Canada - كنداTop Slider

وزير التعليم يؤكد موعد عطلة الربيع و فورد يحذر من إغلاق المقاطعة !

Ontario's education minister confirms April break

قال وزير التعليم في أونتاريو إن عطلة الربيع لمدارس المقاطعة لن يتم تأجيلها مرة أخرى.

و قال ستيفن ليتشي أن العطلة المقررة في 12 أبريل ستمضي قدمًا كما هو مخطط لها بينما تواصل الحكومة اتباع نصيحة الطبيب الأعلى في المقاطعة.

كما يقول إن الحكومة تخطط لتكثيف بروتوكولات السلامة عندما يعود الطلاب والموظفون إلى التعلم داخل الفصل في 19 أبريل.

وتأتي تصريحات ليتشي بعد يوم من تصريح رئيس الوزراء دوج فورد للصحفيين بأنه لا يستطيع إعطاء إجابة مباشرة عما إذا كانت العطلة ستؤجل أو تتغير.

هذا و أرسل مجلس مدارس مقاطعة تورنتو مذكرة إلى مديري المدارس تنصحهم بالاستعداد لاحتمال عدم العودة إلى التعلم الشخصي بعد العطلة.

كما حذر رئيس الوزراء دوغ فورد سكان أونتاريو من احتمال فرض إغلاق جديد في المقاطعة.

وذلك بسبب ارتفاع الإصابات بشكل كبير جدا، حيث تعمل الحكومة على دراسة جميع الإجراءات اللازمة للتعامل مع الموجة الثالثة من وباء کورونا.

وقال فورد في المؤتمر الصحفي الذي تم عقده اليوم الثلاثاء إنه “قلق للغاية” بشأن الاتجاه الذي تسير فيه المقاطعة

وأضاف: “كل شيء ممكن، وكل شيء متوقع لذلك استعدوا جيدا وأطلب منكم عدم التخطيط لأي تجمع في عيد الفصح.

و أردف لن أتردد في إغلاق البلاد إذا اضطررنا إلى ذلك..فعلت ذلك مرة ولن أتردد في المرة الثانية”.

صحيفة كندية تشبّه قيود الحجر الصحي بالمحرقة اليهودية

شبّه عمود افتتاحي في صحيفة يومية صادرة في مقاطعة ساسكاتشوان حظر إقامة القداديس الإلهية في الكنائس بسبب القيود الصحية ، ببدايات المحرقة اليهودية على يد النازية إبان الحرب الكونية الثانية.

تتساءل جوان ريتشي كاتبة المقال “ألا تفرض الحكومة الفيدرالية وحكومات المقاطعات الكندية على الله أحكامهم المسبقة المتعلّقة بالدين”؟

تعود الصحافية الكندية بعد ذلك في مقالها إلى تفاصيل الهولوكوست وإرسال الرايخ الألماني الثالث ملايين اليهود إلى معسكرات الاعتقال. وتلّمح كاتبة المقال عبر جملة من الأسئلة، إلى أن عزل الناس في بيوتهم ليس إلا خطوة أولى نحو الحجر في معسكرات الاعتقال.

وقد أثار المقال الافتتاحي الكثير من ردود الفعل و اعتبر وزير الصحة في الحكومة المحلية هذه المقارنة غير مقبولة. وشدد على أن الحكومة تريد ضمان سلامة السكان ، وهي تتابع في الإصغاء لنصائح السلطات الصحية.

هذا وتقدّمت المؤسسة المالكة للصحيفة بالاعتذار على موقعها على الانترنت. ذكّرت مؤسسة “كلاسيّه ميديا” : ” بأن منشوراتها يجب أن تتجنب الأخبار المجانية، بما في ذلك التوصيف والصور والكتابات المتعلقة بالانتماء العرقي والديني والميول الجنسية وغيرها من الموضوعات التي يمكن أن تؤذي القراء”

(CTV , CN24 , CBC )

To read the article in English press here

إقرأ أيضا : رسالة مهمة للقادمين الجدد … ترحيل مقيمة في كندا منذ عام 1975 !

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: