Canada - كنداTop Sliderمقالات - Articles

هل فقد الليبراليون دعم الأقليات ؟ … ( صدر العدد الجديد )!

تتقدم أسرة جريدة “الفرقان” من الجالية العربية عموما و من الإخوة المسيحيين خصوصا بالتهنئة لمناسبة عيد الميلاد المجيد و رأس السنة الجديدة.

لذا فإن “الفرقان” ستحتجب عن الصدور خلال فترة الأعياد على أن نعود إلى قرائنا الكرام مطلع العام الجديد إن شاء الله .

و كل عام و أنتم بخير


*بقلم: محمد هشام خليفة / وندسور – كندا 

وصف العديد من أبناء الأقليات المجتمعية في كندا رئيس وزرائها الحالي على أنه ملك الحبشة و نال شعبية كبيرة و تأييدا واسعا من قبل هؤلاء في الإستحقاقات الانتخابية السابقة.

لكن على مدار سنوات حكمه ارتأى السيد جوستين تردو أن يضرب بهؤلاء الأقليات عرض الحائط ، و بدأ من الأزمة الإقتصادية التي عصفت بجميع الكنديين مرورا بالتشريعات الداعمة للمثليين و انتهاءا بمواقفه الداعمة للصهاينة على حساب أشلاء المدنيين. وجد الكثير من أبناء الأقليات أنفسهم في موقف لا ينفع فيه الإستمرار في دعم الليبراليين.

و أبرز هذه المواقف خرجت من “شبكة المئة” و التي تضم المئات من كبار المتبرعين المسلمين الكنديين المؤثرين في الحزب الليبرالي حيث قال أحدهم أنه لا ينبغي على الليبراليين أن يعتقدوا أن مجتمعنا سوف يسامح وينسى.

و على إثر ذلك ومع إستمرار التظاهرات في مختلف المدن الكندية طالب أخيرا السيد ترودو دون أن يتلعثم بوقف إطلاق النار محتميا برؤساء وزراء أستراليا ونيوزيلندا و صوتت كندا أخيرا لصالح وقف إطلاق النار في الأمم المتحدة.
لكن الدعوة إلى وقف الإطلاق النار من قبل السيد ترودو لا تستقيم مع إمداد كندا الإحتلال الإسرائلي بالأسلحة و العتاد العسكري.

و بحسب العديد من أبناء الأقليات لم يعد الكلام المعسول الذي لطالما امتاز به السيد ترودو كافيا لأن يستمر هؤلاء في دعم حزبه و أن الأفعال وحدها من تحدد خيارات هؤلاء في الإستحقاقات الانتخابية القادمة.

و يقول الشاعر صالح بن عبد القدوس:
لا خيـرَ فـي ودِّ امريءٍ مُتملِّقٍ حُلـوِ اللسانِ وقلبـهُ يتـلهَّـبُ

يـلقاكَ يـحلفُ أنـه بـكَ واثقٌ وإذا تـوارَى عنكَ فهوَ العقرَبُ

يُعـطيكَ من طَرَفِ اللِّسانِ حلاوةً ويَروغُ منكَ كما يروغُ الثّعلـبُ

رابط العدد الجديد PDF: NEW Issue press here

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: