Canada - كنداTop Slider

وسط الإرتفاع الكبير في أسعار التذاكر مطار تورنتو سيحد من عدد الرحلات و ثلث الكنديين فقدوا أمتعتهم !

Pearson Airport to implement 'hard limit' on number of flights allowed during peak times

سيضع مطار بيرسون في تورنتو “حدا صارما” لعدد الرحلات القادمة أو المغادرة خلال أوقات الذروة قبل عطلة مارس وفي موسم السفر الصيفي القادم.

وتقول هيئة مطارات تورنتو الكبرى، التي تدير المطار، إنها ستنفذ عددا من الإجراءات لتعديل جداول ساعات الذروة.


وقالت Rachel Bertone المتحدثة باسم الهيئة أمس الثلاثاء: “يتضمن ذلك قيودا صارمة على عدد الرحلات الجوية التجارية التي يمكن أن تصل أو تغادر في أي ساعة معينة إلى جانب قيود على رحلات الأعمال ورحلات الطيران العام”.

و “بالإضافة إلى ذلك، تم تطبيق إجراءات لتحديد عدد الركاب الذين يمكنهم الوصول دوليا، أو المغادرة إلى الولايات المتحدة عبر كل محطة، في ساعة معينة”.
و لم تقدم هيئة المطارات حتى الآن أي تفاصيل حول حدود السقف.

وأضافت الهيئة أن القيود الجديدة الموضوعة على عدد الرحلات القادمة والمغادرة تهدف إلى تحقيق التوازن بين المصالح التجارية لشركات الطيران وقدرات الكيانات عبر نظام المطار بأكمله”.

ففي العام الماضي، شهد المطار سلسلة من المشاكل التي تسببت في ارتباك الركاب مثل تأخير وإلغاء الرحلات، والانتظار لساعات عند بوابات الأمن.

وألقت هيئة مطارات تورنتو، إلى جانب شركات الطيران، باللوم في المشكلات على نقص موظفي الفحص الأمني والقيود الفيدرالية المستمرة لـ كوفيد ،19 والقيود المفروضة على تحركات الطائرات.

وقالت الهيئة يوم أمس إنها تقوم بتحليل وتحسين” خطط التوظيف وزيادة وتيرة الاختبارات والتدريب حول المجالات الرئيسية لنظام الأمتعة، كما ستقوم أيضا بتثبيت تقنية الذكاء الاصطناعي لتبسيط ما يحدث على جميع البوابات وتنبيه عمال المناولة الأرضية وعمال الحقائب في محاولة لتقليل التأخير وتحسين الوقت الذي تقضيه الطائرات عند البوابات”.

ثلث الكنديين فقدوا أمتعتهم
كشف استطلاع جديد أن 32.1 بالمائة من الكنديين فقدوا أمتعتهم أثناء الرحلات الجوية، وقال 6.7 بالمائة أنهم لم يتمكنوا من استعادتها على الإطلاق.

ووجد الاستطلاع، الذي قارن تجارب الكنديين والأمريكيين والأستراليين ، أن كندا لديها أعلى نسبة من المسافرين الذين فقدوا حقائبهم أثناء الرحلة ، تليها الولايات المتحدة بنسبة 27.6 في المائة وأستراليا بنسبة 24.5 في المائة.

وقام الباحثون في أستراليا بمسح أكثر من 3000 شخص من البلدان الثلاثة، وسألوا عما إذا كانوا قد استعادوا أمتعتهم ، والمدة التي استغرقتها، وما إذا كانوا قد حصلوا على تعويض من شركة الطيران أو شركة التأمين، وتظهر البيانات أن أكثر من 90 في المائة من الأشخاص في البلدان الثلاثة الذين قالوا إنهم فقدوا أمتعتهم تمكنوا من استعادتها.

وأكثر من 93 في المائة من الكنديين والأستراليين أعيدت أمتعتهم إليهم، مقارنة بـ 90.2 في المائة من الأمريكيين . مما يعني أن ما يقرب من 10 في المائة من الأمريكيين الذين فقدوا أمتعتهم لم يحصلوا عليها مجددا ، في حين أن 6.7 في المائة من الكنديين و 6.5 في المائة من الأستراليين لم يحصلوا عليها مجددا .
وقال 37 في المائة من الكنديين إنهم تم تعويضهم بعد فقدان أمتعتهم، مقارنة بـ 25.2 في المائة من الأستراليين و 23.4 في المائة من الأمريكيين.

كان على الكنديين أيضًا الانتظار أقل قدر من الوقت في المتوسط للحصول على أكبر قدر من التعويض ، مقارنة بالبلدين الآخرين، حيث قال المشاركون الكنديون في الاستطلاع إنهم اضطروا إلى الانتظار لمدة 18 يومًا في المتوسط للحصول على متوسط دفع 734 دولارًا من شركة الطيران.

في حين قال الأمريكيون والأستراليون إنهم اضطروا إلى الانتظار لفترة أطول مقابل نقود أقل، حوالي 21 يومًا مقابل 668 دولارًا للأمريكيين ، وحوالي 28 يومًا مقابل 512 دولارًا أمريكيًا للأستراليين.

ووفقًا للمسح ، قال 63.5 في المائة من الكنديين إن شيئًا لم يسرق منهم أو يفقد أثناء السفر بالطائرة ، مقارنة بـ 72 في المائة من الأستراليين وأقل بقليل من 60 في المائة من الأمريكيين.

قال ما يقرب من 11 في المائة من المشاركين في الاستطلاع الكندي إنهم فقدوا ملابسهم ، بينما قال 8.9 في المائة إنهم فقدوا أجهزتهم الإلكترونية، وقال 8.4 في المائة إنهم فقدوا مجوهراتهم أو ساعتهم، وقال 7.4 في المائة إنهم فقدوا محفظتهم ، و 6.7 في المائة فقدوا حقيبة الظهر أو حقيبة اليد ، وفقد 3.6 في المائة جواز سفرهم أو بطاقة هويتهم وقال 1.8 في المائة انهم فقدوا شيئًا آخر.

إرتفاع كبير في أسعار التذاكر !!

أسعار تذاكر الطائرات آخذة في الارتفاع ومن المتوقع أن ترتفع إلى مستويات ما قبل الجائحة بحلول هذا الصيف.

يعزو تطبيق السفر Hopper قفزة الأسعار المتوقعة إلى التضخم المدفوع بإرتفاع تكلفة وقود الطائرات إلى أعلى مستوياتها منذ عام 2008.

ويشير التقرير إلى أن الإمداد العالمي قد تراجع في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا. مما أدى إلى مضاعفة الأسعار منذ أوائل عام 2019.

حيث ينبع ما يصل إلى ثلث تكاليف تشغيل شركات الطيران من تكاليف الوقود. ومن المرجح أن تظل الأسعار مرتفعة في عام 2023 كما تتعرض شركات الطيران لضغوط للتعويض عن تكاليف التشغيل المرتفعة عن طريق رفع أسعار التذاكر.

قالت هايلي بيرج الخبيرة الاقتصادية: “بلغ متوسط سعر تذكرة الطيران المحلية الكندية في فبراير 285 دولارا للتذكرة الواحدة، بما يتماشى مع أسعار 2022″.

لكنها تقول: : ارتفعت الرحلات الدولية من كندا بنسبة 24% مقارنة بعام 2022 بمتوسط 873 دولارًا للتذكرة الواحدة”.

وقد شهد شهر يناير إرتفاعا للأسعار بلغ 975 دولارًا لكل تذكرة للرحلات الخارجية. وهو ما يمثل انخفاضًا في أسعار التذاكر للطامحين في السفر قبل بدء عطلة الربيع في مارس.

لكن بحلول هذا الصيف من المرجح أن ترتفع أسعار تذاكر الطيران بنحو %20 حيث يستمر الطلب المرتفع على التذاكر.

To read the article in English press here

إقرأ أيضا: وندسور من بين أفضل المدن الكندية لتأسيس العائلات و تربية الأطفال !

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: