن جوازات السفر، الأسبوع الماضي أن خدمة كندا أصدرت 71210 جواز سفر و تجاوزت معيار الخدمة المحدد.

ووفقا للتغريدة، سلّم 99 في المئة من الطلبات الجديدة المقدمة في مكتب جوازات السفر في غضون 10 أيام عمل، وسلّم 94 في المئة من الطلبات الجديدة عبر البريد أو خدمة كندا في غضون 20 يوم عمل.

وكان قد واجه العديد من الأشخاص الذين حاولوا الحصول على جوازات سفر طوابير طويلة وتأخيرات في العام الماضي.
وأكد العديد من الأشخاص أن عملية تقديم الطلب كانت سريعة ولم تستغرق أكثر من ساعة، كما أنهم حصلوا على جوازات سفرهم خلال فترات قصيرة لا تتجاوز الأسبوعين.

وأوضح متحدث باسم مكتب الوزيرة جولد، أنه منذ أكتوبر، يعمل موظفو جوازات السفر على تقليل الأعمال المتراكمة والتركيز على الطلبات الجديدة وقد استوفوا معايير الخدمة.

ة

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : “عاصفة إعلامية” مديرة مدرسة ترسل رسالة تحمل علم “داعش” بمناسبة شهر التراث الإسلامي !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: